إميل زولا (1840 - 1902)

السيرة الذاتية

روائي وصحفي وكاتب مسرحي فرنسي ، ولد في 4 أبريل عام 1840 وتوفي في عام 1902 ، كان من أوائل المشاركين في تطور المسرحية الطبيعية ، وكان ينتمي إلى المردسة الطبعانية ، من أشهر رواياته رواية اللوفر التي أصدرها في عام 1886 أعمال زولا «أبناء روجون ماكار» وهى سلسلة مكونة من 20 رواية، وقد...اقرأ المزيد لاقت نجاحاً كبيراً وكتبها فى نحو 25 عاماً. وتوجد منها مجموعات كبيرة من القصص والسلاسل من أشهرها: «أسرة روكون ونصيبها من الحياة» و«الحانة» و«نانا» و«حياة عائلية» و«الآية الفنية» و«من الجذور» و«رواية الأرض» و«جرمينال» و«الوحش البشرى»، وفى عام 1898 قام بنشر عدة مقالات فى جريدة «الفجر الباريسية» بعنوان «إنى أتهم» «J›accuse» دفاعاً عن ضابط المدفعية الفرنسى ألفريد دريفوس المتهم بالخيانة العظمى، وحاربه أعداؤه المعارضون له فى هذه القضية، وعندئذ صدر الحكم ضده بالسجن. ورفض الانصياع للحكم وهرب من البلاد إلى إنجلترا، وظل هناك لأشهر إلى أن توفى مختنقاً «29 سبتمبر من عام 1902»

المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • روائي وصحفي وكاتب مسرحي فرنسي ، ولد في 4 أبريل عام 1840 وتوفي في عام 1902 ، كان من أوائل المشاركين في تطور المسرحية الطبيعية ، وكان ينتمي إلى المردسة الطبعانية ، من أشهر رواياته...اقرأ المزيد رواية اللوفر التي أصدرها في عام 1886 أعمال زولا «أبناء روجون ماكار» وهى سلسلة مكونة من 20 رواية، وقد لاقت نجاحاً كبيراً وكتبها فى نحو 25 عاماً. وتوجد منها مجموعات كبيرة من القصص والسلاسل من أشهرها: «أسرة روكون ونصيبها من الحياة» و«الحانة» و«نانا» و«حياة عائلية» و«الآية الفنية» و«من الجذور» و«رواية الأرض» و«جرمينال» و«الوحش البشرى»، وفى عام 1898 قام بنشر عدة مقالات فى جريدة «الفجر الباريسية» بعنوان «إنى أتهم» «J›accuse» دفاعاً عن ضابط المدفعية الفرنسى ألفريد دريفوس المتهم بالخيانة العظمى، وحاربه أعداؤه المعارضون له فى هذه القضية، وعندئذ صدر الحكم ضده بالسجن. ورفض الانصياع للحكم وهرب من البلاد إلى إنجلترا، وظل هناك لأشهر إلى أن توفى مختنقاً «29 سبتمبر من عام 1902»

المزيد



  • تاريخ الوفاة:
  • 29 سبتمبر 1902
    [مختنقاً بالغاز في حجرة نومه]

  • بلد الوفاة:
  • باريس


مواضيع متعلقة


تعليقات