يوم مر ويوم حلو  (1988) Youm Mor We Youm Helw

7.9
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

عائشة أرملة توفي زوجها وترك لها خمسة أبناء، سناء وسعاد ولمياء وأسماء والصغير نور، الابنة الكبرى سناء تزوجت عرابي النجار وأقاموا بمنزل العائلة المتواضع، وأصبح يتصرف كأنه صاحب البيت، وتحاول بقية اﻷخوات...اقرأ المزيد إيجاد طرقهن في الحياة.

المزيد

صور

  [31 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

عائشة أرملة توفي زوجها وترك لها خمسة أبناء، سناء وسعاد ولمياء وأسماء والصغير نور، الابنة الكبرى سناء تزوجت عرابي النجار وأقاموا بمنزل العائلة المتواضع، وأصبح يتصرف كأنه صاحب البيت،...اقرأ المزيد وتحاول بقية اﻷخوات إيجاد طرقهن في الحياة.

المزيد

القصة الكاملة:

عبدالجبار متولى عسكرى موسيقى بالجيش، متزوج من إبنة بائع البخور عائشة محمد المناديلى (فاتن حمامه) ولهما ٥ أبناء، ٤ بنات هن سناء (حنان يوسف) وسعاد (عبله كامل) ولمياء (سيمون) وآسمه...اقرأ المزيد (سلوى محمد احمد) والصبى نور (احمد حسين)، ويعيشون جميعا بشقة أرضية متواضعة بحى العسال بشبرا، وقد مرض عبدالجبار بمرض صدرى لمدة عامان استدانت فيهم الاسرة، حتى توفاه الله، ثم تولت عائشة إعالة الاسرة وتسديد الديون بالمعاش المتواضع، فباعت مصاغها ونحاسها وكل شيئ ثمين فى المنزل، حتى تمكنت الابنة الكبرى سناء من العمل بأحد مصانع الحلوى، ودخلت عائشة فى جمعية واشترت ماكينة خياطة تعمل عليها سعاد لتفصيل الفساتين ومرايل المدرسة لأهل الحى، كما عهدت بإبنتها لمياء للتعلم التمريض على يد طبيبة الحى التى تعالج عائشة من مرض السكر، أما الإبنة الرابعة آسمه، فقد كانت مريضة بروماتيزم فى القلب وتحتاج يوميا لكوب من اللبن، وتواصل تعليمها المدرسى وكذلك شقيقها الأصغر نور. عانت الاسرة الأمرين لمواصلة الحياة وتسديد الديون، وكان صاحب الدين الأكبر المعلم بيومى (حسن عبد السلام) صاحب الفرن وصاحب البيت، ويريد ان يخرجهم من الشقة الارضيّة ليحولها لمحلات تجارية، ويسكنهم بشقة فى السطوح بحمام مشترك، مقابل التنازل عن الدين مع دفع ألف جنيه إضافية، ولكن عائشة رفضت، وعرض عليها المعلم بيومى الزواج، ولكنها فطنت للملعوب، وإضطرت لإخراج ابنها نور من المدرسة، ليتعلم صنعة بالعمل مع بيومى فى الفرن مقابل جنيه يوميا، وصاحب نور الصغير البنت نوال (راندا) إبنة أحد البوابين المسافرين للعمل بالأردن، والتى تكبره بعدة أعوام، ودخل معها السينما، وإفتضح أمرهما، فطرده المعلم بيومى. كان هم عائشة أن تستر بناتها، فتمسكت بالاسطى عرابى الاستورجى (محمد منير) الذى خطب الابنة الكبرى سناء، وكان عائدا من الخليج، ولكنه أضاع ماجمع فى تدخين المخدرات، ولأنه بيئة وواطى ومكار، فقد إستغل رغبة سناء الجامحة فى الزواج بعد أن تقدم بها العمر، وإشترط أن تتولى عائشة كل أمور الزواج، مقابل ان يحضر هو الشقة، كما إشترط ثلاجة لأنه يحب شرب الماء المثلج، وأكل البطيخ المثلج، وهدد بفسخ الخطوبة، فإضطرت عائشة لدخول جمعية لشراء الثلاجة ودفع ٥٠ جنيها شهريا، وبعد حضور الثلاجة، فشل فى العثور على الشقة، فعرض الزواج فى حجرة بالشقة، مقابل ان يتولى تسديد الاقساط، ولكنه كان نذلا، فبعد الزواج توقف عن دفع الاقساط، وأخذ راتب زوجته الذى تساعد به أمها، أما البنت الثانية سعاد فقد رفضت الزواج من نبيل الخراط(احمد كمال) صاحب الدين الثانى، والذى عرض التنازل عن الدين مقابل الزواج، فقد كانت سعاد عينها من بتاع اللبن حسيب (محمد مصطفى)، والذى كان يشاغلها، واستغل وجودها وحدها يوما، وحاول الاعتداء عليها، لولا وصول أخيها نور، ونالت سعاد علقه من امها، وانتهت أحلامها مع حسيب، وكانت عائشة تعتمد على سعاد فى التفصيل، وكان حربى (محمود الجندى) الأبكم صاحب محل العراوى عينه من سعاد، ولكن حالته منعته من التقدم ، أما الابنة الثالثة لمياء، فقد تعلمت إعطاء الحقن لأهل الحى ثم طورت من عملها، بالمساعدة سرا فى إعطاء الحقن لمدمني الماكس، وعاشت حياتها تتمتع بدون علم أهلها، أما عرابى فقد إستغل تمسك سناء به، وحاجة الاسرة لرجل وفرض سيطرته على المنزل وساكنيه، وألحق نور بالعمل فى ورشة الخراطة، ولما تضرر نور من المعاملة بالورشة وتركها، ضربه ضربا مبرحا، فإشترط نور مساهمة الجميع فى تسديد دين نبيل، وترك المنزل وهرب منه ليستقل بحياته، وعمل بعدة اعمال منها غسيل السيارات، وحاول عرابى اجبار سعاد على الزواج من نبيل، بدعوى تنازله عن الدين، فقامت سعاد بالهرب هى الاخرى، وإشتد المرض على آسمه فدخلت المستشفى، بينما انفرد عرابى بلمياء وتسائل عن إعطاء الحقن التى تمنحها كل هذا الدخل الكبير، وأقام معها علاقة آثمة، وضبطتهم سناء فإنهارت وهرب عرابى، بينما سكبت لمياء الكيروسين على ملابسها، وأشعلت النار وتم انقاذها بصعوبة ونقلت الى المستشفى وتعهدت عائشة بقتل عرابى لو ظهر، ووسط هذا الجو الاسود الرهيب، جاءها حربى الأبكم يطلب منها ان تتبعه على عجل، ليقودها الى منزله لتكتشف وجود إبنتها سعاد تعانى من آلام الوضع، فقد تزوجت من حربى وعاشت مع حماتها، ووضعت سعاد طفلة جميلة، وخرجت عائشة من عند سعاد لتمر على ابنتها أسمه فى المستشفى، لتجدهم قد عقدوا لها لجنة خاصة لتأدية الامتحان بالمستشفى، وتعود للمنزل فى انتظار أن يعود رجلها الهارب نور، ويمر عليها حربى ويسلمها الطفلة ليذهب الى السينما مع سعاد وأسمه، وتفاجأ عائشة بحضور ابنها نور وبيده كيلو لحمه من كده وتعبه علشان العيد، وابتسمت عائشة فقد انتهى اليوم المر وراح واللى جاى هو اليوم الحلو. (يوم مر..يوم حلو)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • حصلت فاتن حمامة عن هذا الفيلم علي جائزة احسن ممثلة من مهرجان قرطاج الدولي .
المزيد

أراء حرة

 [4 نقد]

مر الحياة و حلوها

فيلم أم حياه , حدوتة أم عالم حى , هل كل ما رأيته مصطنع ؟ .. هل هذا تمثيل ؟ ... لا أدرى منذ بضعة أسابيع رأيت لقاء للمخرج هانى خليفة مخرج سهر الليالى و سكر مر و لحبى الشديد له و لاستغرابى الشديد بسبب عدم الفهم كيف لأحد بموهبته الواضحة للعيان أن يترك فجوات زمنية كالتى يتركها دون عمل وفى مجمل حديثه ذكر أن ( يوم مر و يوم حلو ) و ( الطوق و الاسورة ) بالتحديد كانوا السبب الرئيسى لتوجهه لفن الاخراج و الاصرار عليه وترك مجال المحاماة الذى درسه وايضا مجال عمل والده , بالاضافة لحديثه شديد الخصوصية عن خيرى...اقرأ المزيدن خيرى بشارة ومن هنا توقفت وبدأت مشاهدة الفيلم الذى غير وجهة أحد مخرجينى المفضلين مع معلومات بسيطة فى خلفيتى عن خيرى بشارة مثل أخراجه لافلام مثل ( كابوريا ) و ( أيس كريم فى جليم ) و ( أمريكا شيكا بيكا ) بالاضافة لبعض المسلسلات مثل ( ريش نعام ) و (ذات ) الذى شارك فى أخراجه وبدأ السحر , مشهد البداية أسرة فى برنامج مسابقات لاستلام الجايزة مشهد عبقرى عَرفنا فيه جميع أفراد الاسرة وطرح أول لبنة فى حبكة الفيلم على لسان ست عائشة ( فرحتى بصحيح يوم ما استر على بناتى وأسد ديونى ) ثم التعرف على عرابى ( محمد منير ) خطيب الأبنة الأكبر , الجار ظابط الجيش , حربى الترزى الاخرس , بيومى صاحب الفرن أول الدائنين , نبيل الخراط ثانى الدائنين الراغب فى الزواج من سعاد ( عبلة كامل ) لم أذكر تلك التفاصيل لرغبتى فى الثرثرة أو سرد أحداث الفيلم لكن لتوقفى أمام روعة خيرى بشارة وتمكنه .. أربعة عشر دقيقة كانت كفيلة لمعرفة حبكة الفيلم و أفراد العائلة والدائنين و الشخصيات الفرعية و الجيران والحارة حتى أم يحيى بائعة الخضار , أربعة عشر دقيقة وكنت أنتقلت وجدانياً الى هذا العالم الحميم واهم أن الامور سهلة وستنتهى باليوم الحلو لسد ديون الأب المتوفى كما اقترح نبيل أو بيومى لكن لم أكن أعلم أنها بداية الصدمة لطمات متتالية من كل الجهات ولكن بدأ الفيلم وانتهى ولم يحدث موقف واحد غير منطقى أو يصعب حدوثه فى الواقع وهنا الروعة بعد أنتهائى من الفيلم كنت أنتهيت معه كلياً ولكن بعدها فكرت فيلم بهذه الكأبة و السوداوية كيف يخرج بتلك النعومة و الروعة ووجدت واسطة العقد ( خيرى بشارة ) هذا الرجل الذى تفانى أعطى روحه لفنه , كل عناصر الفيلم مبهرة من أداء تمثيلى من الجميع بلا أستثناء وحوار محكم و أخراج متمكن و موسيقى تصويرية وأغانى خلابة وديكور ينضح واقعية وبعد كلامى الكثير يجب أن أتوقف عند نقطتين أولهم العظيمة فاتن حمامة والتى بدونها لفقد الفيلم الكثير من رونقه , عاجز لسانى عن وصف هذه السيدة وتجسيدها الخيالى الصادق , لم أشعر ولو للحظة أنها فاتن حمامة الارستقراطية الأنيقة بل هى عايشة محمد المنديلى بنت فاطمة الى ابوها كان بايع عطور و بخور بين السورين , ويتجلى أبداعها فى مشهد كتابة جواب لزوجها المتوفى لتشكى له الحال وترجو منه أيجاد الحل قبل خراب البيت مشهد يخلد بجانب كل لقطة لها فى هذا الفيلم والنقطة الثانية وهى حالة نادرة الحدوث معى وهى أن تكون الموسيقى التصويرية مسيطرة على روحى بهذا القدر لدرجة أنتظارى لها كل لحظة فى خلفية جميع المشاهد بصوت منير المسيطر وفى نفس الوقت أكره شخصية عرابى الذى يقوم بها وأنتظر أشد عقاب لها لدرجة أنى توحدت مع الفيلم ونسيت أن منير الذى ينشد توت توت هو ذاته عرابى رأس كل النكبات التى وقعت على رأس هذه العائلة فى شخصية من أروع أشرار السينما المصرية فى النهاية ليس بيدى قول شكرأ لكل من شارك فى هذه الأيقونة الأبداعية

أضف نقد جديد

عنوان النقد اسم المستخدم هل النقد مفيد؟ تاريخ النشر
فيلما واقعيا جميلا لخيري بشاره طارق عبد العزيز كمال طارق عبد العزيز كمال 1/1 2 ديسمبر 2010
Laila Elwi Laila Elwi 0/0 8 يناير 2019
على خلفية الساكسوفون Mohamed Salem Obada Mohamed Salem Obada 1/1 24 سبتمبر 2014
المزيد

أخبار

  [4 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات