الحب فى خطر  (1951)

6.1
  • فيلم
  • مصر
  • 115 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يعهد المخرج المسرحي بالإسكندرية بدور البطولة لإحدى العاملات التي تندمج في دورها اندماجًا كليًّا وتتقمص شخصية المحتالة التي تسطو على عقد ثمين من أحد المحال، ترتكب الجريمة بالفعل وتحاول الهرب للقاهرة،...اقرأ المزيد في الطريق تكتشف أنهم يبحثون عن سارق العقد فتضعه في جيب مطرب معروف. تذهب لمنزله لتسترده فيكتشف حلاوة صوتها فيلحقها بفرقته، يعثر على العقد فتصارحه بحقيقته، تتوطد علاقتهما ويتفقان على الزواج وهذا يسبب ضيقًا لإحدى ممثلات الفرقة التي تحبه فتدبر حيلة لإفساد الزواج. ويبدأ كل من المطرب والفتاة إثارة غيرة الآخر من خلال علاقات وهمية . . .ولكن تنكشف الحيل ويتم الزواج.

المزيد

صور

  [18 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يعهد المخرج المسرحي بالإسكندرية بدور البطولة لإحدى العاملات التي تندمج في دورها اندماجًا كليًّا وتتقمص شخصية المحتالة التي تسطو على عقد ثمين من أحد المحال، ترتكب الجريمة بالفعل...اقرأ المزيد وتحاول الهرب للقاهرة، في الطريق تكتشف أنهم يبحثون عن سارق العقد فتضعه في جيب مطرب معروف. تذهب لمنزله لتسترده فيكتشف حلاوة صوتها فيلحقها بفرقته، يعثر على العقد فتصارحه بحقيقته، تتوطد علاقتهما ويتفقان على الزواج وهذا يسبب ضيقًا لإحدى ممثلات الفرقة التي تحبه فتدبر حيلة لإفساد الزواج. ويبدأ كل من المطرب والفتاة إثارة غيرة الآخر من خلال علاقات وهمية . . .ولكن تنكشف الحيل ويتم الزواج.

المزيد

القصة الكاملة:

ناهد (صباح) بائعة فى محل خردوات، ومنضمة لفرقة مسرحية من الهواة، تضم العاملين بالمحلات التجارية بمدينة الأسكندرية، وتستعد لإفتتاح الموسم بمسرحية "سرقة العقد" ، ويطلب منها...اقرأ المزيد المخرج المسرحى بندق (اسماعيل ياسين) أن تندمج فى الدور، أثناء سرقتها للعقد، ولكنها عندما تندمج فى الدور، لا تستطيع الخروج من اندماجها بسهولة، مما إضطر مديرة المحل (مارى عز الدين) لإعطائها أجازة حتى تخرج من اندماجها، وتحل محلها زميلتها ثريا (وداد حمدى) خطيبة المخرج بندق، وأثناء حفظ ناهد للدور بالطريق لمنزلها، تجد أمامها محل مجوهرات، يعرض عقدأ باهظ الثمن، فتدخل المحل وتحتال على الجواهرجى (ادمون تويما) ، حتى يذهب معها لمقابلة زوجها طبيب الأمراض العصبيه (زكى ابراهيم)، ليدفع له ثمن العقد، وتوهم الطبيب أن زوجها الجواهرجى مريض نفسى، وتأخذ العقد، وتترك الطبيب يفحص مريضه، وعندما أكتشف الجواهرجى انه قد تم النصب عليه، كانت ناهد قد هربت بالعقد، وتوجهت للقاهرة، مستقلة الاوتوبيس، وعندما إنتشر خبر سرقتها للعقد، وأجرى البوليس تفتيشا لنساء الأوتوبيس، وجدت ناهد أمامها المطرب الشهير عادل (محمد فوزى)، فوضعت العقد فى جيب جاكتته، وتضطر للسفر معه فى سيارته، حتى يتسنى لها إسترداد العقد، وإعادته لصاحبه، ولكن الظروف لم تمكنها من إسترداد العقد، وعندما يكتشف المطرب عادل، أن صوت ناهد جميل فى الغناء، يسعى لضمها للفرقة الإستعراضية، التى يعمل بها، خصوصاً وأن صاحب ومنتج ومخرج ومدير الفرقة، أسد بيه (على عبدالعال) يبحث عن مطربة للفرقة، بعد أن رحلت المطربة الرئيسية، وتلقى ناهد القبول، وتصبح مطربة الفرقة الأولى، مما يثير المطربة الحالية صبرية (عفاف شاكر)، التى ترسل تليغراف لإستدعاء حبيبة عادل السابقة الراقصة ميمى (سميحة توفيق)، المتواجدة حاليا فى زحلة بلبنان، وذلك لتخلصها من حبيبة عادل الجديدة ناهد. يكتشف عادل العقد المسروق فى جيبه، ويواجه ناهد، التى تعترف له بالحقيقة كاملة، وتعرض عليه إعادة العقد، وتتطور العلاقة بينهما ويخطبها، ولكن تحضر ميمى، وتحاول الإيقاع بين عادل وناهد، وتدبر مشهد تمثيلى غرامى، بينها وبين عادل، بينما تقوم صبرية بإستدعاء ناهد، لتستمع لحوار غرامى بين ميمى وخطيبها عادل، ولأن ناهد تحب عادل، كما أنه يعرف سرها ويمكنه الإبلاغ عنها، فقد إدعت أنها عندما قبلت خطوبته، كانت فى حالة اندماج، ولم تكن فى وعيها، ولكنها تحب خطيبها بندق، المتواجد فى الأسكندرية، وقد أرسلت فى طلبه، للحضور لإتمام الزواج، وحضر بندق سريعا، بعد أن فسخ خطبته بثريا، وكانت ناهد ترمى من وراء ذلك إثارة غيرة عادل، الذى بعد أن فهم مرماها، حاول أن يثير غيرتها بالتقرب من ميمى، وعندما علم من ثريا، المؤامرة التى دبرتها ميمى وصبرية، أعلن موافقته على زواج ناهد من بندق، فى نفس يوم زواجه من ميمى، وفى الفرح قام عادل بإجراء حوار مع ميمى، عن مؤامرتها اللطيفة للتخلص من ناهد، وقامت ثريا بإحضار ناهد، لتستمع لتفاصيل المؤامرة، وعادت ناهد لحبيبها عادل، ونسوا موضوع العقد. (الحب فى خطر)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات