هل أعاد الإسكندرية للفيلم القصير "عروس البحر المتوسط" لرونقها السينمائي .. 5 أسباب تجُيب

  • مقال
  • 02:54 مساءً - 11 ابريل 2019
  • 12 صورة
  • 1,027 مشاهدة



صورة 1 / 12:
أحمد كمال ومحمد محمود ومحمد سعدون وموني محمود
صورة 2 / 12:
صورة 3 / 12:
صورة 4 / 12:
صورة 5 / 12:
صورة 6 / 12:
صورة 7 / 12:
صورة 8 / 12:
صورة 9 / 12:
صورة 10 / 12:
صورة 11 / 12:
صورة 12 / 12:

بأقل التكاليف الممكنة مقارنة بالمهرجانات الأخرى وكثير من العمل والجهد، ودعنا منذ أيام الدورة الخامسة من مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير الذي يعتبره البعض العرس الحقيقي لملتقى شباب الإسكندرية رغم ضعف امكانياته المادية، حيث يحظى جمهور الفن السابع خلال فترة أيام المهرجان بوجبة سينمائية دسمة ومناقشات مع صناع الأفلام تعبر عن حب شعب الإسكندرية للسينما بشكل عام والأفلام القصيرة التي أعطاها المهرجان حقها المغفول وأهميتها التي تستحقها رغم قلة جودة الأفلام عن الدورة الماضية، ولكي أكون منصفًا أستطيع أن أوكد أن هذا المهرجان لو تمتع باهتمام أكبر من جانب المحافظة من دعم مادي أو توفير الدعاية اللازمة في جميع أنحاء الإسكندرية كغيره من المهرجانات داخل المحافظة، لكان له شأن أخر ومكانة أخرى، وفي السطور القادمة ومن خلال مشاهدتي للدورة الخامسة من المهرجان سأبرز أهم 5 أسباب ساعدت على نجاح الدورة بل كانت السبب الرئيسي في نجاحها..

الجمهور

عندما تأتي لمشاهدة الأفلام في مهرجانات كبيرة ومهمة مثل مهرجان القاهرة والجونة والأقصر وما إلى ذلك، لن تنبهر بنسبة الحضور القوية من قبل الجمهور محبي السينما، ولكن عندما تذهب للإسكندرية وتأتي لمشاهدة فيلم قصير مدته لا تزيد عن 20 دقيقة وتجد القاعة مكتظة بالجمهور كل يوم خلال فترة المهرجان، فهذا أمر يستحق الانبهار بشكل حقيقي، والأغرب من ذلك حرص الجمهور على حضور مناقشة الأفلام مع صناعها بعد انتهاء العروض، حيث يتفاعل الجمهور وصناع الأفلام بشكل حقيقي وواقعي، وهذا لا يحدث في كل المهرجانات، كما تزداد نسبة حضور الجمهور في كل عام عن سابقه بشكل ملحوظ وكبير، وهذا يدل على فهم الناس وحبهم للسينما والأفلام حتى وان كانت "قصيرة".

التنظيم

تحرص إدارة المهرجان كل عام على الاستعانة بكفاءات شبابية تتمتع بالخبرة والحنكة في التعامل مع كل أطياف المهرجان من جمهور عام وأهل الصحافة وما بينهم بطريقة سهلة وبسيطة نالت إعجاب الحاضرين.

النجوم

في كل عام يحرص إدارة المهرجان على تكريم فنان أو نجم كبير له باع كبير في الدراما والسينما المصرية متع وأمتع الجمهور طوال مشواره الفني، حيث كرم المهرجان العام الماضي الفنانة القديرة عارفة عبدالرسول وفي الدورة الخامسة كرم الفنان الكبير المتألق أحمد كمال، كما تواجد النجم اللبناني نيكولا معوض للجنة تحكيم المهرجان مع المخرجة هالة جلال والفنان حسنى شتا، كما تواجد النجوم رمزي العدل وصبري فواز والمنتج والسيناريست محمد العدل الرئيس الشرفي للمهرجان والذي يحرص دائمًا على دعم المهرجان بكافة الطرق الممكنة.

الكل للواحد والواحد للكل

استعان النجم غابرييل بيرن في فيلم "The Man in the Iron Mask" بجملة شهيرة مازالت في ذهن عشاق العمل وهي "all for one one for all"، فروح الجماعة هي التي تميز إدارة المهرجان حيث يسعى كلًا من الشباب الثلاثة وعلى رأسهم رئيس المهرجان محمد محمود ومحمد سعدون مدير المهرجان وموني محمود المدير الفني للمهرجان على خروج المهرجان بأبهى وأفضل صورة ممكنة دون النظر لنجاح شخصي فيما بينهم فروح الجماعة مازالت هي سر نجاحهم ونجاح من حولهم.

سينما فريال

في العام الماضي عانى الجمهور والصحافيين والمتابعين للمهرجان من محبي السينما من مشاهدة العروض في مسرح بيرم التونسي حيث شهد العام الماضي في أول يوم عرض مشكلة تقنية تسببت في تأخر عرض الأفلام، ولكن العام الحالي تفادت إدارة المهرجان هذا الأمر بمساعدة د/خالد عبدالجليل من خلال سينما فريال التي تتميز بموقع جغرافي هائل وسط المدينة كما أن سعة الحضور فيها كبيرة للغاية مع شاشة عرض رائعة.


تعليقات