ضاع العمر يا ولدي  (1978) I lost age my son

7.3
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يوقم عباس باقناع فاطمة بأنه ثرى وسوف يوفر لها احتياجاتها، إلا أنها بعد فترة تكتشف أن عباس عاطل ومحترف سرقة سيارات، ولكن هذا الاكتشاف يأتى متأخرًا فقد تورطت مع عباس فى علاقة ما، وعندما يقوم البوليس...اقرأ المزيد بالقبض على عباس ويسجن، تشعر فاطمة أنها وحيدة فى هذا العالم، لذا تحاول الانتحار ويتصادف مرور د. أحمد فيتم انقاذ فاطمة من حالة الانتحار، يرعاها ويتمسك بها يعرض عليها الزواج، إلا أنها تعترف له بما حدث مع عباس، يتمسك بها أكثر ويتزوجان، تنجب فاطمة سمير، بعد فترة تنتهى عقوبة سجن عباس الذى يقوم بالبحث عن فاطمة، يعثر على عنوانها ويتصل بها متخذا طريقا ملتويا للسيطرة عليها، تذهب إليه فى مسكنه يحاول الاعتداء عليها، تطلق صيحات استغاثة، يلتف الجيران نحوها، فى قسم البوليس يتم استدعاء زوجه، وهنا يقرر أن يطلقها ويحرمها من ابنها بعد أن قرر السفر إلى خارج القاهرة، تعمل فاطمة فى الملاهى الليلية تمر السنوات ويعود د. أحمد مع ابنة وكيل النيابة سمير ويقوم عباس بزيارة د. أحمد ويعترف له أن فاطمة تعمل الآن بائعة يانصيب، ويطلب منه مبلغا من المال حتى لا يضطر إلى إرسال ما لديه من معلومات إلى الجرائد مما يهدد حياه الاجماعية كرجل مجتمع، تعرف فاطمة بأمر زيارة عباس لزوجها، فتقرر الخلاص من عباس بقتله، يطلب وكيل النيابة سمير أقصى العقوبة للقاتلة ودون أن يعلم أنها أمه، يصل د. أحمد إلى المحكمة ويكشف للجميع الحقيقة، فيحكم لفاطمة بالبراءة ويلتئم شمل الأسرة بعد فراق طويل. (انظر: المرأة المجهولة)

صور

  [7 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يوقم عباس باقناع فاطمة بأنه ثرى وسوف يوفر لها احتياجاتها، إلا أنها بعد فترة تكتشف أن عباس عاطل ومحترف سرقة سيارات، ولكن هذا الاكتشاف يأتى متأخرًا فقد تورطت مع عباس فى علاقة ما،...اقرأ المزيد وعندما يقوم البوليس بالقبض على عباس ويسجن، تشعر فاطمة أنها وحيدة فى هذا العالم، لذا تحاول الانتحار ويتصادف مرور د. أحمد فيتم انقاذ فاطمة من حالة الانتحار، يرعاها ويتمسك بها يعرض عليها الزواج، إلا أنها تعترف له بما حدث مع عباس، يتمسك بها أكثر ويتزوجان، تنجب فاطمة سمير، بعد فترة تنتهى عقوبة سجن عباس الذى يقوم بالبحث عن فاطمة، يعثر على عنوانها ويتصل بها متخذا طريقا ملتويا للسيطرة عليها، تذهب إليه فى مسكنه يحاول الاعتداء عليها، تطلق صيحات استغاثة، يلتف الجيران نحوها، فى قسم البوليس يتم استدعاء زوجه، وهنا يقرر أن يطلقها ويحرمها من ابنها بعد أن قرر السفر إلى خارج القاهرة، تعمل فاطمة فى الملاهى الليلية تمر السنوات ويعود د. أحمد مع ابنة وكيل النيابة سمير ويقوم عباس بزيارة د. أحمد ويعترف له أن فاطمة تعمل الآن بائعة يانصيب، ويطلب منه مبلغا من المال حتى لا يضطر إلى إرسال ما لديه من معلومات إلى الجرائد مما يهدد حياه الاجماعية كرجل مجتمع، تعرف فاطمة بأمر زيارة عباس لزوجها، فتقرر الخلاص من عباس بقتله، يطلب وكيل النيابة سمير أقصى العقوبة للقاتلة ودون أن يعلم أنها أمه، يصل د. أحمد إلى المحكمة ويكشف للجميع الحقيقة، فيحكم لفاطمة بالبراءة ويلتئم شمل الأسرة بعد فراق طويل. (انظر: المرأة المجهولة)

المزيد

القصة الكاملة:

تعرف عباس ابو الدهب (نور الشريف) بالتلميذة فاطمه (شهيره) وتعرف صديقه حامد (فكرى أباظه) بزميلاتها سعاد (معالى زايد) وأوهماهن بأنهما طلاب بالجامعة وأبناء أثرياء بينما كانا لصوص...اقرأ المزيد سيارات، وتحت دعوى الحب استسلمت فاطمه لعباس، ويتم القبض على الجميع وفى القسم تعلم فاطمة الحقيقة ويستلمها من القسم خالها الشيخ رمضان (عماد حمدى)مدرس اللغة العربية، وامها (زهرة العلا)، وتم سجن اللصان ٥ سنوات، وزوجت سعاد من تاجر فاكهة بعد فضيحتها، بينما حاولت فاطمة الانتحار، وتم نقلها لمستشفى الدكتور احمد (رشدى اباظه) الذى تعاطف معها وصارت صداقة، ثم حب فعرض عليها الزواج رغم فارق السن بينهما، ولكن فاطمة اعترفت له بخطئها مع عباس، فسامحها وتزوجها وانجبت ابنها سمير (داغر)، وبعد عدة سنوات خرج عباس من السجن، وعلم ماوصلت إليه فاطمة من ثراء بزواجها الجديد، وحاول أن يبتزها معتقدا ان سمير إبنه، وإستدرجها لعوامة يستأجرها، بدعوى تسليمها صورا تجمعهما قبل دخوله السجن، فلما حاول اغتصابها صرخت، ليتجمع الجيران، ويدعى أمامهم انها عاهرة اختلفوا على المقابل،فتم نقلهما للقسم، فلما علم زوجها بما حدث،طلقها وسافر للخارج بصحبة إبنه سمير، بينما ماتت أمها من الصدمة ورفض خالها استلامها، واضطرت فاطمه للعيش مع صديقتها سعاد التى تعمل راقصة فى كباريه بعد طلاقها، واضطرت فاطمة للعمل راقصة تحت إسم شمس، حتى خرج عباس من السجن وتاجر فى الخمر المغشوشة، ويحاول اعادة علاقته مع شمس فترفض، ويعرض عليها مشاركته فى تجارة الخمور المغشوشة، فتطلب منه ان ترى المعمل حتى يطمأن قلبها، ليصحبها الى هناك، فتبلغ البوليس عنه، ويحاول عباس الانتقام منها بقتلها ولكنه يصيب سعاد بدلا منها وتموت، فيتم الحكم عليه بالمؤبد، واستمرت شمس فى عملها بالكباريه مع مداواة جروحها ووحدتها بتجرع الخمر بكثرة حتى ادمنتها، ولم تقوى على الرقص فتم طردها للشارع، لتعمل فى البيوت، فلما فقدت صحتها باعت اوراق اليانصيب، فلما خرج عباس من السجن، علم بعودة الدكتور احمد من الخارج ومعه ابنه سمير (محمود عبد العزيز) الذى اصبح وكيلا للنيابة، فزار د.احمد يوم زفاف ابنه سمير على ابنة الاثرياء (سهام منصور) واخبره ببراءة زوجته فاطمه وحاول ابتزازه بعدم فضحه فى الصحف بعد ان اصبح عضوا فى مجلس الشعب ومرشح للوزارة، ثم ذهب الى شمس لتعينه على ابتزاز زوجها السابق، ولكنها خافت على ابنها فقتلت عباس، وقدمها للمحاكمة ابنها وكيل النيابة، وطالب بإعدامها، ولكن الدكتور احمد وقف امام المحكمة ليعلن ان شمس هى زوجته السابقة فاطمة وانها ام السيد وكيل النيابة، وانها ياعينى مظلومه. (ضاع العمر ياولدى)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • إعادة لفيلم المرأة المجهولة لشادية وكمال الشناوى والمتهمة لآسيا .
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات