تقرير (كان): Sicario يرتحل بين الحدود

  • مقال
  • 04:32 مساءً - 20 مايو 2015
  • 1 صورة
  • 32,604 مشاهدة



ملصق فيلم Sicario

في السنوات السابقة وخاصةً منذ منتصف حقبة التسعينات، نجح المخرج الكندي دينيس فيلنوف في إيصال منجزاته السينمائية إلى مستوى عالمي، خاصة حينما شارك بعدد منها في مهرجان كان السينمائي الدولي أكثر من مرة سواء بأفلام روائية طويلة وقصيرة.

ونجحت هذه السمعة الطيبة التي تمتع بها الرجل في دخوله إلى العمل في السينما الأمريكية، حتى أنه في عام 2013 وحده عرض له فيلمان، وكلاهما كانا إنتاج أمريكي، الأول هو Prisoners الذي شارك في بطولته كل من هيو جاكمان و جيك جيلنهال، والثاني هو Enemy المقتبس عن رواية شهيرة للكاتب البرتغالي خوسيه ساراماجو وقام ببطولته جيلنهال أيضًا.

وللمرة الثالثة على التوالي، يعمل فيلنوف في فيلم جديد من إنتاج أمريكي وهو Sicario، والذي يشارك به ضمن فعاليات المسابقة الرسمية من مهرجان كان السينمائي الدولي هذا العام، ويقوم ببطولته كل من إيميلي بلانت و جوش برولين و بينيسيو ديل تورو، وقام بكتابته الكاتب تايلور شرايديان المعروف بعمله في المسلسل التليفزيوني الأمريكي Sons Of Anarchy.

وهذه المرة، يتوجه فيلنوف مع أبطال فيلمه نحو الحدود الأمريكية - المكسيكية، حيث تضطلع العميلة الفيدرالية "كيت ماسي" بالمسئولية عن مهمة بالغة الحساسية تتعاون من خلالها مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية من أجل القبض على واحد من كبار رؤساء إحدى الإتحادات الكبرى ذات الأنشطة بالغة الخطورة في المكسيك.

يشبه الناقد السينمائي بيتر برادشو في مقالته بـThe Guardian هذا الفيلم بأعمال المخرج الأمريكي مايكل مان، حيث يعتبر في مقدمة مقاله أن فيلنوف قد "استعار تاج المخرج مايكل مان لكي يسيطر على هذا الفيلم ذو التصنيف السينمائي الواضح".

كما أوجز الناقد السينمائي ألكس ليدبيتر من موقع What Culture رأيه في أبطال الفيلم في جملة واحدة تحمل صيغة التفضيل، حيث يقول: "على نحو كبير، هذا أفضل فريق تمثيل في سائر أعمال المهرجان، وجميعهم يقدمون أفضل ما لديهم ".

الأكثر مشاهدة


تعليقات