الغول  (1983) The Ghoul

8.7
  • ﻓﻴﻠﻢ
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ

عادل (عادل إمام) صحفي بإحدى الصحف الكبرى، مطلق. ذات مساء وفي إحدى الحانات التي يتردد عليها يرى نشأت الكاشف (حاتم ذو الفقار) ابن رجل الأعمال المعروف فهمي الكاشف (فريد شوقي) وهو يقتل عامل البار مرسي...اقرأ المزيد ويصيب الراقصة نادية بعد أن رفضت المبيت بشقته، ويقرر عادل إبلاغ الشرطة لكن فهمي الكاشف يتمكن بنفوذه من إبعاد التهمة عن ابنه، إلا أن عادل ينجح في الوصول إلى نادية الشاهدة الوحيدة والتي بالفعل تدلي بأقوالها، ويُقدم نشأت للمحاكمة، في حين يقع عادل في غرام مذيعة التليفزيون مشيرة (نيللي) ابنة فهمي الكاشف من زوجته القديمة، وتمر الأيام ويحين صدور حكم المحكمة الذي يصدر ببراءة نشأت، حينها يصاب عادل بالإحباط، وبقتل فهمي الكاشف بواسطة البلطة وسط رجاله.

المزيد

صور

  [11 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

عادل (عادل إمام) صحفي بإحدى الصحف الكبرى، مطلق. ذات مساء وفي إحدى الحانات التي يتردد عليها يرى نشأت الكاشف (حاتم ذو الفقار) ابن رجل الأعمال المعروف فهمي الكاشف (فريد شوقي) وهو يقتل...اقرأ المزيد عامل البار مرسي ويصيب الراقصة نادية بعد أن رفضت المبيت بشقته، ويقرر عادل إبلاغ الشرطة لكن فهمي الكاشف يتمكن بنفوذه من إبعاد التهمة عن ابنه، إلا أن عادل ينجح في الوصول إلى نادية الشاهدة الوحيدة والتي بالفعل تدلي بأقوالها، ويُقدم نشأت للمحاكمة، في حين يقع عادل في غرام مذيعة التليفزيون مشيرة (نيللي) ابنة فهمي الكاشف من زوجته القديمة، وتمر الأيام ويحين صدور حكم المحكمة الذي يصدر ببراءة نشأت، حينها يصاب عادل بالإحباط، وبقتل فهمي الكاشف بواسطة البلطة وسط رجاله.

المزيد

القصة الكاملة:

فهمى الكاشف (فريد شوقى) محاسب بسيط بشركة مقاولات كبرى، تزوج حديثا من عديله، ولكن توفى صاحب شركة المقاولات، وطمع الكاشف فى زوجة المقاول حياة (نوال فهمى) وماورثته، ولكن حياة إشترطت...اقرأ المزيد عليه تطليق عديله، ولما علمت انها حامل، إشترطت عليه ألا يكتب المولود بإسمه، حتى لايرث، فإضطر الكاشف لتزويج عديله من صديقه درويش، الذى كتب المولود بإسمه، وقد كانت بنتا أسماها مشيره درويش، وأنجب الكاشف إبنا من زوجته الجديدة اسماه نشأت الكاشف، وتولى فهمى إدارة ثروة زوجته، وتوسع فى أعماله بكل الطرق حتى كون مؤسسة الكاشف، الشاملة للعديد من الشركات، وأصبح من كبار الرأسماليين وذو نفوذ كبير، استغله فى شراء الذمم، ويدعمه نخبة من اساتذة القانون كمستشارين، وبرع فى إستغلال الانفتاح الإقتصادى، وأصبح من كبار المستوردين للمواد الغذائية الغير صالحة للإستهلاك الآدمى، ليضاعف من ثروة مؤسسته. كبرت مشيرة الكاشف (نيللى) وتوسط لها ابيها فهمى الكاشف لتصبح مذيعة تليفزيونية مرموقة، رغم عدم تأهلها لذلك، وأخفى الكاشف عن الجميع انها إبنته، حتى ظن الجميع أنها عشيقته، لما يسبغه عليها من عناية، كما كبر إبنه نشأت الكاشف (حاتم ذو الفقار) ولم يفلح فى التعليم، لتدليله من أمه، وإحتمائة وراء نفوذ والده وإستغلال ثروته فى العبث واللهو، وقد أمضى بعض الوقت فى مصحة نفسية، وخرج أخيرا. كانت جميع الاقلام الصحفية تجامل المذيعة مشيرة درويش، بناء على تعليمات من رجل المال فهمى الكاشف، غير ان الصحفى الفنى عادل عيسى (عادل إمام)، كان يملك قلما لايمكن شراءه، فكتب عنها بما يمليه عليه ضميره ولم ينافقها، فتعرفت عليه مشيره، وقابلته عدة مرات لتناقشه فيما يكتب، وصارت معرفة جيدة بينهما، وتبادلا الإعجاب، غير أن عادل لم يغير من رأيه الفنى فى المذيعة مشيرة درويش. كان الصحفى عادل عيسى، خريج كلية الحقوق، يكتب فى السياسة، فأثار المشاكل، فنقلوه للكتابة فى الفن، وكان متزوجا من سوزى عمار، التى لم تتحمل معه حياة الفقر، ورفضة الدائم للفرص التى تتاح أمامه لينتقل لحياة الأغنياء، مكتفيا بحالة الستر والحفاظ على حرية قلمه، لذلك تم الانفصال بينهما، بعد إنجابهما لإبنتهم سحر، والتى تنازل عادل عن حضانتها لعدم تفرغه للعناية بها، فتركها لطليقته، التى تزوجت من رجل ثرى ذو نفوذ، لتصبح سوزى عمار من نجمات المجتمع الراقى، وكان عادل يرى ابنته الصغيرة فى النادى على انه عمها، وهو الشيئ الذى رأت فيه مشيره الكاشف، أن عادل عيسى يمتلك قلبا رقيقا مفعم بالمشاعر الطيبة، لذلك تعاطفت معه ومع أسلوبه فى الحياة، والذى يتسم بالتحدى فأحبته. كان عادل يتردد على كافيتريا وبار كناريا بوسط البلد والقريب من مجلة النجوم التى يعمل بها، وفى يوم رأى نشأت الكاشف بالكافتيريا بعد خروجه من المصحة، ثم جاءه عازف الكمان مرسى السويفى (عبد السلام محمد)، يطلب مساعدته فى إيجاد غرفه فى لوكاندة لمبيت الراقصة الإسكندرانية المبتدأة فاديه وهدان (شريفه زيتون) التى نسيت بطاقتها، فوعده عادل بالمساعدة، ولكن عادل شاهد نشأت الكاشف يصطحب العازف والراقصة ويخرج بهما من الكافتيريا، وشاهدهم المدير (يوسف فوزى) والبارمان (سعيد طرابيك) والجرسون (لويس يوسف)، غير ان نشأت صحب العازف والراقصة لشقته القريبة من الكافيتريا، واراد صرف العازف وقضاء الليلة مع الراقصة، وعندما رفضا، حاول الاعتداء عنوة على الراقصة، ولكنهما قاوماه، وتمكنا من الهروب من الشقة، فتبعهما بسيارته وصدمهما فى الظلام من الخلف وهما يجريان منه، فمات العازف ونقلت الراقصة للمستشفى فى حالة إغماء، وسمع عادل عيسى صوت عربة الإسعاف وعربة النجدة، فخرج لإستطلاع الامر بحسه الصحفى، ليكتشف أن القتيل مرسى السويفى والمصابة الراقصة، فأدلى للبوليس بمعلوماته عن إصطحاب نشأت الكاشف لهما، وبحث البوليس عن نشأت لسؤاله كشاهد، غير أن نشأت ووالده أخطئوا عندما أنكروا وجود نشأت بالكافتيريا، وتم تهديد العاملين بالكافتيريا، فأنكروا حضور نشأت الكاشف فى تلك الليلة، مما زاد عادل إصرارا على أقواله، وأصبح الفاصل فى الأمر هو الشاهدة المصابة فى المستشفى والسيارة المستخدمة فى الحادث، وتدخل فهمى الكاشف بكل نفوذه لإنقاذ إبنه، وتأمر الكاشف ومعه مساعده يوسف مهران (أسامه عباس) وقاما بتدمير السيارة فى حادث مفتعل، كما قاموا بخطف الشاهدة المصابة من المستشفى، وإيداعها مزرعة تسمين العجول التى يمتلكها الكاشف، وأشرف على علاجها هناك، كمال (سمير وحيد) طبيب بيطرى المزرعة، وإتصل عادل بفاطمة (ناديه عزت) زوجة المرحوم مرسى، والذى ترك لها ٤ بنات صغار، وحاول عادل مساعدتها ببعض المال على قدر إمكانياته، وحاول الكاشف إستمالة عادل الى جانبه فلم يفلح، وعندما علم بأن مشيرة تعرف عادل معرفة جيدة، أرسل معها ٥٠ ألف جنيه ليوصلهم عادل لزوجة المرحوم، ورفض عادل العرض وصارح مشيرة بأنها عشيقة الكاشف، وعادت مشيره لوالدها، وواجهته بأخطاء أخيها نشأت، وإكتشف وقوفها فى صف عادل، فنهرها ولطمها، واستدعى الكاشف فاطمه وعرض عليها وديعة بمبلغ ٥٠ ألف جنيه تدر عليها مبلغا شهريا يعينها على تربية بناتها، بشرط إبعاد عادل عن قضيتها، فقابلت عادل وردت له معونته، وطلبت منه إخراج نفسه من الموضوع، ومثل عادل أمام وكيل النيابة للإدلاء بشهادته، ليكتشف ان وكيل النيابة هو صديقه وزميله القديم حسين أبو ضيف (صلاح السعدنى)، وأوضح له الصورة كاملة بما فيها ظنونه وشكوكه، وحقق وكيل النيابة مع كل الأطراف، وساورته نفس الشكوك، ولكن ينقصه الدليل. إلتقت مشيره بعادل وشرحت له موقفها مع الكاشف وبينت له أنه والدها، وأنها علمت ان الفتاة المصابة موجودة بالمزرعة ويعدون للتخلص منها، فإستأجر عادل ألات تصوير وسيارات وبعض كومبارس المعارك من ريجيسير، وصحب مشيره وذهبوا للمزرعة على انهم موفدون من التليفزيون لتصوير المزرعة، وقاموا بإختطاف فاديه المصابة، وذهبوا بها لوكيل النيابة حسين، الذى امر بالقبض على نشأت، الذى أحيل للمحكمة، ولكن المحامى العقر الاستاذ الجامعى ومستشار مؤسسة الكاشف المحامى يونس عوض الله (بدر نوفل) إستطاع نسف شهادة فاديه وهدان، بدعوى انها صدمت من الخلف ولم ترى قائد السيارة، الذى ربما يكون شخص آخر غير نشأت، لتحكم المحكمة ببراءة نشأت، وحبس عادل ٢٤ ساعة لإعتراضة على الحكم، وبعد خروج عادل من حجز المحكمة، أحضر ساطورا، وإنتظر نزول الكاشف من منزله وشق رأسه نصفين، ومثل أمام وكيل النيابة حسين أبو ضيف، ليحقق معه. (الغول)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻓﻴﻠﻢ



  • التصنيف الرقابي:
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • رفضت الرقابة على المصنفات الفنية عرض الفيلم مستشهدة بأن أحداثه تهاجم النظام وتتهمه بالفساد والتواطئ...اقرأ المزيد مع رجال الأعمال إلى أن أجاز عرضه وزير الثقافة.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

الغول وحيد حامد وافكاره السياسية

سينما وحيد حامد ...سينما خاصة تشاهد ع شاشاتها كل القضايا الاجتماعية والسياسية الجادة ففيلم الغول الذي نحن بصداه يتناول وحيد حامد فيه قضية هامة وهي قضية الانفتاح والرأسمالية ومانتج عنهما من احداث غاية ف الخطورة حيث تدور القصة حول صحفي (عادل إمام) يشاهد مقتل عازف وإصابة راقصة ف حادث أليم بطله ابن احد رجال الأعمال الذي يحاول رشوة الراقصة حتى لا تعترف ع استهتار ابنه إلا أن الصحفي يقف له بالمرصاد محاولا كشف ذلك الفساد والزج بابنه المهمل خلف القضبان ليقابل مصيره، وبغض النظر عن قصة الفيلم التي تناولت...اقرأ المزيد ايضا قضية هامة وهي قضية استهتار ابناء الاغنياء ورجال الأعمال وما له من نتائج وخيمة تضيع معها الحقوق وتأثير ذلك ع الشباب إلا أن الفيلم ركز بشكل اكبر ع مشكلة اكثر اهمية وهي مشكلة الانفتاح وقت ذا فنجح المخرج المبدع سمير سيف في تقديم مشاهد جرئية بها لوحات سياسية برؤية فنية بحتة يرافقها تصاعد للاحداث بشكل سريع دون الاطالة موضحا تأثير تلك القضية ع المجتمعات وكذلك تأثير الفساد المستشري بتلك الفترة الزمنية وما نتج عنه من آثار سلبية ذاكرا من خلال كاميرته تواطئ النظام والهيئات الرقابية من خلال بعض المشاهد التي نجح الفنان عادل امام في تصويرها ببراعة فكان لاكثر المشاهد زفا عندما كشف برفقة نيللي شقيقة الشاب المستهتر تواطئ والدها في العديد من الصفقات المشبوهة ببعض المسئولين بالدولة ، مسقطا الضمير عن هؤلاء الرأسماليين باستخدام رؤية سيطرة المال ع كل شيء وشرائه للاشخاص وقبلهم القانون ليضحى فيلم الغول من اهم الافلام واكثرها جراءة ف تناول مثل تلك القضايا

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل