آر. إل. ستاين R.L. Stine

السيرة الذاتية

كاتب أمريكي يكتب قصص الأطفال وقصص الخيال والرعب ولد في مدينة أوهايو 28 اكتوبر عام 1943 مشهور عالمياً بكتابات الرعب، لذا استحق لقب ملك الرعب عن جدارة له المئات من هذه المؤلفات، و لا يزال حتى الآن يكتب هذا النوع الذي يشعر بالمتعة و هو يسرده لنا. بيع ما يزيد عن 400 مليون نسخة من...اقرأ المزيد مؤلفاته منذ عام 2008 و حتى الآن، و قد ألف أكثر من 300 كتاب. بدأ روبرت الكتابة منذ سن التاسعة، فما إن وجد آلة الطباعة تلك المخبئة في العلية، حتى بدأ هذا الفن الأدبي تخرج من جامعة أوهايو عام 1965 م حيث أنهى فيها شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي. قبل أن يشتهر بالقصص ذات الطابع المرعب، كان في البداية مثل أي مؤلف جديد يكتب تحت اسم مستعار، وقتها كان يكتب الكتب الفكاهية للأطفال فقط و بقي هكذا حتى عام 1986 م حيث كتب أول رواية رعب في حياته، ثم استمر في هذا الفن حتى الآن. عام 2002 تسلم جائزة القراءة من المكتبة العامة في جامعة فيلادلفيا، دخل عام 2003 موسوعة جينيس للأرقام القياسية، كأكثر مؤلف كتب أطفال بيعت له مؤلفات حتى الآن عام 2014 تسلم جائزة الإنجاز من رابطة الكتاب

المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • كاتب أمريكي يكتب قصص الأطفال وقصص الخيال والرعب ولد في مدينة أوهايو 28 اكتوبر عام 1943 مشهور عالمياً بكتابات الرعب، لذا استحق لقب ملك الرعب عن جدارة له المئات من هذه المؤلفات، و لا...اقرأ المزيد يزال حتى الآن يكتب هذا النوع الذي يشعر بالمتعة و هو يسرده لنا. بيع ما يزيد عن 400 مليون نسخة من مؤلفاته منذ عام 2008 و حتى الآن، و قد ألف أكثر من 300 كتاب. بدأ روبرت الكتابة منذ سن التاسعة، فما إن وجد آلة الطباعة تلك المخبئة في العلية، حتى بدأ هذا الفن الأدبي تخرج من جامعة أوهايو عام 1965 م حيث أنهى فيها شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي. قبل أن يشتهر بالقصص ذات الطابع المرعب، كان في البداية مثل أي مؤلف جديد يكتب تحت اسم مستعار، وقتها كان يكتب الكتب الفكاهية للأطفال فقط و بقي هكذا حتى عام 1986 م حيث كتب أول رواية رعب في حياته، ثم استمر في هذا الفن حتى الآن. عام 2002 تسلم جائزة القراءة من المكتبة العامة في جامعة فيلادلفيا، دخل عام 2003 موسوعة جينيس للأرقام القياسية، كأكثر مؤلف كتب أطفال بيعت له مؤلفات حتى الآن عام 2014 تسلم جائزة الإنجاز من رابطة الكتاب

المزيد



  • بلد الوفاة:


مواضيع متعلقة


تعليقات