باسم سمرة: دخلنا "عش الدبابير" بسبب صديق العمر.. وعبدالناصر ليس حكر على المصريين

  • حوار‎
  • 06:14 مساءً - 25 يوليو 2014
  • 1 صورة
  • 78,299 مشاهدة



باسم سمرة بشخصية المشير عبد الحكيم عامر

أدرك الفنان باسم سمرة منذ البداية أنه سيدخل "عش الدبابير" هو وفريق عمل مسلسله " صديق العمر" الذى يناقش العلاقة التاريخية بين الزعيم جمال عبدالناصر والمشير عبدالحكيم عامر ويشارك فى بطولته النجم السوري جمال سليمان والتونسية درة.

وكانوا على يقين من أنهم سيتعرضون لانتقادات وتقييمات من كل الجهات، لأن العمل لا يخص أشخاص بعينها وإنما يخص تاريخ أمة عربية بأكمله.. في هذا الحوار يكشف سمرة للسينما.كوم عن كواليس إنتاج المسلسل والسبب وراء قبوله تجسيد شخصية المشير.

في البداية كيف جاءت مشاركتك في مسلسل "صديق العمر" هذا العام؟
الدور عرض عليّ من خلال المخرج عثمان أبو لبن والمنتج إيهاب طلعت، ووجدت المسلسل فرصة عظيمة لتجسيد شخصية الراحل المشير عبدالحكيم عامر، لعدة أسباب أهمها أن الشخصية لم يتم مناقشتها باستفاضة في أعمال سابقة، وكان يتم تناولها في الأفلام بشكل ثانوي مبتور، وكانت الشخصية بالنسبة ليّ كممثل فرصة لتجسيد شخصية صعبة ومرت بأحداث كتيرة من انتصارات وإخفاقات ومن حزن لفرحة، فهي شخصية غنية جدًا.

ألم ينتابك القلق من تجسيد شخصية تاريخية معروفة للناس؟
الحقيقة التي اكتشفتها أن الناس لا تعلم أي شيء عن عبدالحكيم عامر بسبب التعتيم الذي مارسته الدراما والسياسة أيضاً طوال الفترة الماضية، الناس تعلم عن المشير معلومات مبتورة ما بين شائعات ومعلومات مغلوطة، فقد أطلقنا على الهزيمة نكسة ولم يقل أحد أننا هُزمنا وأشياء من هذا القبيل.

وكيف أدركت أن الناس لا تعرف الحقيقة الكاملة عن عبدالحكيم عامر؟
قابلت العديد من الأشخاص وتحدثت معهم وعلمت أن معلوماتهم منقوصة، هذا بالإضافة إلى أن معظم الناس الذين عاصروا فترة الرئيس عبدالناصر والمشير عامر، هنأوني على الدور وعلى تقديمي الشخصية بشكل جيد، وهو ما أسعدني خاصةً وأنهم ينتمون للجيش، باﻹضافة إلى الشباب الذين أبدوا اهتمامهم بالسياسة وإعجابهم بالشخصية.

كيف كانت التحضيرات لشخصية المشير الراحل؟
في البداية ذاكرت السيناريو جيداً مع المؤلف محمد ناير والمخرج عثمان أبو لبن، اللذين شرحا ليّ الدور، وساعدني أيضاً مشاهدة أفلام وثائقية عن هذه الفترة باﻹضافة إلى خطب جمال عبدالناصر والمشير، والصور والحفلات التي تعلمت من خلالها حركاته وطريقة كلامه وملابسه وغير ذلك، كما قرأت كل الكتب التي تم كتابتها عن هذه الفترة كالذي كتبته برلنتي عبدالحميد، ومحمد حسنين هيكل، وعبدالكريم النحلاوي الذي كتب مذكراته.

وكيف رأيت الانتقادات التي تعرض لها المسلسل وفريق العمل؟
اندهشت من هذه الانتقادات لأنها بدأت مبكرًا، فالانتقادات بدأت بعد عرض الحلقة اﻷولى، ومع ذلك أنا لدي قناعة أن أي عمل يثير جدل وصدى، لابد وأنه يكون مرئي ووصل للناس واعتبر ذلك بداية النجاح، فالمسلسل كان متوقع أن يشاهده الجمهور للتعرف على القصة والحياة الاجتماعية بين الرئيس والمشير وزواجه من برلتني عبدالحميد.

وهل الضجة التي أثيرت حول المسلسل قبل عرضه شكلت ضغط عليكم كفنانين وصناع لهذا العمل التاريخي؟
طبعا كان لدينا احساس بذلك قبل عرض المسلسل، ونحن كنا على علم بأننا سندخل عش دبابير ومدركين لذلك، كما أننا حاولنا تسليط الضوء على آراء الجمهور والنقاد والسياسيين وعدد من اﻷشخاص ممن عاصروا هذه المرحلة، حيث أقامت قناة "ON TV" ستوديو تحليلي للمسلسل، ولن أصف شعوري بالعمل بالخوف على قدر ما كان استمتاع بالشغل، فكان هناك ضبط وربط وإنتاج ضخم والممثلين على أعلى مستوى والملابس والماكيير، والمسلسل من جهة أخرى لاقى صدى جيد جدًا في البلاد العربية والخليج، والعمل يعتبر رقم واحد هناك.

البعض عاب على اختيار فنانين غير مصريين لشخصيات مصرية تاريخية ما تعليقك؟
أولا عثمان أبو لبن مصري ويملك الجنسية المصرية، ومصر دائمًا وعلى مدار 100 سنة فن كانت تستضيف نجوم كبار من العرب مثل نجيب الريحاني و سعاد حسني و ستيفان روستي ومعظم من عاصروا السينما المصرية ونجاحاتها الكبيرة كانوا عرب ولكن ولائهم وحبهم كان لمصر، بالنسبة للأستاذ جمال سليمان فهو سوري الجنسية ولكنه فنان محبوب وله شعبية عريضة في مصر وممثل كبير، أما درة فقدمت الدور على أحسن ما يكون وفي النهاية اختيار الأبطال يعود للمخرج وليس ليّ.

ولكن شخصية عبدالناصر كانت تحتاج فنان مصري يجيد التحدث بالمصرية؟
عبدالناصر ليس ملك المصريين فقط، فهو زعيم وطني للأمة العربية وليس حكر على أحد تقديم شخصيته ومن حقنا أيضًا أن نسلط الضوء على التاريخ وعلى شخص عبدالناصر الزعيم الوطني والحقبة التاريخية التي حكم فيها مصر، وهو حق الجمهور علينا أيضًا أن نُريهم هذه الحقائق، وهذا العمل تحديداً عرض عليّ سابقاً من خلال سيناريو فيلم سينما ولكنه لم ير النور طوال الفترة التي سبقت الثورة، ومن الجيد أنه خرج حالياً وأعتقد أن مساحة الحرية التي حصلنا عليها كانت رائعة.

كيف ترى الانتقادات التي تعرض لها جمال سليمان بعد عرض العمل؟
فريق العمل كله ساند جمال سليمان أمام عاصفة الانتقادات التي تعرض لها، وأنا فخور بالعمل مع جمال سليمان واتمنى العمل معه في أعمال أخرى، فهو فنان كبير ونجم عظيم وأنا استفدت منه على كافة الأصعدة، سواء التمثيل أو الجانب الإنساني، والهجوم كان مبالغ فيه بشكل واضح.

لماذا اكتفيت بالمشاركة في "صديق العمر" فقط هذا العام؟
الحقيقة لقد عرض عليّ أعمال أخرى كثيرة مع "صديق العمر" ولكني فضلت هذا المسلسل فقط لأن الدور صعب ومركب واحتاج منى تركيز كبير، فلم استطع المشاركة في مسلسل آخر معه حتى لا أظلم نفسي على المستوى النفسي والصحي.

الأكثر مشاهدة


تعليقات