10 أشياء يجب معرفتها عن Avengers: Age of Ultron قبل مشاهدته

  • مقال
  • 10:24 صباحًا - 22 ابريل 2015
  • 1 صورة
  • 169,767 مشاهدة



Avengers: Age of Ultron

أيام قليلة تفصلنا عن الفيلم الأكثر انتظارًا لهذا الصيف من قِبل الجميع تقريبًا، وتحديدًا من جانب عشاق القصص المصورة... ها قد آن أوان عودة المنتقمين يا سادة، فاستعدوا لخوض المغامرة الجديدة التي ستُقزِّم أي عمل سابق بجوارها... لكن أولًا هناك علاقات وتفاصيل وأشياء دقيقة يجب أن تلمّ بها كي تكون مُهيئًا تمامًا للاستمتاع بكل ثانية من كل دقيقة من الدقائق الـ 142 التي تشكل مدة عرض Avengers: Age of Ultron.

المقال سيكون مُرهقا وطويلًا نسبيًا، لذا فلنبدأ دون إبطاء.

10- من صَنع ألترون؟

في عالم الكوميكس، تم ابتكار الآلي الفائق ألترون بواسطة هانك بايم، أو من سنعرفه قريبًا في فيلم مارفل آخر باسم Ant-Man... هانك بايم استخدم قدرته الاستثنائية على تغيير حجمه في عدد كبير جدًا من المهام والشخصيات عبر السنوات: Ant-Man ،Giant-Man ،Goliath ،Wasp، وغيرهم... عندما تم الكشف في إعلانات فيلم 2 The Avengers أن ألترون ربما يكون صنيعة توني ستارك/الرجل الحديدي ثارت ثائرة مهاويس الكوميكس، واعتقدوا أن دور بايم قد تم مَحوه من القصة تمامًا... لكن هذا ربما لا يكون صحيحًا بشكل كامل.

القصة الرسمية لـ The Avengers 2 تذكُر أن توني ستارك يريد البدء في مشروع حفظ سلام مؤجل منذ فترة طويلة، وفي فيلم Ant-Man القادم، هانك بايم سيظهر في لمحات مستقبلية أكبر سنًا ويقوم بدوره مايكل دوجلاس، من الممكن أن نخمن بسهولة أن مشروع حفظ السلام القديم هذا هو ذاته الذي صممه هانك بايم، ربما بمساعدة من توني ستارك؟ بهذه الطريقة سيسمح الفيلم بربط شخصية ألترون بهانك بايم ولو بشكلٍ واهي، وفي نفس الوقت سينسبها لتوني ستارك. من الممكن أن يكون بايم قد صمم المشروع، ثم تبناه توني من بعده وأعطى ألترون درعه الحديدي غير القابل للتدمير، والذي سنتحدث عنه حالًا في الفقرة الثانية.

9- مِمَّ صُنع ألترون؟

في عالم القصص المصورة، مرّ الآلي ألترون بعدد من التغييرات، وأخذ يُعدِّل ويُطوَّر من نفسه بنفسه، وعندما وصل إلى الإصدار ألترون 6، قام بإضافة عنصر الإدمنتونيم إلى هيكله المعدني.

في الواقع أول ذكر لمعدن الإدمنتونيم الشهير في عالم مارفل كان كمادة البناء الأساسية لألترون في قصة مصورة ظهرت عام 1960. بالطبع اكتسب الإدمنتونيم شهره كاسحة بعد ذلك نتيجه لدخوله كمكون أساسي لمخالب وجسد وولفرين من قصص X-men... ومع الأخذ في الاعتبار أن شركة فوكس للقرن العشرين هي صاحبة حقوق تحويل روايات X-men المصورة إلى عالم السينما، فهناك احتمال كبير أن يكون الإدمنتونيم هو معدن ألترون لكن مع تغيير بعض التفاصيل، تمامًا كما حدث مع شخصية Quicksilver التي ظهرت في الجزء الأخير X-Men: Days of Future والتي ستظهر في Age of Ultron مع تغييرات عديدة، كعدم ذكر أنه متطفِّر مثلًا، لكنه اكتسب مهاراته نتيجة لتجارب أُُجريت عليه، أيضًا لن يُذكَّر أنه ابن ماجنيتو، وسيتم استبدال كلمة Mutant بـ Miracle أو Gifted!

لكن حتى إذا لم يستطع صناع الفيلم استخدام الإدمنتونيم بسبب التفاصيل المعقدة لحقوق الملكية الفكرية اللعينة، فمن الممكن أن يختاروا معدن مارفل الآخر الأقل شهرة الفيبرانيوم، وغالبًا هذا ما سوف يتم. لاحظ أن درع كابتن أمريكا في الكوميكس هو خليط من الإدمنتونيم والفيبرانيوم، لكن في عالم الفيلم كان مصنوعًا من الفيبرانيوم فقط... هذا سيقودنا إلى تفصيلة أخرى قد تمكننا من تخمين بعض ما قد تؤول إليه تفاصيل أفلام مارفل القادمة... في عالم الكوميكس، معدن الفيبرانيوم شديد الندرة، وأكبر مصدر للفيبرانيوم على الأرض هو دولة واكندا الإفريقية الخيالية، والتي يحكمها الفهد الأسود Black Panther!

8- أطول أفلام مارفل وأكثرهم إبهارًا!

بمدة عرض تصل لساعتين ونصف، هذا هو أطول فيلم مبني على قصص مارفل المصورة حتى الآن. ليس هذا فحسب، بل هو أكثر فيلم يحتوي على عدد لقطات مؤثرات بصرية خاصة في تاريخها... هناك أكثر من 3000 لقطة مؤثرات تم تنفيذها بواسطة شركة ILM الرائدة في مجال الخدع السينمائية الرؤيوية، الرقم القياسي السابق – 2750 لقطة - كان يحمله فيلم Guardians of the Galaxy. أيضًا قام ستديو ILM بتطوير جديد لتكنولوجيا التقاط الحركة أو الـ Motion Capture وأطلقوا على النظام اسم Muse، وقد ساعد في بناء Muse الممثل وفنان المؤثرات أندي سيركس، أبرع من قام بتشخيص الوحوش في هوليوود. نظام Muse يسمح بالتقاط تعابير الوجه وحركة الجسد بشكل أكثر تعقيدًا بكثير من كل الأنظمة السابقة، مما يعني أننا سنشاهد مؤثرات التقاط حركة أفضل من تلك التي استخدمت في فيلم Dawn of the Planet of the Apes... نحن على ميعاد مع وليمة هائلة من المؤثرات البصرية ستعطي عيوننا نشوتها الكاملة.

7- الميزانية الأضخم في التاريخ؟

بميزانية وصلت لـ 250 مليون دولار تقريبًا، فإن الجزء الجديد من The Avengers هو واحد من أعلى الأفلام كلفة على مرّ التاريخ (يقال أنه الأعلى على الإطلاق لكن الأرقام النهائية لم يتم الإفصاح عنها بعد)... بالطبع جاء هذا البذخ بعد النجاح الرهيب الذي صنعه الجزء الأول، وتحقيقه لإيرادات وصلت لمليار و518 مليون دولار، مما جعله ثالث أنجح فيلم في التاريخ بعد فيلمي link).

تُرى هل سيتمكن الجزء الثاني من تكرار الظاهرة ومعادلة ذلك النجاح؟

6- فلنتعرف على التوأم

لم يكتف المخرج جوس هيدون بأبطاله الستة وعدو جديد فقط، لكنه فضّل أن يضيف للعصبه فردين جديدين ليضاعف المتعة... ألا وهما Quicksilver وScarlet Witch. نحن نعرف الراكض الفضي من فيلم X-Men: Days of Future الذي ظهر في واحد من أفضل تتابعات الفيلم، وها نحن سنقابله مرة أخرى لكن مع بعض التغييرات... أولًا هو ليس ذات الممثل، من يقوم بالدور في الفيلم الجديد هو آرون تايلور جونسون، بطل Kick-Ass و Godzilla. أيضًا الشخصية نفسها ستكون مختلفة، بماضٍ ومظهر وقدرات مختلفة أيضًا، أولها أنه لن يكون متطفرًا... كل هذا بالطبع ناتج عن حروب حقوق الملكية للشخصية الموزَّعة بين مارفل وشركة فوكس للقرن العشرين التي تحدثت عنها في الفقرة الثانية والتي لا مجال هنا للخوض فيها بالتفصيل، فهي أعقد من أن تسرد في الواقع... يكفي أن تعرف أن شركة سوني أيضًا طرف في النزاع حول بعض شخصيات The Avengers، فهم يرفضون إعطاء Spider-Man لمارفل مرة أخرى كي يتمكَّنوا من ضمه إلى العصبة التي هو جزء أساسي منها في عالم الكوميكس.

العضو الآخر هو الساحرة سكارلت، أخت الراكض الفضّي التوأم، وذات قدرات التحريك عن بُعد، وطيّ الواقع، واستدعاء ماضي الفريق، وسبر أغوار مشاعر الآخرين، وبعض القدرات السحرية الأخرى. لجوء المخرج جوس هيدون لهاتين الشخصيتين جاء لرغبته في التنوع، فقد كان يعاني في الجزء الأول لأن أبطاله جميعًا – باختلاف قدراتهم – يعتمدون على القوة الغاشمة والقدرة على الضرب والقتال، وهو الأمر الذي كان مُقيِّدًا جدًا عكس ما نشاهد مثلًا في سلسلة X-Men... لذا جاء اختيار سكارلت والراكض الفضّي من قبل هيدون كنوع من إطلاق العنان لخياله، وتمكينه من خلق تتابعات لم يكن ليستطيع خلقها بواسطة أبطاله مفتولي العضلات وحدهم... ضف على هذا أيضًا أن الشخصيتين غير مستقرتين نفسيًا إلى حد ما، وبالذات سكارلت، مما سيعني قدرًا أكبر من الدراما المحتملة والمواقف المعقدة.

5- جزآن جديدان في الطريق

قبل صدور هذا الفيلم وفي مؤتمرهم الأخير الذي عُقد منذ أشهر قليلة ماضية، أعلنت مارفل عن نيّتها لتقديم جزئين آخرين من السلسلة... لا يوجد أي تفاصيل لهذين الجزئين حتى الآن، ولا أحد يعلم عنهما أي شيء... الأمر الوحيد الذي تم تأكيده هو عنوان كل فيلم منهما... في عام 2018 سنكون على موعد مع Avengers: Infinity War - Part 1، وفي عام 2019 سنشاهد جزئه الثاني Avengers: Infinity War - Part 2.

4- الفريق لن نراه مُكتملًا بعد الآن

على الرغم من أن هناك فيلمين آخرين قادمين في الطريق، إلا إنها المرة الأخيرة التي سنرى فيها هذا الفريق بجميع أفراده سويًا... ابتداءً من الأفلام القادمة سيتغير الأمر بشده، بعض الأفراد سيرحلون، وآخرون ستتم إضافتهم... لذا فهذه ستكون فرصتك الأخيرة لمشاهدة ثور وهالك وتوني وكابتن أمريكا وناتاشا وهاوكي سويًا... فلنتمنَ أن يكون وداعًا جيدًا إذًا... هل سيموت أحد أعضاء الفريق؟ حسنًا، ألترون لن يهزم بسهولة وبدون ثمن، يجب أن تتأكد من هذا.

3- الحرب الأهليَّة قادمة

تم طرح بوسترين مختلفين للفيلم، أحدهما يتصدره كابتن أمريكا ويظهر من خلفه توني ستارك، والآخر يتصدره توني ستارك بينما يظهر كابتن أمريكا من خلفه... هذه إشارة غير مبشِّرة على الإطلاق لمصير التحالف، ويبدو أن بذور الحرب الأهلية بين الأبطال الخارقين ستبدأ مع نهاية هذا الفيلم... سيشن كابتن أمريكا حربًا على توني ستارك سيقود فيها فريقه الخاص من الأبطال، وبالطبع سيقف توني ستارك لمواجهته بفريقِ مضاد... الفيلم الذي سيعرض هذه الأحداث هو Captain America: Civil War وسيطرح العام القادم، وفيه سينتهي عصر التحالفات الكبرى بين أبطال مارفل، ويبدأ عهد جديد قائم على اختلاف المصالح والأهواء، وستبدأ الأمور في أخذ منحنى أكثر جنونًا.

2- علاقة عاطفيَّة تتطوَّر

حسنًا، هذه تفصيلة لا نعرف عنها الكثير... لكن يبدو أن هناك علاقة عاطفية ما ستبدأ في النمو بين ناتاشا/الأرملة السوداء وبروس بانر/هالك... هكذا استنبطنا من إعلانات الفيلم الثلاثة التي تم طرحها. كنّا قد شاهدنا تلميحات لهذه العلاقة في الجزء الأول، لكن كيف ستتطوَّر وعلام ستنتهي؟ هذا ما لا نعرفه... الأمر الطريف أن في الجزء الجديد بروس بانر يمرّ بطور من انفصام الشخصية، شيء أشبه بحالة دكتور جيكل ومستر هايد، حيث يبدأ هالك في مقت بروس لضعفه وقلة حيلته، ويبدأ بروس في كره هالك بخرقه وغضبه الدائم وخطورته على كل من حوله... لسنوات حاول بروس السيطرة على جموح هالك لكن دون جدوى، ويبدو أن الأمر سيخرج عن سيطرته قريبًا جدًا... تُرى من منهما سيقع في حب ناتاشا... هالك أم بروس؟ وهل سيتنافس الاثنان عليها أم سيتمكَّنا من معالجة الأمر قبل أن يقودهما وإياها للجنون المُطلق؟ لننتظر ونرَ.

1- ؟؟؟؟

فضّلت أن أترك هذه الفقرة فارغة عمدًا... لا لعدم وجود تفاصيل أخرى تستحق أن تٌذكر، لكن لتشاركني أنت بشيء أو اثنين لا أعرفهما عن الفيلم... فلتضع يا صديقي المهووس رأيك الخاص، أذكر التفصيلة الأكثر أهمية من وجهة نظرك التي ترى أن على الجميع الإلمام بها قبل مشاهدة Avengers: Age of Altron.

هكذا ننتهي... أتمنى للجميع مشاهدة ممتعة، ولي عودة قريبة لإبداء الرأي.


تعليقات