زوزو نبيل.. شهرزاد الفن التي برعت في الشر

  • مقال
  • 12:17 مساءً - 3 مايو 2014
  • 10 صور
  • 334,529 مشاهدة



صورة 1 / 10:
من أحد أعمالها
صورة 2 / 10:
زوزو نبيل
صورة 3 / 10:
ماما زوزو
صورة 4 / 10:
من فيلم كدبة ابريل
صورة 5 / 10:
شهرزاد التي برعت في أدوار الشر
صورة 6 / 10:
من مسلسل بكيزة وزغلول
صورة 7 / 10:
لقطة من ذئاب الجبل
صورة 8 / 10:
من فيلم قلوب الناس
صورة 9 / 10:
من مسلسل الصبر في الملاحات
صورة 10 / 10:
مع برلنتي عبد الحميد في فيلم بنت البادية

عندما كانت تقول بصوتها الساحر "بلغني أيها الملك السعيد ذو الرأي الرشيد" وتبدأ في سرد حكاية جديدة من حكايات ألف ليلة وليلة، كانت تخطف الاسماع والقلوب، وعندما كانت تنهي ليلتها بكلمة "مولاي" التي تقولها بأنوثة ودلال كانت تأخذنا إلى عالم ساحر.. إنها الفنانة الكبيرة زوزو نبيل أو شهرزاد الفن، التي استطاعت على مدار مشوارها الفني الذي امتد نحو 60 عامًا أن تكون واحدة من أهم الفنانات في تاريخ الفن المصري.

ولعل أهم ما كان يميز زوزو نبيل قدرتها الفائقة على تقديم كافة الأدوار التي تعرض عليها مهما كانت صعبة ومختلفة ومركبة، فقدمت أدوار الزوجة المنحرفة، المرأة الشريرة، فتاة الليل، الصديقة الوفية، العجوز المتصابية، الجدة الحنون وغيرها من الأدوار.

وإذا كانت الأدوار الشريرة ارتبطت بها لفترة طويلة، فإنها في الحقيقة كانت من أطيب ما يكون، وكانت مثالًا للحنان والتفاني والتضحية، ولهذا حظيت بحب واحترام كل من حولها.
وفي ذكرى وفاتها نسترجع مشوار حياتها الملىء بالأعمال الفنية العظيمة.

زواج في سن 13

لم تكن السنوات الأولى في حياة زوزو نبيل تنبىء لها بأن تكون فنانة في المستقبل، فقد ولدت عزيزة إمام حسين لأسرة متوسطة، ولم يكن التمثيل ضمن هواياتها، بل كانت تعشق كرة القدم، وكانت تمارس تلك اللعبة مع مجموعة من البنات أصدقائها، وسارت حياتها مستقرة، حتى توفى والدها، ورحل أيضا شقيقها الأكبر، فعاشت بمفردها مع والدتها، ومن هنا فكرت الأم في تزويج ابنتها لتطمئن عليها، وبالفعل تزوجت زوزو نبيل وهى في سن 13.
توقعت الأم أن تعيش ابنتها حياة سعيدة مع زوجها، خاصة مع إنجابها ابنها نبيل، إلا أن هذا لم يحدث، حيث أحب زوجها امرأة غيرها، فاضطرت للانفصال عنه، وترك منزل الزوجية والعودة مرة آخرى لمنزل والدتها، ومعها طفلها نبيل.

سنية الكومبارس
بعد طلاقها من زوجها، قررت زوزو نبيل أن تتفرغ لرعاية ابنها الوحيد، إلا إن الصدفة لعبت دورها في حياتها، لتتحول عزيزة إمام من مجرد مطلقة شابة جميلة إلى زوزو نبيل الفنانة، ففي إحدى الأيام اقترحت عليها سنية، -وهي ابنة صاحب العمارة التي تسكن فيها وتعمل كومبارس- أن تعمل معها في السينما، وقالت لها "تعالي اشتغلي معايا، تعالي نتسلى، الست أمينة محمد -وهي راقصة مشهورة وخالة الفنانة أمينة رزق- بتعمل فيلم وعايزة كومبارس".

وافقت زوزو نبيل على اقتراح صديقتها، وقررت أن تذهب معها لتجرب حظها في التمثيل، وعندما وصلت لمكان التصوير، وجدت أمينة محمد تقف فوق أحد الأسطح بشارع عماد الدين تشارك في إعداد ديكور الفيلم، وعندما رأتها أمينة محمد نظرت لها قائلة " شكلك حلو يا بت، عايزة أشوف رجلك حلوة ولا لا".

غضبت زوزو نبيل من الطلب الذي طلبته أمينة محمد، خاصة في ظل وجود عمالوفنانين متواجدين في المكان، فتركت المكان على الفور، وهي تقول "دي ست مجنونة".

تشتغلي ممثلة

كانت زوزو نبيل غاضبة مما حدث، وقررت العودة لمنزلها ومعها صديقتها سنية، وفي طريقهما للعودة وقفت أمام أحد مسارح شارع عماد الدين، تشاهد صور أهل الفن، وفي تلك اللحظة كان مختار عثمان أحد نجوم المسرح جالسا يدخن الشيشة، وشاهد زوزو نبيل، فقال لها على الفور " تشتغلي ممثلة"، فقالت أيوه، فقال لها " خلاص مرتبك 6 جنيه في الشهر" فلم ترد، فأسرعت سنية قائلة " وافقي يا عبيطة، دي فرصة العمر"، فوافقت على الفور، وعادت لمنزلها لتحكي لوالدتها، التي رفضت اشتغال ابنتها بالتمثيل، فحاولت إقناعها مرارًا، حتى وافقت في النهاية، بشرط أن تكون مثالًا للاستقامة والأخلاق في الوسط الفني، وهو ما تحقق بالفعل طوال مشوارها الفني.

يوسف وهبي
بدأت زوزو نبيل مشوارها الفني من خلال فرقة مختار عثمان، حيث مثلت أمامه الدور الثاني في مسرحية الدكتور يويو مع زينات صدقي بطلة المسرحية، كما قدمت معه مسرحيات آخرى عديدة، ثم جاءتها فرصة العمر، عندما التحقت بفرقة يوسف وهبي، الذي تحمس لموهبتها، وعلمها أصول وقواعد التمثيل، كما أعطاها اسمها الفني زوزو نبيل، وبعدها بفترة التحقت بالمسرح القومي، ورغم تقاضيها مرتباً يقل عن المرتب الذي كانت تتقاضاه في فرقة يوسف وهبي، إلا أنها وافقت على الانضمام للمسرح القومي، لتقف بين عمالقة الفن، وتنمي ثقافتها الفنية.

النجاح الذي حققته زوزو نبيل على المسرح، جعل أنظار المخرجين تتوجه إليها، وكانت البداية من خلال المخرج كمال سليم الذي كان يبحث عن وجوه جديدة، فوقع اختياره على زوزو نبيل، وقدمها في أول أفلامه وراء الستار، بعدها قدمها المخرج توجو مزراحي في عدد من الأدوار الهامة في بعض أفلامه مثل سلفني 3 جنيه و نور الدين والبحارة الثلاثة و سلامة الذي جسدت فيه دور صديقة أم كلثوم، وتوالت أفلامها، ومن أبرزها كليوباترا و هذا جناه أبي و الخمسة جنيه و عواطف و كنز السعادة و في الهوا سوا و من القلب للقلب. **

حسن الإمام**

إذا كانت زوزو نبيل تعاملت مع العديد من المخرجين، فإن المخرج حسن الإمام كانت له بصمة خاصة في مشوارها الفني، حيث قدمت معه 12 فيلم، جسدت في معظمهم دور السيدة الشريرة قاسية القلب، ففي فيلم قلوب الناس، قدمت دور المرأة الشريرة التي تقوم بإيذاء كل من يحاول الوقوف أمامها، وفي فيلم الخرساء قدمت دور زوجة الأب التي تعذب أولاد زوجها، وتحرمهم من العطف والحنان، وفي فيلم زمن العجائب قدمت دور الأم المهملة التي تعيش حياتها دون مراعاة لابنتها، وفي بين القصرين قدمت شخصية الأم القوية التي تتزوج كثيرًا.

وعلى الرغم من تميز زوزو نبيل في هذا النمط من الأدوار، إلا أنها قدمت العديد من الأدوار الآخرى، ساعدها في ذلك قدرتها على تجسيد الانفعالات بشكل واضح، ومن الأدوار التي برعت فيها في تلك الفترة، دورها في فيلم هذا الرجل أحبه، مع يحيى شاهين و ماجدة، حيث أدت دور زوجة مريضة نفسيًا، وظلت طوال الفيلم صامتة لا تتكلم، واعتمدت فقط على حركات الإيماء والصوت، كما قدمت أيضًا دورًا مميزًا من خلال فيلم أنا حرة مع لبنى عبد العزيز و شكري سرحان.

شهرزاد الإذاعة
إذا كانت زوزو نبيل قدمت أدوارًا مميزة سواء في السينما أو المسرح، فإن الإذاعة كانت المحطة الأبرز في حياتها، من خلال تقديمها دور شهرزاد في المسلسل الإذاعي الشهير ألف ليلة وليلة لمدة 23 عامًا متواصلة، واستطاعت بصوتها الساحر وأدائها المتميز أن تصل للشهرة والنجومية من خلال هذا الدور.
وفي حوار قديم لها تحدثت عن هذا الدور قائلة "**شخصية شهرزاد تعتبر من العلامات الفنية في حياتي وتاريخي الفني الطويل، وأدين لهذه الشخصية بالشهرة لدى جمهور المستمعين من الإذاعة، قبل ظهور التليفزيون، الذين تعرفوا على صوتي، وأحبوني من خلال هذه الشخصية الأسطورية الجميلة، وأذكر أننا بدأنا العمل في حلقات ألف ليلة وليلة عام 1955، وحظيت بشعبية كبيرة، وكانت كل الأسر تلتف حول الراديو للاستماع إليها".

حبي الأول**

بالإضافة لدور شهرزاد في ألف ليلة وليلة، قدمت زوزو نبيل مسلسلات إذاعية كثيرة، حظيت بنجاح كبير، لهذا كانت تعتز بالإذاعة بشكل خاص، وفي حوار لها قالت " الإذاعة هي عمري وحبي الأول والأخير، لأنها بيتي الذي تربيت فيه، وتعلمت منه الكثير، فأنا مدينة لها بكل حياتي ونجاحي وشهرتي، ولو أخذوا كل نقطة في دمي وحللوها، لنطقت بكلمة إذاعة إذاعة إذاعة".

ضرتها الأقرب إليها
بعد فترة من دخولها الوسط الفني، تزوجت زوزو نبيل للمرة الثانية من رجل متزوج ولديه أطفال، وعلى الرغم من أنها كانت من الممكن أن تطلب منه أن يترك زوجته الأولى وأولاده من أجلها، إلا أنها فعلت العكس، حيث اشترطت عليه أن يكون الزواج سريًا، حتى لا تسبب الأحزان لزوجته الأولى وأولاده، وبالفعل ظل الزواج سريًا لمدة 7 أعوام، وحينما علمت زوجته الأولى بالخبر، ذهبت إليها زوزو نبيل، وتحدثت معها، ثم اتخذت قرارًا مصيريًا لم يتوقعه أحد.

كان القرار الذي اتخذته زوزو نبيل هو ترك حي شبرا الذي تسكن فيه، واستئجار شقة كبيرة في المهندسين لتعيش فيها الأسرتان، ليعيشوا سويًا منذ عام 1949، ولم يحدث ما يعكر صفو الحياة بين كل الأطراف، ووصل الأمر أن قامت زوزو نبيل بتزويج ابنها الوحيد لصفاء ابنة زوجها، وعاشوا في نفس المنزل. وكانت زوزو نبيل في جميع حواراتها تشيد بضرتها، حتى أنها قالت عنها " مقدرش أعيش من غيرها، دي شريكة حياتي".

صدمة العمر

عاشت زوزو نبيل حياة هادئة، واكتملت سعادتها بأحفادها الثلاثة الذين كانوا أجمل ما في هذه الحياة، ولكن تلك الحياة السعيدة لم تستمر طويلًا، إذ تعرضت لمحنة شديدة، عندما عاد ابنها الوحيد نبيل العميد بالجيش من حرب أكتوبر مصابًا بإصابات بالغة، وبعد عامين من العلاج والمحاولات، مات نبيل، لتصاب زوزو بأكبر صدمة في حباتها، وقد أفقدها الحزن توازنها، وكادت أن تعتزل، ولكن بعد تأديتها فريضة الحج، نصحها الأصدقاء والمقربون بالعودة للفن مرة ثانية، لتتغلب على أحزانها، وبالفعل عادت مرة آخرى، وفي بداية الثمانينات توفى زوجها، فازدادت أحزانها، ولكنها مع ذلك استمرت في العمل.

مشكاح وريما

شهدت فترة الثمانينات والتسعينات تألق لافت لزوزو نبيل في الدراما التليفزيونية، حيث اشتركت في معظم المسلسلات الناجحة التي قُدمت في ذلك الوقت، ومثلما تألقت في حلقات ألف ليلة وليلة في الإذاعة، حققت نجاحًا كبيرًا في فوازير ألف ليلة وليلة في التليفزيون خاصة في الجزء الذي حمل اسم " كريمة- فاطيمة- حليمة" وقدمته النجمة شريهان، وبرعت زوزو نبيل في أداء دور ريما الشريرة، وشكلت مع الفنان جمال إسماعيل الذي أدى دور مشكاح دويتو شهير لا يُنسى، وبالإضافة لألف ليلة وليلة نتذكر لها مسلسلات آخرى عديدة سواء دينية أو تاريخية أو اجتماعية أو تراثية، من أبرزها لا إله إلا الله و الإمام الطبري و زينب والعرش و بكيزة وزغلول و رأفت الهجان "الجزء الثاني"، وغوايش و الحرملك و عائلة شلش و رحلة المليون و هالة والدراويش و دموع صاحبة الجلالة و ذئاب الجبل، وكان آخر أعمالها يوميات ونيس الجزء الثالث.

لم تكتف زوزو نبيل بالتمثيل في كل مجالات العمل الفني، إذ تولت أيضا بعض المناصب الإدارية الهامة، ففي الخمسينيات عملت في مصلحة الفنون كرقيبة في الرقابة على المصنفات الفنية لمدة ثلاث سنوات، كما تولت إدارة المسرح الشعبي في وزارة الثقافة عام 1959، وبعدها عملت في مؤسسة المسرح بين عامي 1962 و1964، كما كانت تقوم بتدريس مادة الإلقاء في معهد السينما مع عبد الوارث عسر، كما عملت في الثقافة الجماهيرية حتى وصلت لدرجة وكيل وزارة.

لن أعتزل

بعد تقدم زوزو نبيل في العمر، سرت شائعة في الوسط الفني أنها سوف تعتزل الفن، ولكنها خرجت في الصحف لتؤكد أنها لن تعتزل، وقالت أن الفنان الحقيقي لا يعتزل إلا عندما يموت، مضيفة أن التمثيل يساعدها في أن تكون أصغر من عمرها الحقيقي بنحو عشر سنوات، وبالفعل استمرت زوزو نبيل في التمثيل سواء في السينما أو التليفزيون، وفي أحد الأيام كانت تشكو من كحة وألم بسيط في معدتها، وأيام وتدهور الموقف، وطارت للعلاج في أمريكا، وقال الأطباء أنها أصيبت بسرطان الرئة، وعادت لمصر دون أن تعرف بحقيقة مرضها، وكان من المقرر تكريمها في تلك الفترة في مهرجان الأفلام الروائية، فأخذت تتحدث مع صفاء زوجة ابنها، وزوجة زوجها عن الاستعداد للتكريم والفستان الذي ترتديه، وكانوا جميعًا يعرفون أنها لا يمكن أن تذهب، وبالفعل لم تستطع الذهاب، وتسلمت الجائزة زوجة ابنها، وشاهدت زوزو نبيل تكريمها في التليفزيون، وبعدها بفترة كانت الوفاة، حيث رحلت في 3 مايو عام 1996، ليفقد الفن أحد أبرز مبدعيه العظام.


تعليقات

أرسل