مهرجان كان 72: "طلامس".. علاء الدين سليم يعيد تشكيل التراث الإنساني

  • مقال
  • 12:28 مساءً - 25 مايو 2019
  • 3 صور



يعيش صناع السينما العرب أغلب حياتهم محاصرين، موضوعين تحت طائلة التوقعات رغمًا عن إرادتهم، سواء توقعات الجمهور المحلي الذي راكم عقودًا من الفهم الخاطئ للسينما يجعله يضع معاييرًا يكاد تحقيقها يستحيل على أغلب الأعمال الجادة، أو توقعات المنظومة السينمائية الدولية التي مهما تظاهرت بالانفتاح والمساواة، فإنها تعامل صناع السينما الآتين من العالم الثالث باعتبارهم "عينات أنثروبولوجية" قبل أي شيء آخر، وكأنها تقول ضمنيًا للفنان: اختر المعالجة الملائمة لأسلوبك لكن للموضوعات التي ننتظر قدومها من منطقتك، الثورات والإرهاب والعدالة الاجتماعية وقهر المرأة، مثلًا. أما الأفكار المطلقة والمجردة فلدينا في الغرب من هم أجدر منك بتناولها. من هنا تأتي قيمة مسيرة التونسي علاء الدين سليم، الذي يحضر في نصف شهر المخرجين بمهرجان كان بفيلمه الثاني "طلامس"، بعدما توّج عمله السابق "آخر واحد فينا" بجائزة العمل الأول في فينيسيا قبل ثلاث سنوات. قيمة تكمن في قدرة صانع الأفلام الشاب على التلاعب بالأوراق، والانطلاق من نقطة تبدو مغريّة للباحثين عن "قضايا المنطقة" ثم اتخاذ مسار بديل يسمح للفنان بطرح ما هو أوسع أفقًا وأعلى طموحًا. "آخر واحد فينا" أوحى لمن قرأ ملخصه أو شاهد دقائقه الأولى بكونه فيلمًا عن الهجرة غير الشرعية نحو الشمال، قبل الانعطاف لتناول علاقة الإنسان ـ أي إنسان ـ بالطبيعة، التيمة التي يؤكد الفيلم الجديد إنها الشاغل الأكبر للتونسي الموهوب. أما "طلامس" فهو يبدأ من فكرة قد تكون هي الأكثر إغراءً للغرب المُتظاهر بالاهتمام بما يدور في المنطقة العربية: جندي يفر من الجيش التونسي، ليس هناك ما هو أشهى! غير أن سليم، الموهوب بالغ الذكاء، يستخدم المدخل السابق، ومعه ما يبنيه في دقائق فيلمه الأولى بحنكة من رؤية عبثية لحياة الجندية اليومية، ومن استخدام الإرهاب كفزاعة لتبرير مواقف وقرارات سيادية، ليصل ببطله (عبد الله المنياوي) لقرار عدم العودة للجيش مجددًا والفرار من مطارديه نحو البرية، لتكون النقطة التي يعود فيها علاء الدين سليم لموضوعه المفضل "علاقة البشر بالطبيعة"، ويبدأ عندها طموح فيلمه الشاهق: إعادة كتابة التاريخ الإنساني.

أدم وحواء 2019

عبثية الحياة العسكرية ليس موضوع "طلامس" الأساسي، فهي مجرد صورة من صور متعددة لهيراريكية اجتماعية يتمرد عليها سليم مجددًا. تراتبية البشر والأوامر المُلزمة وتجريم المُخالف أو الراغب في الاعتزال هي نفس العوامل الحاكمة لحياة البطلة (سهير بن عمارة)، التي تمتلك نظريًا كل شيء: زوج ثري وبيت فاخر وطفل منتظر، إلا أن لقائها بالبطل يضعها داخل تجربة مثيرة هي تأسيس حياة بمعايير مخالفة للتراث البشري، حياة يتواصل فيها الناس بنظرات العيون بدلًا من الكلمات، وتحمل فيها المرأة وتضع، ليتولى الرجل مسؤولية إرضاع الوليد. عالم أوسع أفقًا وأكثر توازنًا بين مكوناته، عالم الرجل والمرأة والطبيعة فيه يعيشون في حالة توافق وهارمونية، لا في صراع قوى واستغلال لا ينتهي.

لا يدخر علاء الدين سليم جهدًا في التعبير عن فكرته بكل الاختيارات الممكنة، فلا يمنح شخصياته أسماء ليضع بطليه في الحالة الصفرية؛ فهما بداية الخلق الجديد، آدم وحواء العام 2019، يُظهر الحيّة للمرأة في استعارة توراتية واضحة، ويوّظف تفاصيلًا مثل نمو صدر البطل وخلق لغة العيون ليجعل فكرة الحياة الجديدة محسومة وغير قابلة للتجاهل أو الخطأ. ينبغي هنا الإشارة لأن قدر التوكيدات يبدو أحيانًا أكثر مما ينبغي، وكأن المخرج خشى ألا يفهم البعض ما يريده فقرر ألا يفوت فرصة للشرح وإعادة الشرح، الأمر الذي يتناقض مع التعبير المُقتصد الذي ميّز "آخر واحد فينا" والتزم المخرج به خلال النصف الأول من "طلامس". غير أن الدفاع الذي يمكن أن نتطوع ونسوقه للفيلم هو أن المخرج يُقدم على ما هو مخالف لكل التراث السينمائي العربي، شكلًا ومضمونًا، وبالتالي هو في حاجة لتقريب المسافة على المشاهدين حتى يمكن للجمهور التعاطي ـ ولو جزئيًا ـ مع عمل مغاير لكل ما تعود عليه. بعض المباشرة تكون أحيانًا ثمنًا بسيطًا ينبغي على المجددين دفعه.

قيمة المكان وسؤال التلقي

مجددًا يُثمر تعاون علاء الدين سليم مع مدير التصوير أمين المسعدي نتائجًا مدهشة، سواء على مستوى الطزاجة في استكشاف مواقع لم يسبق مشاهدتها في السينما التونسية، أو على مستوى التعامل مع هذه المواقع وكيفية ظهورها على الشاشة. لاحظ أننا نتحدث عن عمل تُمثل الطبيعة شخصية فاعلة فيه وليست مجرد مكانًا أو خلفية للأحداث، لذا فالتناقض بين العوالم الثلاثة التي تحتضن فصول الفيلم (الصحراء/ المدينة/ الغابة) درامي بالأساس، يرتبط عضويًا برحلة البطلين من عالم البشر إلى عالم الطلامس. تتبقى الإشارة للأزمة الأزلية والتي يُعاد فتحها تلقائيًا عند ظهور أي فيلم مغامر ومغاير: سؤال التلقي. "طلامس" عمل جريء وغريب، قد نختلف مع بعض اختيارات مخرجه لكنه يظل عملًا من المستحيل ألا تحترمه وتشتبك معه بجدية، غير أن عملًا كهذا يبدو أبعد ما يكون عن ذائقة المشاهد التونسي، والعربي عمومًا. لا نقصد بالمشاهد هنا الجمهور العام ـ الذي يُفترض أن تخاطبه كل الأفلام بشكل ما ـ وإنما حتى الجمهور المتوسط المعتاد على مشاهدة الأفلام في القاعات.

قدر الراديكالية والجرأة في فيلم علاء الدين سليم يجعل تلقيه بالغ الصعوبة (حتى بعض الصحافيين العرب في كان لم يتفاعلوا معه بإيجابية)، ويجعلنا نضع يدنا على المعضلة المؤلمة التي يعاني منها كل فنان راغب في التجديد من أبناء هذه المنطقة من العالم: أن يكون قدره إما الاستجابة للسياق أو العام أو اختيار التهميش. "طلامس" ينحاز للفن والتجريب وإن لازمهما التهميش، فهل يفاجئنا الجمهور العربي برد فعل غير متوقع تجاه فيلم مختلف؟ سيكون علينا الانتظار عدة أشهر حتى يمكننا الإجابة عن هذا السؤال.


الأكثر مشاهدة


تعليقات