هوامش: نادية لطفي - ﺗﻤﺜﻴﻞ

هوامش

 [25 نص]

من عشاق رياضة الفروسية.


تجيد التحدث باللغة الألمانية والإنجليزية.


كاتبها المفضل هو (يوسف إدريس)، والفيلسوف المفضل لديها (سارتر).


يبلغ طولها 162سم.


من آرائها الشهيرة عن أزمة السينما (لا توجد أزمة سينما لأنه ببساطة لم تعد هناك سينما).


وصفها الشاعر زين العابدين فؤاد بأنها (أم المعتقلين) نظراً لرعايتها لأسر المعتقلين سياسياً.


أول أجر تقاضته في السينما كان 500 جنيه.


وقفت على مسرح المدرسة في العاشرة من عمرها مواجهة الجمهور لأول مرة، واعتقدتها آخر مرة بسبب نسيانها حوار الرواية على الرغم من براعتها في أداء دورها في البروفات؛ جعلها هذا الموقف تعتقد أن التمثيل ليس بالهواية المناسبة، وتنقلت بين العديد من الهوايات؛ كان أولها الرسم، ثم تنقلت بينه وبين التصوير الفوتوغرافي والكتابة لتبحث عن الهواية التي تشبع روحها دون أدنى تفكير في الرجوع لهوايتها القديمة بالتمثيل، لكن المصادفة لعبت دورًا أساسيًا في الرجوع لهوايتها القديمة، بل واحترافها والحصول على بطولة مطلقة في أول وقوف لها أمام الكاميرا.


اكتشفها المخرج (رمسيس نجيب) وقدمها للسينما، كما اختار لها الاسم الفني (نادية لطفي) - بدلًا من اسمها الحقيقي (بولا محمد) - اقتباسًا عن شخصية (فاتن حمامة) باسم (نادية) في فيلم (لا أنام) للكاتب (إحسان عبد القدوس).


شاركت الفنانة (نادية لطفي) الفنان (شكري سرحان) في ثمانية أفلام: (عودي يا أمي ١٩٦١، لاتطفئ الشمس ١٩٦١، سنوات الحب ١٩٦٣، حياة عازب ١٩٦٣، هارب من الحياة ١٩٦٤، رحلة داخل إمرأة ١٩٧٨، وراء الشمس ١٩٧٨، الأب الشرعي ١٩٨٨).


شاركت الفنانة (نادية لطفي) الفنان رشدي أباظة في ثمانية أفلام: (سلطان ١٩٥٨، الباحثة عن الحب ١٩٦٤، عدو المرأة ١٩٦٦، جريمة في الحي الهادئ ١٩٦٧، عندما نحب ١٩٦٧، كانت أيام ١٩٧٠، أبدا لن أعود ١٩٧٥، وراء الشمس ١٩٧٨).


شارك الفنان (حسن يوسف) الفنانة (نادية لطفي) في تسعة أفلام هي: (قاضي الغرام ١٩٦٢، مذكرات تلميذة ١٩٦٢، الخطايا ١٩٦٢، ثورة البنات ١٩٦٤، للرجال فقط ١٩٦٤، مطلوب أرملة ١٩٦٥، مدرس خصوصي ١٩٦٥، الحياة حلوة ١٩٦٦، بنت شقية ١٩٦٧).


(أحمد مظهر) أكثر المشاركين للفنانة (نادية لطفي) حيث شاركها عشرة أفلام: (مع الذكريات ١٩٦١، صراع الجبابرة ١٩٦٢، الناصر صلاح الدين ١٩٦٣، النظارة السوداء ١٩٦٣، دعني والدموع ١٩٦٤، أيام الحب ١٩٦٨، الظريف والشهم والطماع ١٩٧١، أضواء المدينة ١٩٧٢، على ورق سيلوفان ١٩٧٥، حبيبة غيري ١٩٧٦).


تزوجت ثلاث مرات، أول زواج قبل بلوغها العشرين من عمرها من ابن الجيران الضابط البحري (عادل البشاري)، وهو والد ابنها الوحيد (أحمد) الذي تخرج من كلية التجارة ويعمل في مجال البنوك. أما الزواج الثاني فهو المهندس (إبراهيم صادق) شقيق الدكتور (حاتم صادق) زوج (منى) ابنة الرئيس الراحل (جمال عبد الناصر)، وكان هذا في أوائل سبعينيات القرن العشرين ويعتبر أطول زواج لها. بينما كان الزوج الثالث في حياتها هو شيخ مصوري مؤسسة دار الهلال الصحافية (محمد صبري).


كانت أول سيدة تدخل قشلاقات الجيش المصري بمنطقة العباسية لتتعلم فنون الفروسية خلال فترة التحضير لدورها في فيلم (صلاح الدين الأيوبي).


شارك الفنان محمود مرسى الفنانة ناديه لطفى فى ٣ أفلام هى الخائنة ١٩٦٥، السمان والخريف ١٩٦٧، الليالى الطويلة ١٩٦٧.


شاركت الفنانة نادية لطفى الفنان محرم فؤاد فى ٣ أفلام هى نصف عذراء ١٩٦١، من غير ميعاد ١٩٦٢، عشاق الحياة ١٩٧١.


شاركت الفنانة ناديه لطفى الفنان كمال الشناوى فى ٦ أفلام هى حبى الوحيد ١٩٦٠، أيام بلا حب ١٩٦٢، المستحيل ١٩٦٥، الرجل المناسب ١٩٧٠، إعترافات إمرأة ١٩٧١، بديعة مصابنى ١٩٧٥.


شارك الفنان إحمد رمزى الفنانة ناديه لطفى فى ٦ أفلام هى حب إلى الأبد ١٩٥٩، السبع بنات ١٩٦١، مذكرات تلميذة ١٩٦٢، النظارة السوداء ١٩٦٣، جواز فى خطر ١٩٦٣، الباحثة عن الحب ١٩٦٤.


٧ أفلام هى حصيلة مشاركة الفنان نور الشريف للفنانة ناديه لطفى هى قصر الشوق ١٩٦٧، الحاجز ١٩٧٢، الإخوة الأعداء ١٩٧٤، رحلة داخل إمرأة ١٩٧٨، الأقمر ١٩٧٨، سنوات الإنتقام ١٩٨٠، أين تخبئون الشمس ١٩٨٠.


شارك الفنان محمود ياسين الفنانة ناديه لطفى فى ٥ أفلام هى الزائرة ١٩٧٢، قاع المدينة ١٩٧٤، على ورق سيلوفان ١٩٧٥، وسقطت فى بحر العسل ١٩٧٧، الأب الشرعى ١٩٨٨.


شاركت الفنانة سعاد حسنى الفنانة ناديه لطفى فى ٣ أفلام هى السبع بنات ١٩٦١، من غير ميعاد ١٩٦٢، للرجال فقط ١٩٦٤.


كانت بداية الفنانة لطفى السينمائية مع الفنان فريد شوقى فى فيلم سلطان ١٩٥٨ ثم شاركته بعد ذلك فى ٤ أفلام أخرى هى غراميات مجنون ١٩٦٧، سكرتير ماما ١٩٦٩، سنوات الإنتقام ١٩٨٠، منزل العائلة المسمومة ١٩٨٦.


شارك الفنان يحيى شاهين الفنانة ناديه لطفى فى ٤ أفلام هى قصر الشوق ١٩٦٧، الحاجز ١٩٧٢، الإخوة الأعداء ١٩٧٤، الأقدار الدامية ١٩٨٢.


شاركت الفنانة ناديه لطفى الفنان عبد الحليم حافظ فى فيلمين هما الخطايا فى عام ١٩٦٢ و أبى فوق الشجرة فى عام ١٩٦٩.