هدى صلاح: الدراما الخليجيَّة أزاحت عني هم التَّعري

  • حوار‎
  • 02:23 مساءً - 6 يوليو 2010
  • 3 صور
  • 123,175 مشاهدة



صورة 1 / 3:
هدى صلاح
صورة 2 / 3:
هدى صلاح
صورة 3 / 3:
هدى صلاح

إخترقت الفنانة التونسيَّة، هدى صلاح، أسوار الدراما الخليجيَّة وظهرت في عدد كبير من المسلسلات والبرامج التلفزيونيَّة كممثلة ومقدِّمة، وها هي الآن تدخل الدراما التونسيَّة من خلال مسلسل "مليحة".
استطاعتالفنانة التونسيَّة، هدى صلاح، أنّْتتخطى أسوار الدراماالخليجيَّة وتسجِّل ظهورها المتميِّز في عدة أعمال تلفزيونيَّة كـ" أبلة نورة "، " جنون المال"، "قلوب حائرة"، وأخيرًا وليس آخرًا مشاركتها في مسلسل " وعاد الماضي" الذي يعرض حاليًّا على تلفزيون قطر، كما تقوم بتقديم عدد منالبرامج شبابيَّة على محطات تلفزيونيَّة خليجيَّة آخرها برنامج "خمسة "على تلفزيون دبي .
وخلافًا لغيرها من الفنانات التونسيَّات سلكت هدى طريقًا عكسيًّا فبعد تحقيقها الشهرة والنجاح في الخليج العربي، تعود لموطنها الأم تونس لتطل على جمهورها في أول عمل درامي محلي بعنوان "مليحة" الذي سيعرض خلال شهر رمضان.
إيلاف التقتها للحديث عن تفاصيل مشوارها الفني والإعلامي وعلاقتها بأهل تونس والخليج.
تونسيَّة تثبت خطواتها في الفضاء الدرامي الخليجي.. هذا الأمر لايتاح كثيرًا لفنانات من تونس؟
"تبتسم" فعلاً اعتبر نفسي محظوظة كونيأول ممثلة تونسيَّة تؤدي أدوارًا في الدراما الخليجيَّة وباللهجة الخليجيَّة، لكن علاقتي بأهل الخليج تعود لأكثر من 12 سنةبعد أنّْاستقريت في دبي مع عائلتي بحكم عمل والدي في مجال التجارة، وتربيت هناك ودرست الإعلام، وتعرفت أكثر على عادات وتقاليد هذا الشعب الطيِّب وصرت واحدة منهم، وأتكلم لهجتهم وأعيش بأسلوبهم.
إذا يمكن أن نفهم أن تأشيرة دخولك للساحة الفنيَّة والإعلاميَّةفي الخليج تعودلتمكنك من اللغة واللهجة المحليَّة هناك؟
نعم هذه من أهم العوامل الَّتي سهلت اندماجي في المجتمع الخليجي لكن الموهبة لها دور أيضًا، فقد كنت شغوفة منذ صغري بالفنوالتلفزيون كما أن دراستي للإعلام هناك عرفتني بعدد منالأسماء اللامعة والمنتجين.
وكيف اقتحمت أسوار الدراما الخليجيَّة؟
أوَّل تجربة لي كانت فيمسرحيَّة "صح النوم ياعرب" بدعوة من المنتج، باسم عبد الأمير، ومن بطولة الممثلة القديرة، حياة الفهد، وعبد العزيز الجاسم، وعلى الرغم من أنَّ دوري اقتصر حينها على ثلاث مشاهد لكنها فتحت لي طريق النجاح والشهرة، وبدأ الجمهور الخليجي يكتشفني شيئًا فشيئًا في أعمال أخرى بدءًا بمسلسل " نجمة الخليج"، ثم " جنون المال" الذي اعتبره من أهم الأدوا،ر وشاركني فيه الفنانة بدرية احمد، كما عدت للوقوف جنبًا إلى جنب مع النجمة، حياة الفهد، في دراما "أبله نوره" وتم عرضه على المحطات الخليجيَّة دبي، ام بي سي، ابو ظبي، الكويت، و قطر.كما شاركت هدى الخطيب في المسلسل الكويتي " قلوب حائرة" للمخرج هيثم زرزور، أما آخر أعمالي فهو مسلسل "وعاد الماضي" الذي عرض على شاشة ام بي سي ويعرض حاليًّا على تلفزيون قطر، وأتكلم فيه لأوَّل مرَّة باللهجة التونسيَّة خلافًا لبقية الأعمال.
في ظل تعاملك المستمر مع طواقم عمل خليجية ألم تواجهي أي عقبات؟
شخصيًّا لم أواجه صعوبة في ظل تمكني من اللهجة الخليجيَّةالَّتي تعد تقريبًا عائقًا لممثلين غير خليجيين وأعتقد أنَّ السَّاحة الخليجيَّة تعج بممثلات من جنسيَّات مختلفة، إيرانيَّة، وعراقيَّة، ولبنانيَّة.
ألا يثير نجاح فنانة تونسيَّة شابة وحسناءحفيظة ممثلات خليجيَّات لاسيما وأنك تتكلمين بلهجتهم وتزاحمينهم في عقر دارهم؟
لا أنكر أنَّ هناك ممثلات وحتى ممثلين خليجين يزعجهم دخول فنانة تونسيَّة وغير خليجيَّة ميدان عملهم والحديث بلهجتهم وطرح قضاياهمومواكبة مجتمعهم، لكن الحمد لله هم قلَّة واغلب من تعاملت معهم يرحبون بوجودي ويطلبون مني تعليمهم اللهجة التونسيَّة، ثم إني أرى أنَّ السَّاحة الفنيَّة هناكبحاجة إلى ممثلات من عمري.
كيف وقوفك إلى جانب عمالقة الدراما الخليجيَّة؟
أعتبر نفسي محظوظة أنّْ أشارك أسماء لها وزنها على السَّاحة الخليجيَّة مثل حياة الفهد، و حسين الشمري، في الأعمالالتلفزيونيَّة الدراميَّةالناجحة، فأنا أحرص في كل عمل أن أتبع نصائحهم وتوجيهاتهم وأقول صراحة أنَّ الخبرة قدمت لي على طبق من فضة.
تحدثتي عن آخر أعمالك "وعاد الماضي" الذي تتكلمين فيه لأوَّل مرة باللهجة التونسيَّة، كيف كانت ردَّة فعلالجمهور الذيإعتاد عليك بحلة الفتاة الخليجيَّة؟
ردة فعل الجمهور الخليجيكانت ممزوجة بالاستغراب والصدمةلأن الكثير منهم ظن أني خليجيَّة على الرغم من حرصي على التعريف عن نفسي كتونسيَّة في أي مناسبة.
بقدر شهرتك في الخليج بقدر عدم معرفة الجمهور التونسي لك..ألا يزعجك هذا الأمر؟
أكيد فأنا تونسيَّة في نهاية المطاف ولا أحب أن أكون نكرة في بلدي، وقد حرصت أن أختار أعمالاً تثري تجربتي في الخليج، وتقدمني بشكل جيِّد للجمهور التونسي وتدفعني أشواطًا للأمام، لا أن تعود بي خطوات للوراء، والحمد لله وجدت ضالتي في الدراما الرمضانيَّة "مليحة " للمخرج عبد القادر الجربي.
وكيف تمت دعوتك للمشاركة في هذا المسلسل؟
دعاني المنتج نجيب عيادورشحني لدور "نجمة" صديقة البطلة "مليحة" سهير بن عمارة وقد سعدت كثيرًا لأنَّ الدور كان مهمًّا ومقنعًا وأتمنى أنّْ ينال العمل ككل إعجاب المشاهد التونسي والعربي.
الم تحدث حساسيات أوغيرة بينك وبين بطلة المسلسل "سهير بن عمارة"؟
في الأيام الأولى للتصوير كنا لا نعرف بعضنا وكانت كل منا حذرة من الأخرى لكنمع مرور ساعات التصوير تجاوبنا في الدور وفي الواقع وصرنا أصدقاء فأنا بطبعي لست متكبرة واكره الغرور.
إضافة إلى التمثيل لك تجربة محترمة في التقديم، حدثينا عنها؟
كما سبق وقلت كنت شغوفة بالتمثيل والتقديم التلفزي وسجلت او ظهور إعلامي لي عبر برنامج "قصيدة التحدي" على قناة فواصل ثم قدمت برنامج "لنك" على سما دبي، وأقدم حاليًّابرنامج "خمسة" على قناة دبي وهو برنامج شبابي خفيف.
وهل تتكلمين أيضًا باللهجة الخليجيَّة؟
تكلمت باللهجة التونسيَّة في أولى حلقات برنامج "خمسة" لكن مع الأسف لم يفهم المشاهدون اللهجة فاضطررت الى العودة للخليجيَّة، بطلب من الإدارة لكني دائمًا أحرصعلى الحديث عن تونس كلما سنحت الفرصة لاسيما وأنا فكرة البرنامج تسلط الضوءعلى حياة الشباب العربي الذي يعيش في الامارات وتحديدًافي دبي.
بين التمثيل والتقديم أين تجد نفسها هدى؟
أجد نفسي ودون مبالغة في كليهما وكل واحدة مكملة للأخرى فالإعلام أحبه وادرسه والتمثيل موهبة أحب التقدم فيها في كل يوم.
وماهي الأدوار التي تستهويك وتجذبك لها؟
الأدوار المعقدة والمركبة لا أريد أن ألبس جلباب شخصيَّة واحدة، فأنا أبحث دائمًا عن التجديد في كل دور أقوم به.
أظن أنَّ مسالة الإثارة والإغراء في الأدوار الَّتي قدمتها غير مطروحة بتاتًا؟
نعم وهي من أبرز الأسباب الَّتي جعلتني مرتاحة فيالدراما الخليجيَّةولم أفكر في الذهاب لبلدان أخرى أنا احترم عائلتي ونفسي بدرجة أولىوكل الأدوار الموجودة في الدراما الخليجيَّة لا تخدش حياء المشاهد وهي من أهم العوامل الَّتي تجعلني أستمر في تجربتي الفنيَّةهناك.
ولو عرض عليك دور في فيلم مصري أو تونسي يحتوي على مشاهد إثارة هل تقبلينه؟
الإثارة كلمة كبيرة لكني احيي كل فنان يأنس في نفسه الجرأة
أقصد الإثارة الجسديَّة والحسيَّة بالتَّعري والقبلات السَّاخنة؟
أرفضها طبعًا ولا املك الجرأة لفعلها وعموما هذه المسائلغير مطروحة أصلاً في الأعمال الخليجيَّة الَّتي أزاحت عني هم التفكير في مثلهذه الأمور والحمد لله.
وماذا عنأعمالك القادمة؟
هناك عروض وصلتني من بعض السينمائيينالخليجيين وأنا بصدد دراستهاكما عرضت علي المشاركة في مسلسل كويتي كان من المفروض تصويره قبل رمضان لكن بحكم ارتباطي بتصوير "مليحة" في تونسإلى غاية 14تموز،أجلت العملإضافة إلى مشاركتي في مسلسل كوميدي سعودي وآخر من البحرين، لكن كل هذه العروض مؤجلة لما بعد "مليحة " فضيق الوقت والتنقل بين تونس ودبي أرهقني كثيرًا.
على الرغم من دراستك للإعلام قررت أن تدرسي التجارة لماذا؟
انهي حاليًّا دراستي في مجال التِّجارة وإدارة الأعمال لاني أؤمن أن الفن لايوفر دخلاًماديًّاجيِّدًا للإنسان.

الأكثر مشاهدة

وصلات


تعليقات