هذا جناه أبى  (1945) This Was My Father's Crime

5.2
  • فيلم
  • مصر
  • 115 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يتورط المحامى الكبير ذو المكانة الرفيعة مع فتاة تطالبه بالزواج لكنه يرفض حيث لا يسمح مركزه الاجتماعى بالارتباط بها يتعهد لها بالتكفل بطفلها لكنها ترفض وتختفى من حياته، تضع الفتاة طفلتها وتسميها سميحة...اقرأ المزيد ثم تفارق الحياة قبل أن تكبر الفتاة لتفصح لها عن ابيها، تكبر سميحة وتعمل فى مشغل، ويكبر المحامى حتى يصبح محاميا مشهوراً، تتعرف سميحة على شاب ثرى يدعى سمير بك يصل به الأمر إلى الاعتداء عليها والهرب منها إلى الشام، لكن سميحة تصر على اللجوء إلى القضاء لتطالب بحقها، ويوكل والد سمير المحامى الشهير للدفاع عن ابنه ويقف المحامى الشهير فى المحكمة ليتهم هذه الفتاة بالسقوط والخطيئة حتى يكتشف أخيراً عن طريق رواية سميحة عن حياتها أنها ابنته ويتنحى عن القضية ليرتد إلى ذاته ثم يعترف بأبوته لها ويقف فى المحكمة مجدداً ليدافع عن سيمحة ويحصل على حقها من سمير، يتكفل بها تكفيراً هن خطيئة الماضى

المزيد

صور

  [8 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتورط المحامى الكبير ذو المكانة الرفيعة مع فتاة تطالبه بالزواج لكنه يرفض حيث لا يسمح مركزه الاجتماعى بالارتباط بها يتعهد لها بالتكفل بطفلها لكنها ترفض وتختفى من حياته، تضع الفتاة...اقرأ المزيد طفلتها وتسميها سميحة ثم تفارق الحياة قبل أن تكبر الفتاة لتفصح لها عن ابيها، تكبر سميحة وتعمل فى مشغل، ويكبر المحامى حتى يصبح محاميا مشهوراً، تتعرف سميحة على شاب ثرى يدعى سمير بك يصل به الأمر إلى الاعتداء عليها والهرب منها إلى الشام، لكن سميحة تصر على اللجوء إلى القضاء لتطالب بحقها، ويوكل والد سمير المحامى الشهير للدفاع عن ابنه ويقف المحامى الشهير فى المحكمة ليتهم هذه الفتاة بالسقوط والخطيئة حتى يكتشف أخيراً عن طريق رواية سميحة عن حياتها أنها ابنته ويتنحى عن القضية ليرتد إلى ذاته ثم يعترف بأبوته لها ويقف فى المحكمة مجدداً ليدافع عن سيمحة ويحصل على حقها من سمير، يتكفل بها تكفيراً هن خطيئة الماضى

المزيد

القصة الكاملة:

يتورط عادل(زكى رستم)المحامى مع أحلام ابراهيم(زوزونبيل)فى علاقة عاطفية ولما بدأ نجمه فى البزوغ وبدأ أولى خطواته الحزبية خاف على سمعته من تلك العلاقة التى سوف تشده للوراء وأراد...اقرأ المزيد أن يقطع كل صلة له بتلك العلاقة، ولكن احلام طالبته بالزواج خصوصا وانها حامل فعرض عليها كفالتها وطفلها ماديا دون زواج مفضلا الشهره على من أحبته من كل قلبها وسلمته أغلى ماتملك. رفضت احلام عرضه وتركته وتركت طنطا كلها،وسافرت الى القاهره لدى إحدى معارفها،الست عديله (فردوس محمد) وزوجها حسنين (عبد العزيز احمد) وقصت عليهم قصتها،فتقبلوها وما فى أحشاءها.أرسلت أحلام خطابا إلى عادل لتخبره انها لن تتصل به أبدا،وأنه سيندم كثيراً عندما يعلم إن الحب أهم وأبقى من الشهرة. ووضعت أحلام بنتا جميلة،وأسلمت الروح قبل أن تبوح بإسم أبيها،وسجلها حسنين فى شهادة الميلاد بإسم سميحه عبدالله لجهله بإسم أبيها الحقيقى. كبرت سميحه ( صباح ) وعملت فى مشغل للملابس الحريمى،وفقد حسنين ذراعه اليمنى،وفقد عمله،واصبحت سميحه بعملها هى عائل الأسره. أخذت سميحه فستانا لتوصيله لمنزل إلهام إبنة وجيه بيه(سراج منير)وتصادف إقامة عيد ميلاد إبنه الشاب سمير(صلاح نظمى)،ومن فوق شجرة بالحديقة تابعت سميحه الحفل وإستمعت الى وصلة غرام مابين سمير و منى ( منى ) ابنة شريك والده، ثم سقطت أمامهم وتعرفت على سمير الذى واصل تعقبها بعد ذلك من أمام المشغل حتى أقام معها علاقة حب وإنخدعت بوعوده ووثقت فى حبه فأسلمت له نفسها. رفض سمير الزواج من منى،وعلم والده بعلاقته بسميحه، فعمل على سفره لفرع الشركة ببيروت ليبعده عن سميحه، وأرسل معه كامل أفندى (محمود لطفى) ليمنع وصول خطابات سميحه له،كما يتحكم فى الخطابات المرسله من سمير الى سميحه وكانت جميع الخطابات يعاد إرسالها الى وجيه بيه. أرسل سمير تلغرافا الى سميحه ليطمئن عليها حيث انها لاترد على خطاباته، ولكن كامل افندى غير التليغراف ليكون طلبا منه بعدم الإتصال وقطع العلاقة. كتبت سميحه خطابا وقع فى يد حسنين فعلم بكل شئ، وذهب الى وجيه بيه لكى يتزوج إبنه من سميحه، ولكنه طرده من المنزل، فرفع عليه دعوى نسب.أوكل وجيه بيه محاميه الكبير عادل للدفاع عن إبنه سمير،ولما علم عادل بالحقيقه طالبه بتصحيح خطأ إبنه، وعدم الوقوع فى الخطأ الذى وقع فيه شخصيا منذ عشرون عاما وأمام إلحاح صديقه قبل الدفاع عن سمير، وقام بتجريح سميحه أمام المحكمة والإساءه الى سمعتها، ولأن شهادة الميلاد تحمل اسماء مختلفة عن عديله وحسنين، تساءل عادل عن الأم و الأب الحقيقيين فعلم أنه هو نفسه والد سميحه، فتغير موقفه وترك القضية، وطلب من وجيه أن يصحح خطأ إبنه،ولكن وجيه واجهه بأنه لم يعترف بإبنته. ذهب عادل للمحكمة كشاهدوإعترف بإبنته وصحح خطأه،وطالب سمير بتحطيم ضميره،فإعترف سمير بخطأه وتزوج من سميحه.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل