سعد الشرايبي Saad Alshraibi

السيرة الذاتية

مخرج مغربي مواليد بفاس سنة 1952 . درس الطب بالدار البيضاء مابين 1968 و 1970 ، ثم انتقل إلى فرنسا حيث التحق لمدة سنة بجامعة فانسين. إضافة إلى كون شرايبي أحد رواد الجامعة الوطنية للأندية المغربية ، إذ أسس سنة 1973 "نادي العزائم" بالدار البيضاء، فقد نشر مقالات نقدية...اقرأ المزيد بعدة منابر وطنية، ومن هنا كانت انطلاقته لممارسة العمل السينمائي إنتاجا وإخراجا، إذ بعد مشاركته في الإخراج الجماعي لفيلم "رماد الزريبة" سنة 1972 ، أخرج عدة أفلام قصيرة ، وقام بإدارة الإنتاج لأفلام أخرى. وفي سنة 1992 أخرج الشرايبي فيلمه الطويل الأول "أيام من حياة عادية"، الذي نوه به النقاد حينها لكنه لم ينل نصيبه الكافي من التوزيع في القاعات السينمائية مثله مثل العديد من الأفلام المغربية آنذاك. ثم انتظر إلى سنة 1998 لإنجاز فيلمه الروائي الثاني "نساء..ونساء" الذي نال إقبالا جماهيريا خلاف فيلمه الأول، إضافة إلى إشادة العديد من النقاد به، ثم أخرج بعد ذلك (سنة 2000) فيلمه الروائي الطويل الثالث "عطش" الذي رغم كونه استقبل ببرودة في المهرجانات السينمائية الوطنية إلا أنه نال عدة جوائز من مهرجانات دولية أهمها جائزة التحكيم في مهرجان مونريـال بكندا. وفي سنة 2003 سيخرج فيلمه الثاني ضمن ثلاثيته حول المرأة "جوهرة، بنت الحبس" والتي سيكملها بفيلم "نساء في المرايا" سنة 2011 ، وبين هذين الفيلمين كان قد أخرج سنة 2007 الفيلم الروائي الطويل "الإسلام ياسلام" .

المزيد

صور

  [2 صورتين]
المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • مخرج مغربي مواليد بفاس سنة 1952 . درس الطب بالدار البيضاء مابين 1968 و 1970 ، ثم انتقل إلى فرنسا حيث التحق لمدة سنة بجامعة فانسين. إضافة إلى كون شرايبي أحد رواد الجامعة الوطنية...اقرأ المزيدية للأندية المغربية ، إذ أسس سنة 1973 "نادي العزائم" بالدار البيضاء، فقد نشر مقالات نقدية بعدة منابر وطنية، ومن هنا كانت انطلاقته لممارسة العمل السينمائي إنتاجا وإخراجا، إذ بعد مشاركته في الإخراج الجماعي لفيلم "رماد الزريبة" سنة 1972 ، أخرج عدة أفلام قصيرة ، وقام بإدارة الإنتاج لأفلام أخرى. وفي سنة 1992 أخرج الشرايبي فيلمه الطويل الأول "أيام من حياة عادية"، الذي نوه به النقاد حينها لكنه لم ينل نصيبه الكافي من التوزيع في القاعات السينمائية مثله مثل العديد من الأفلام المغربية آنذاك. ثم انتظر إلى سنة 1998 لإنجاز فيلمه الروائي الثاني "نساء..ونساء" الذي نال إقبالا جماهيريا خلاف فيلمه الأول، إضافة إلى إشادة العديد من النقاد به، ثم أخرج بعد ذلك (سنة 2000) فيلمه الروائي الطويل الثالث "عطش" الذي رغم كونه استقبل ببرودة في المهرجانات السينمائية الوطنية إلا أنه نال عدة جوائز من مهرجانات دولية أهمها جائزة التحكيم في مهرجان مونريـال بكندا. وفي سنة 2003 سيخرج فيلمه الثاني ضمن ثلاثيته حول المرأة "جوهرة، بنت الحبس" والتي سيكملها بفيلم "نساء في المرايا" سنة 2011 ، وبين هذين الفيلمين كان قد أخرج سنة 2007 الفيلم الروائي الطويل "الإسلام ياسلام" .

المزيد



  • بلد الوفاة:


مواضيع متعلقة


تعليقات