شاكر بريخان (1926 - 2007)

الممثل سوري من مواليد حلب عام 1926. بدأ عمله في مجال الفن هاوياً، ثم عمل معداً ومخرجاً في إذاعة حلب ثم انتقل الى دمشق للعمل في التلفزيون حيث تم تعيينه نائباً لرئيس دائرة الموسيقا في التلفزيون وهنا تكرس اهتمامه بالتلحين وكان من أول الأعمال التي قدمها اسكتش «عقد اللولو» الذي شارك...اقرأ المزيد فيه دريد لحام ونهاد قلعي ، وفهد بلان. ‏ كان له باع طويل في تلحين الأغنية الوطنية حيث قدم مئات الاغاني الجميلة التي كتب كلماتها ولحنها وغناها كبار المطربات والمطربين السوريين. وكانت أولى الاغنيات الوطنية التي كتبها ولحنها بمناسبة ثورة الثامن من آذار بعنوان: «حمداً لله على النصر». وغنتها المطربة سحر. ‏ وفي زمن تعاظم دور العمل الفدائي في الأراضي المحتلة قدم شاكر بريخان أغنية «الفدائية» التي غناها مصطفى نصري وكان مطلعها «يا يما لا تبكي عليَّ.. أنا رايح افدي الحرية» ‏ كما لحن أيضاً ثلاث أغنيات للفنان رفيق سبيعي التي غناها بشخصية أبو صياح، منها أغنية «قولو الله قولوا الله/ الله مع ها الثورة الله».. والثانية «العبوا علينا» انتقد فيها الاقطاع والرأسمالية واستغلالهما للشعب. ‏ بالاضافة الى الأغنية التي لاقت رواجاً كبيراً والتي كانت بعنوان «بترول العرب للعرب» غنتها المجموعة. . ‏ أول تمثيلة كتبها وأخرجها كانت عام 1956 في إذاعة حلب، بالاضافة الى برنامج سياسي كان من تقديمه وإعداده. ‏ اشترك مع أسرة تشرين منذ عام 1972 وقدم معها أربع مسرحيات اخرها كانت شقائق النعمان. ‏ أما أول مسرحية مرئية قدمها فكانت مسرحية «نهاية سكير» وهي اجتماعية من تأليف محمد محسن تصور الحياة الاجتماعية في سورية. ‏

المزيد

صور

  [1 صورة]
المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • الممثل سوري من مواليد حلب عام 1926. بدأ عمله في مجال الفن هاوياً، ثم عمل معداً ومخرجاً في إذاعة حلب ثم انتقل الى دمشق للعمل في التلفزيون حيث تم تعيينه نائباً لرئيس دائرة الموسيقا...اقرأ المزيد في التلفزيون وهنا تكرس اهتمامه بالتلحين وكان من أول الأعمال التي قدمها اسكتش «عقد اللولو» الذي شارك فيه دريد لحام ونهاد قلعي ، وفهد بلان. ‏ كان له باع طويل في تلحين الأغنية الوطنية حيث قدم مئات الاغاني الجميلة التي كتب كلماتها ولحنها وغناها كبار المطربات والمطربين السوريين. وكانت أولى الاغنيات الوطنية التي كتبها ولحنها بمناسبة ثورة الثامن من آذار بعنوان: «حمداً لله على النصر». وغنتها المطربة سحر. ‏ وفي زمن تعاظم دور العمل الفدائي في الأراضي المحتلة قدم شاكر بريخان أغنية «الفدائية» التي غناها مصطفى نصري وكان مطلعها «يا يما لا تبكي عليَّ.. أنا رايح افدي الحرية» ‏ كما لحن أيضاً ثلاث أغنيات للفنان رفيق سبيعي التي غناها بشخصية أبو صياح، منها أغنية «قولو الله قولوا الله/ الله مع ها الثورة الله».. والثانية «العبوا علينا» انتقد فيها الاقطاع والرأسمالية واستغلالهما للشعب. ‏ بالاضافة الى الأغنية التي لاقت رواجاً كبيراً والتي كانت بعنوان «بترول العرب للعرب» غنتها المجموعة. . ‏ أول تمثيلة كتبها وأخرجها كانت عام 1956 في إذاعة حلب، بالاضافة الى برنامج سياسي كان من تقديمه وإعداده. ‏ اشترك مع أسرة تشرين منذ عام 1972 وقدم معها أربع مسرحيات اخرها كانت شقائق النعمان. ‏ أما أول مسرحية مرئية قدمها فكانت مسرحية «نهاية سكير» وهي اجتماعية من تأليف محمد محسن تصور الحياة الاجتماعية في سورية. ‏
  • هو شاعر وملحن وممثل سوري ومن رواد الفن في سوريا ومثل كثيرا دور البيك في اغلب لاعمال التي شارك فيها
المزيد




  • بلد الوفاة:
  • دمشق


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل