الفيلم السورى " صديقى الآخير " يدعو للتمسك بالصداقة

  • خبر
  • 11:34 مساءً - 30 نوفمبر 2011
  • 9 صور
  • 202,774 مشاهدة



صورة 1 / 9:
لورا أبو أسعد
صورة 2 / 9:
مشهد 15
صورة 3 / 9:
جرجس جبارا
صورة 4 / 9:
جود سعيد
صورة 5 / 9:
عبدالمنعم العامرى
صورة 6 / 9:
فارس الذهبى مؤلف الفيلم
صورة 7 / 9:
المشهد الرابع الشوط الرابع
صورة 8 / 9:
مشهد 99
صورة 9 / 9:
جود سعيد مخرج العمل مع البطلة والبطل

بدأ المخرج السوري جود سعيد تصوير فيلمه الجديد" صديقي الأخير"بمنطقة اللاذقية والساحل، ويقوم حاليا بالتصوير فى الشام، وقد أكد جود أن استمرار فريق العمل فى التصوير هو جزء كبير من تأكيدهم على مواجهتهم لما يحدث حاليا في بلادهم.

وتدور قصة الفيلم داخل نطاقين متداخلين، حول قصة حياة طبيب لم يعد يتمنى الاستمرار في حياته بسبب فعل ارتكبه، ومن ثم يتخلص من حياته، فيأتي محققاً للتحقيق فى القضية، وبعد معاينة المكان والأحداث يرفض التسليم بانتحار الطبيب ويفتح تحقيق يكشف من خلاله قصة حياة الطبيب وأسباب رغبته فى إنهاء حياته، كما يشرح حكايةالوطن سوريا لتلخص لنا قصة الفيلم ألالم وأفراح وشكل المجتمع السورى في دمشق في بداية 2011 وما قبلها.

ويضيف جود من خلال البيان الاعلامى الذى تم توزيعه : ما سبق يدل على أن أحداث الفيلم تدور قبل بداية الأحداث الجارية حالياً، وأشار إلى أن الصدفة وحدها هي التيساعدتهم في إختيار هذا الموضوع الحيوي والواقعي.

وحول تأثير الأحداث الجارية عليمعدلات تصويرهم أكد جود أن شكل الاحداث في سوريا مختلف من منطقة لأخرى، ففي دمشق لا يحدث شئ، لذا فقد نجحوا فى تصوير 15 يوماً والمتبقى 45 يوماً، وطبقاً للجدول سينتهى تصوير الفيلم مع موسم الربيع وستكونمحاولتهم الأولى لعرضه من خلال عدة مهرجانات فى أوروباوبعدها سيكون من خلال المهرجانات العربية،وقد أبدى جود رغبته فى عرض الفيلم في مصر.

أما السيناريست فارس الذهبي فأكد أن فريق العمل قلق جداً على تطورات الأحداث في سوريا إلا أنه أكد أن هذه النقطة توضح أهمية السينما في تسجيلالواقع ورصده والمساهمة في توثيق الأحداث الكبيرة.

وحول ما يقصده بمعنى كلمة "الصديق الأخير"قال الذهبي أنه يخص العلاقات الإنسانية وكيف يستطيع الإنسان صنع صديق من شخص ميت، وهو ما يندرج تحتالرؤية المستقبلية، وهو ما يؤكد أيضاً الجملة المتعارف عليها (رب أخ لك لمتلده أمك) والمقصود بالتفصيل ذلك الصديق الذي يكتشفه المحقق أثناء التحقيق في أسباب وفاة طبيب على الرغم من عدم لقاءهما قبلاً، مشيراً إلى أن هذا النوع من الصداقة هو تحتاجه سوريا هذه الأيام.


أما بطلة الفيلم لورا أبو أسعد والتى دخلت كشريكة فى إنتاج الفيلم بالتعاون معمؤسسة السينما السورية، فقد أكدت ثقتها الكبيرة في تحقيق الفيلم لإيرادات عالية لأن الفيلم سيحقق طموحات وأمال المشاهد السوري والعربي، كما أكدت ان إنتاج مثل هذه الأعمالفى هذه الفترة مغامرة لكنها ترفض مقولة أن رأس المال جبان بل يجب أن يكون شجاع وخصوصامع تفاؤلها باقتراب حل ما يحدث حاليا.

لورا قالت أنها تجسد شخصية سارة وهي سيدة اعمالولديها مجلة وكانت على علاقة حب بالطبيب المنتحر، و ترتكز أهمية دورها فى إظهار أبعاد كثيرة لشخصيةالمرأة، لأنها مع الأحداث ستقع فى غرام المحقق صاحب الشخصية القوية شخصية.

كما أشارت لورا أيضاً إلى أن هناك حالة صدام ستحدث مع أسرة الطبيب المنتحر،والذين يمثلونالطبقة الفاسدة فى المجتمع وهو ما يؤدي لردود أفعال خطيرة من الأسرة.

الجدير بالذكر أن لورا قدشاركت من قبل الفنان المصري يحي الفخراني في مسلسل " إبن الأرندلي" كما شاركت أيضاً بصوتها في أداء شخصية نور في المسلسل التركي " نور" ، ويعتبر هذا الفيلم هو أولى مشاركات لورا فى الإنتاج.

ويشترك في بطولة الفيلم كل من عبدالمنعم عمايري، عبد اللطيف عبدالحميد، و مكسيم خليل الذي شارك من قبل بصوته في المسلسل التركيالشهير "نور" وفي بطولة مسلسل الطارق،بالإضافة إلى سوسن أرشيدو هبة نور التي شاركتمن قبل محمد هنيدي في بطولة فيلمه "عندليب الدقي" و فادي صبيح و جمال العلي و جرجسجبارا.


تعليقات

أرسل