شهوات و غرائز !

كان من المفترض أن يسمى الفيلم (شهوات) أو (غرائز) ، وليس أحاسيس ؛ فهناك فرق بين المشاعر والأحاسيس الإنسانية ، والشهوات والغرائز الجنسية التي يشترك فيها الإنسان والحيوان.

والشهوات إذا غلب التفكير فيها على جانب العقل، أصبح الإنسان أقرب للحيوان ،وكلما زاد ذلك زادت حيوانيته حتى يكون حيواناً في شكل إنسان !

اللهم ارح البلاد والعباد من شر هاني جرجس فوزي وعلا غانم وماريا وأمثالهم من (...) واللبيب بالإشارة يفهم .

نقد آخر لفيلم احاسيس

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
اول فيلم بورنو مصرى , برعاية ......... Usama Al Shazly Usama Al Shazly 12/12 3 فبراير 2010
شهوات و غرائز ! ديما الأحمد ديما الأحمد 2/5 2 فبراير 2010