سلطان الشاعر (1939 - 2009)

نشأ في مدينة عجمان وتتلمذ على يد المطوع ناصر بن احمد، ثم سافر للسعودية والبحرين والكويت ومارس مهن صيد السمك والبناء، وبعدها عاد للإمارات، وتولى رئاسة لجان الاعانات الاجتماعية قبل أن ينتقل إلى وزارة الاعلام وأسس الحركة المسرحية في الإمارات وإنضم لأكثر من فرقة مسرحية بالإمارات منها...اقرأ المزيد فرقة نجوم الشارقة ومسرح دبي للفنون، كانت بداياته الفنية مسرحية (الأم) ثم تلتها أعمال ناجحة مثل مسلسل (الشقيقان شعبان ورمضان) ومسلسل (طريق الندم) ومسلسل (العقل زين) ومسلسل (أمثال شعبية) ومسلسل (الغوص) ومسلسل (جحا)، ومسلسل (اشحفان) الذي يعتبر من أنجح الأعمال في تاريخ الفن الإماراتي، صدر له ديوان شعري في السبعينات بإسم ( الجيب والبعير ) وصدر ديوانه الثاني في التسعينات بإسم ( ديوان القصائد الدينية )، تعرض لحادث مروري في عام 1980 أدى إلى فقدانه لبصره ليتوقف بعدها عن التمثيل ويغيب عن الاعلام لمدة تقارب الخمسه وعشرون عامًا، وفي صباح 31 مارس عام 2009 توفي، جواً أثناء اتجاهه إلى لندن لتلقي العلاج، مما إضطرالطائرة للهبوط اضطرارياً في ألمانيا .


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • نشأ في مدينة عجمان وتتلمذ على يد المطوع ناصر بن احمد، ثم سافر للسعودية والبحرين والكويت ومارس مهن صيد السمك والبناء، وبعدها عاد للإمارات، وتولى رئاسة لجان الاعانات الاجتماعية قبل...اقرأ المزيد أن ينتقل إلى وزارة الاعلام وأسس الحركة المسرحية في الإمارات وإنضم لأكثر من فرقة مسرحية بالإمارات منها فرقة نجوم الشارقة ومسرح دبي للفنون، كانت بداياته الفنية مسرحية (الأم) ثم تلتها أعمال ناجحة مثل مسلسل (الشقيقان شعبان ورمضان) ومسلسل (طريق الندم) ومسلسل (العقل زين) ومسلسل (أمثال شعبية) ومسلسل (الغوص) ومسلسل (جحا)، ومسلسل (اشحفان) الذي يعتبر من أنجح الأعمال في تاريخ الفن الإماراتي، صدر له ديوان شعري في السبعينات بإسم ( الجيب والبعير ) وصدر ديوانه الثاني في التسعينات بإسم ( ديوان القصائد الدينية )، تعرض لحادث مروري في عام 1980 أدى إلى فقدانه لبصره ليتوقف بعدها عن التمثيل ويغيب عن الاعلام لمدة تقارب الخمسه وعشرون عامًا، وفي صباح 31 مارس عام 2009 توفي، جواً أثناء اتجاهه إلى لندن لتلقي العلاج، مما إضطرالطائرة للهبوط اضطرارياً في ألمانيا .
المزيد




  • بلد الوفاة:
  • ألمانيا


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل