محمد حفظي Mohamed Hefzy

محمد حفظي, سيناريست ومنتج درس الهندسة في لندن (جامعة برنيل )وبعد ذلك عاد إلى مصر ليبدأ عمله ككاتب سيناريو. وبعد سنتين بدأ يستخدم مهاراته العملية و ساهم في شركات موسيقى و إدارة مواهب. لم تمر سنتين حتى أصبح يمتلك شركته الخاصة لإنتاج الأفلام(فيلم كلينيك) و مشارك في شركة إنتاج...اقرأ المزيد تليفزيوني (ميديا كلينيك).

المزيد


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • محمد حفظي, سيناريست ومنتج درس الهندسة في لندن (جامعة برنيل )وبعد ذلك عاد إلى مصر ليبدأ عمله ككاتب سيناريو. وبعد سنتين بدأ يستخدم مهاراته العملية و ساهم في شركات موسيقى و إدارة...اقرأ المزيد مواهب. لم تمر سنتين حتى أصبح يمتلك شركته الخاصة لإنتاج الأفلام(فيلم كلينيك) و مشارك في شركة إنتاج تليفزيوني (ميديا كلينيك).
  • عشر سنوات تفصل بين بداية دخول السينارست والمنتج محمد حفظي الوسط السينمائي المصري كمؤلف لأفلام نالت تقدير الجمهور والنقاد، وكمنتج نجح في الحصول على مكانة مميزة في زمن قياسي، إلى أن...اقرأ المزيد تواجد ضمن قائمة أقوى 50 شخصية سينمائية في العالم العربي لعام 2008 والتي تطلقها سنويا مجلة جود نيوز سينما. ارتبط محمد حفظي بالسينما منذ صغره رغم أنه ينتمي لعائلة ذات اسم كبير في عالم الصناعة، لكن تواجده في لندن للدراسة منتصف التسعينيات ساعده على الاقتراب كثيرا من حدود عالم الفن، وبعدما قرر دراسة الإخراج السينمائي أولاً، وجد نفسه تلقائيا يكتب أول فيلم له باللغة الانجليزية. بعدها التقى بالمخرج طارق العريان الذي اطلع على نص حفظي الأول وعرض عليه أن يشاركه كتابة فيلم السلم والثعبان عام 1999 وخرج الفيلم بالفعل للجمهور عام 2001 ليلتف صناع السينما في مصر إلى اسم جديد ذو جاذبية خاصة في عالم السيناريو، الأمر الذي أدى لتزايد العروض على طاولة المؤلف الشاب، لكنه انتظر ثلاث سنوات قبل أن تعرض الصالات المصرية فيلمه الثاني تيتو للمخرج طارق العريان أيضاً، ثم توالت بعدها الأعمال الناجحة مثل ملاكي اسكندرية، التوربيني، فتح عينيك و 45 يوم. وتنوعت أعماله ما بين الأكشن، الدراما النفسية، الرومانسية والكوميديا. في عام 2006 أسس محمد حفظي شركة فيلم كلينك، ثم شارك لاحقا في تأسيس شركة ميديا كلينك للإنتاج التلفزيوني. وإلى جانب إدارته لشركة فيلم كلينك ما زال حفظي محافظا على نشاطه كسيناريست، حيث يتم تصوير أحدث أفلامه كمؤلف وهو أسوار القمر في تعاون جديد مع المخرج طارق العريان. كما يطمح خلال المرحلة المقبلة في تقديم مجموعة من السيناريوهات التي تحمل توقيعه في خط مواز مع الأفلام التي يقوم بإنتاجها، والتي يتطلع لأن تحقق الكثير من النجاحات في السوق السينمائية المحلية أو العالمية. حصل محمد حفظي على عدة جوائز من مهرجانات ومناسبات سينمائية مختلفة مثل: أوسكار السينما المصرية كأفضل سيناريو عن 45 يوم عام 2007، أفضل سيناريو عن فيلم ملاكي إسكندرية عام 2005 من مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما، أفضل سيناريست لعام 2005 من استفتاء إذاعة نايل إف إم المصرية، والجائزة الثانية ضمن مسابقة الأفلام المصرية في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي لدول البحر المتوسط عام 2005 عن فيلم ملاكي إسكندرية.
المزيد

هوامش:
  • تم استضافة محمد حفظي للحديث عن التجربة السينمائية الجديدة التي يقدمها في فيلمه تحرير 2011: الطيب والشرس والسياسي في ندوة تديرها المخرجة الأمارتية نايلة الخاجة
  • حصل على جائزة أحسن مؤلف عام (2005) في استفتاء المستمعين فى محطة Nile FM
المزيد





مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل