كومبي سيجوندو (1907 - 2003) Compay Segundo

السيرة الذاتية

ويعتبر أحد رموز تاريخ الموسيقى الكوبية ولد عام 1907 انضم إلى الأوركسترا المحلية في سانتياغو، وربط اسمه بعدد كبير من أساتذة الموسيقى والفرق، منها كونخونتو ماتاموروس 1939 حتى 1941. شكل عام 1942 دويتو مع لورنزو هيريزويلو حمل اسم "لوس كومبادريس" واستمرا معاً لـ 13 عاماً في...اقرأ المزيد تجربة اعتبرها سيغوندو الأفضل في حياته، واختار اسمه الفني تيمناً بها كومباي = رفيق، سيغوندو = النغمة الثانية في الأوتار الصوتية. انفصلت الفرقة عام 1953 وراح سيغوندو يغني ويعزف وحيداً لسنوات عدة. ألف ولحن الكثير من الأغاني واخترع آلة موسيقية سماها "ارمونيكو" تجمع بين الغيتار الإسباني والـ"تريس" الكوبي، وهي معروفة حالياً باسم "تريلينا" ذات الأوتار السبعة. شكل عام 1956 فرقة "كوباي سيغوندو وأصحابه" ضمت بينيتو سواريز، هوغو غارثون، سلفادور ريبيلادو ابن سيغوندو وكومباي نفسه. واعتبرت الفرقة من أهم الفرق الكوبية في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية والتراثية. بلغ سيغوندو العالمية عام 1994 بعد سفره إلى إسبانيا وإحيائه حفلة تحت عنوان "أول لقاء للفلامنكو وابنها"، تعاقد بعدها مع شركة إسبانية وسجل 4 ألبومات إضافة إلى انطولوجيا موسيقية خاصة 1996 أنتجها الموسيقار الإسباني الشهير سانتياغو اوسيرون. فازت آخر فرقه الموسيقية "بوينا فيستا" عام 1997 بجائزة "غرامي" لأفضل تسجيل عن ألبوم "بوينا فيستا" - جولة عالمية لا مثيل لها بالاشتراك مع نخبة من الموسيقيين الكوبيين منهم روبن غونزاليس وابراهيم فيرير واليادس اوكوا وعازف الغيتار الأميركي ري كودر. قدم عام 1996 البوم "الأفضل في الحياة" لمناسبة عيد ميلاده التسعين، ولم يطرح في الولايات المتحدة حتى عام 1998. سجل عام 2000 وهو في الـ93 من العمر البوم "ورود الحياة" متوجهاً به إلى الجيل الشاب لتشجيعه على الصبر. ضم الألبوم اشهر الأغاني الكلاسيكية ومنها "غوانتاناميرا" فلاحة غوانتانامو، "القبلة الخجولة" و"قسَم"، إضافة إلى 5 أغان جديدة منها "ورود"" التي سمي بها الألبوم. وكتبها خلال سفره بين ألمانيا وإيطاليا وكوبا، وحاز عنها "الاسطوانة الماسية" عام2000 لبيعها اكثر من مليون نسخة. كتب له مدير أعماله لويس لاثارو قصة حياته في كتاب جمع فيه الكثير من الكوميديا والنكات منها لحظة لقاء كومباي مع البابا وفيديل كاسترو وزيارته قبر انطونيو ماشين. وله اكثر من 20 حفيداً وعدد من أبناء الأحفاد، وصديقة في الأربعين من العمر ايديتا أهداها ألبومه "ورود من الحياة". تراجعت صحته عام 2001 وأدخل المستشفى، ثم قدم لدى تعافيه مسرحية "التيار المائي جف"، في هافانا. كما طرح في آخر العام نفسه ألبوماً موسيقياً ضم أغاني "بوليرو" سترة قصيرة، "غواراتشاس" و"أنغام". وقدم أغاني دويتو مع الفنان الإسباني بولو مونتانييز أبرزها "تشان تشان" و"كمّية نجوم"توفي ١٣ يوليو ٢٠٠٣، هافانا، كوبا


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • ويعتبر أحد رموز تاريخ الموسيقى الكوبية ولد عام 1907 انضم إلى الأوركسترا المحلية في سانتياغو، وربط اسمه بعدد كبير من أساتذة الموسيقى والفرق، منها كونخونتو ماتاموروس 1939 حتى 1941....اقرأ المزيد شكل عام 1942 دويتو مع لورنزو هيريزويلو حمل اسم "لوس كومبادريس" واستمرا معاً لـ 13 عاماً في تجربة اعتبرها سيغوندو الأفضل في حياته، واختار اسمه الفني تيمناً بها كومباي = رفيق، سيغوندو = النغمة الثانية في الأوتار الصوتية. انفصلت الفرقة عام 1953 وراح سيغوندو يغني ويعزف وحيداً لسنوات عدة. ألف ولحن الكثير من الأغاني واخترع آلة موسيقية سماها "ارمونيكو" تجمع بين الغيتار الإسباني والـ"تريس" الكوبي، وهي معروفة حالياً باسم "تريلينا" ذات الأوتار السبعة. شكل عام 1956 فرقة "كوباي سيغوندو وأصحابه" ضمت بينيتو سواريز، هوغو غارثون، سلفادور ريبيلادو ابن سيغوندو وكومباي نفسه. واعتبرت الفرقة من أهم الفرق الكوبية في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية والتراثية. بلغ سيغوندو العالمية عام 1994 بعد سفره إلى إسبانيا وإحيائه حفلة تحت عنوان "أول لقاء للفلامنكو وابنها"، تعاقد بعدها مع شركة إسبانية وسجل 4 ألبومات إضافة إلى انطولوجيا موسيقية خاصة 1996 أنتجها الموسيقار الإسباني الشهير سانتياغو اوسيرون. فازت آخر فرقه الموسيقية "بوينا فيستا" عام 1997 بجائزة "غرامي" لأفضل تسجيل عن ألبوم "بوينا فيستا" - جولة عالمية لا مثيل لها بالاشتراك مع نخبة من الموسيقيين الكوبيين منهم روبن غونزاليس وابراهيم فيرير واليادس اوكوا وعازف الغيتار الأميركي ري كودر. قدم عام 1996 البوم "الأفضل في الحياة" لمناسبة عيد ميلاده التسعين، ولم يطرح في الولايات المتحدة حتى عام 1998. سجل عام 2000 وهو في الـ93 من العمر البوم "ورود الحياة" متوجهاً به إلى الجيل الشاب لتشجيعه على الصبر. ضم الألبوم اشهر الأغاني الكلاسيكية ومنها "غوانتاناميرا" فلاحة غوانتانامو، "القبلة الخجولة" و"قسَم"، إضافة إلى 5 أغان جديدة منها "ورود"" التي سمي بها الألبوم. وكتبها خلال سفره بين ألمانيا وإيطاليا وكوبا، وحاز عنها "الاسطوانة الماسية" عام2000 لبيعها اكثر من مليون نسخة. كتب له مدير أعماله لويس لاثارو قصة حياته في كتاب جمع فيه الكثير من الكوميديا والنكات منها لحظة لقاء كومباي مع البابا وفيديل كاسترو وزيارته قبر انطونيو ماشين. وله اكثر من 20 حفيداً وعدد من أبناء الأحفاد، وصديقة في الأربعين من العمر ايديتا أهداها ألبومه "ورود من الحياة". تراجعت صحته عام 2001 وأدخل المستشفى، ثم قدم لدى تعافيه مسرحية "التيار المائي جف"، في هافانا. كما طرح في آخر العام نفسه ألبوماً موسيقياً ضم أغاني "بوليرو" سترة قصيرة، "غواراتشاس" و"أنغام". وقدم أغاني دويتو مع الفنان الإسباني بولو مونتانييز أبرزها "تشان تشان" و"كمّية نجوم"توفي ١٣ يوليو ٢٠٠٣، هافانا، كوبا

المزيد




  • بلد الوفاة:


مواضيع متعلقة


تعليقات