جون بيرنثال…. ممثل بدرجة مجرم

  • مقال
  • 03:47 مساءً - 31 يناير 2019
  • 5 صور
  • 4,095 مشاهدة



سمعت يوماً أن الراحل أحمد زكي قال عن سر أدائه الرائع للأدوار هو "أنا بدخل الشخصية على جهازي العصبي في الأول" هذه الجملة أستوقفتني كثيراً، وقُلت أنه من الصعب وجود ممثلين كثيرين يقومون بنفس الشيء مثله، فهناك من يقوم بأداء المعايشة مثل دي نيرو، ومنهم الأكاديمي، ومنهم الذي يعتمد على ثقافته وتجارب الآخرين ويحاول استنساخ التجارب، ولكن جون بيرنثال موهبة استثنائية.

جون ولد في واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية، والده كان محامي وجده كان عازف موسيقي. درس جون الفن والمسرح في موسكو في روسيا، وكان أيضاً لاعب بيسبول محترف في الإتحاد الأوروبي للمحترفين. لاحظ مدير قسم المسرح في جامعة هارفارد أدائه في موسكو، فدعاه إلى مسرح الذخيرة الأمريكي لكي يحصل على شهادة الـM.F.A.، وبعدها قام جون بأداء أكثر من 30 مسرحية وحصل على جوائز عديدة.

بالنسبة لي بداية جون هي مسلسل Punisher، أحد أصدقائي أقترح علي مشاهدة مسلسل Daredevil بسبب أداء جون، رفضت في الأول فكرة مشاهدة Punisher بسبب الإخفاقات التي حدثت في الثلاثة أفلام الخاصة بالشخصية، فدولف لندجرين وتوماس جين وراي ستيفينسن لم يستطيعوا أداء الشخصية بالشكل الصحيح، ولكن صديقي أخبرني بأن جون بيرنثال شيء من الخيال، وأخبرني بأنني لم ولن أرى شخصية فرانك كاسل بهذا الأداء الغير عادي.

بالفعل شاهدت مسلسل Daredevil، ومنذ أول مشهد ظهر فيه جون على الشاشة، بالفعل لم أستطع التوقف عن مشاهدة المسلسل بسببه، حلقة تلو الأخرى دون الشعور بالوقت. جون عمل بالجملة التي سمعتها عن الراحل أحمد زكي وهي "أنا بدخل الشخصية على جهازي العصبي في الأول" فعاش الدور وكأنه بالفعل فرانك كاسل، الشخص الذي يتمنى شيء ويحاول الوصول إليه، فهو يتمنى الموت بسبب موت عائلته، ويحاول الوصول للشخص الذي قتلهم، بطرق عنيفة وشرسة، في المجلات والأفلام السابقة للشخصية، كان فرانك يبحث هذا الشخص لكي ينتقم، لكن جون كممثل أراد أن يجعل القصة بشكل واقعي أكثر، فتعبيراته كانت تدل على أنه يريد أن يصل لهذا الشخص وهو ميت، لذا كان لا يهمه الإصابات التي يتعرض لها ومواجهة الموت أكثر من مرة.

تعبيرات جون ليس كانت تعبيرات حزينة أو انتقامية على قدر ما كانت شرسة جداً. التعبير المناسب لما فعله جون هو أنه أحضر صندوق صغير، ووضع بداخله ذكريات ضابط مارينز واجه الموت أكثر من مرة أثناء عمله، وشاهد أصدقاؤه يموتون أمامه على يد الإرهاب في أفغانستان، وهذا الذي جعله أكثر شراسة ودموي، ثم وضع مشاكل وأضرار نفسية وتراكمات تمر بها هذه الشخصية من وجهة نظره بسبب ما حدث لعائلته وبسبب ما حدث له في عمله.

وضع أيضاً بداخل الصندوق بحث الشخصية عن نقط الخير بداخلها وفقدانها قدرة حماية هذه النقط بأسلوب السلام. باقي الممثلين الذين قاموا بأداء الشخصية من قبل، تصوروا أنها شخصية حزينة تشرب الخمر وتنتقم فقط، لكن جون كان مختلف. أحد مشاهد الموسم الأول من مسلسل Daredevil، جون أظهر تردد الشخصية الغريب، الذي لم يكن موجود في أي فيلم من قبل أو في الكوميكس، وبسبب سيطرة الشخصية عليه وإحساسه بأنه فرانك كاسل، الذي كان يستجوب أحد الأشخاص بوضعه عارياً مكتوف الأيدي على كرسي، وعندما أخبر هذا الشخص فرانك بأنه يستطيع مساعدته، وكان فرانك يأكل أمامه من علبة صفيح صغيرة بالسكين، فنظر فرانك له وهو متردد وأكل بالسكين بتعبيرات التردد والخوف والشراسة، هذه التعبيرات لم تكن موجودة من قبل في أي عمل يخص Punisher من قبل، وهذا يدل على أن جون بحث الشخصية من الداخل وليس من الخارج فقط مثل باقي الممثلين.

في مشاهد القتال جون كان يظهر العنف والشراسة والدموية بحركة جسمة ونبرة صوته المخيفة، فرانك لم يكن في الكوميكس بهذه الشراسة، كان شرس بالفعل ولكن لم يصل لهذه الدرجة.

من أقوى مشاهد الموسم الأول من وجهة نظري، هو مشهد "ما بين الحياة والموت" فرنك يُضرب بقوة، ويرى زوجته أمامه تدعيه إلى مرافقتها للعالم الآخر، جسده يتألم بقوة وعقله في مكان آخر. واللحظة التي تركها فيها فرانك وأخبرها بأنه لديه الكثير يجب أن يقوم، ثم قام ليضرب من يضربه. لحظة الصحوة التي قام بها جون في هذا المشهد، أي ممثل كان سيقوم متعباً، يضرب ببطء، ينهج. لكن جون استطاع تغيير جميع التعبيرات وهيئته من شخص يُضرب ويقترب من الموت إلى شخص يعود للحياة لينتقم بشراسة وشكل دموي. مشهد أيضاً مثل ضرب فرانك للشخص المسؤول عن اغتيال عائلته، أظن أن الحالة التي كان يمر بها جون في هذا المشهد، سبباً في اعطائه راحة بعد أدائه لهذا المشهد، إجهاد عصبي غير طبيعي، أداء ليس مبالغ فيه ولكن هذا هو الأداء الذي يجب أن تتمتع به شخصية فرانك.

الموسم الثاني كان يلقي الضوء على الجانب الإنساني لشخصية فرانك. مما أظهر جون أجمل أداء للشخصية. فماذا تكون مشاعر شخص شاهد قتل أولاده أمامه ويستطيع قلبه نبض نبض الحنان والحب لمراهقة صغيرة السن ويعتبرها مثل أبنته. حماية إيمي بالنسبة لفرانك كانت شيء أساسي، معاملته المرعبة لها كانت خوفاً عليها، تصرفاته الجنونية عندما فزعته ووضع المسدس على رأسها وهو يصرخ في وجهها كان خوفاً بيناً، جون كان من الممكن أن يتصرف مثل أي شخص عندما يخاف على شخص آخر، ولكن الاضطرابات النفسية والتوتر والتردد كان لابد أن يظهره، حتى في آخر مشاهد المسلسل قبل أن تتركه وترحل، كان فرانك متردداً في إخبارها بمشاعره وهي أنه يحبها جداً، ولكن حين أحضنته بكى مثل الأطفال، أي ممثل آخر كان سيخبرها فقط ويحضنها وأنتهت القصة، لكن جون يرى أن فرانك شخصية تمر بأزامات نفسية كبيرة، فهذا هو رد فعله الطبيعي في أي شيء يكون به حب. لحظة انتقام فرانك من بيلي صديق عمره، الذي خانه وكان هو منفذ جريمة قتل عائلته. الانتقام عند أي ممثل آخر، كان سيكتفي بتعبيرات وجهه أثناء القتال، لكن جون عندم شوه وجه بيلي كان يستخدم أعصابه وتعبيراته ونبرة صوته وصريخه، ليظهر أن فرانك لازل بداخلة نقطة إنسان وليس حيوان مفترس بالكامل. الأغرب بالنسبة لي هو عندما سمعت صوت جون في الحقيقة ذهلت، لأن صوت جون مختلف تماماً عن صوته في دور فرانك، طبقة الصوت مختلفة كأن الذي كان يقوم بالدور شخصاً آخر، من العجائب التي حدثت أثناء تصوير المسلسل، أصيب جون بكسر في المعصم أثناء تصوير أحد مشاهد القتال في الموسم الثاني وأكمل تصوير المشهد دون إخبار أي شخص حتى مصمم المعارك. وبعد كل ما رأيناه وكل ما ممر به جون بيرنثال، قال في أحد اللقاءات "أنا أحب فرانك كاسل بشدة".

حتى الآن لا نعرف إذا كان سيكون هناك موسم ثالث من المسلسل أم لا، ولكن نصيحتي للجمهور مشاهدة هذا المسلسل.



تعليقات