اللؤلؤ المنثور  (2002)

5.7
  • مسلسل
  • مصر
  • 960 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

أغنية حب وأمل .. وتمجيد فى العمل وقيمة العمل .. وهى أغنية إيمان بالوطن وبحث عن الرفعة بسواعد الجميع وعرق الأبناء . يأتى ذلك فى نسيج درامى غير مستهلك ولامطروق بكثرة .. وربما للمرة الأولى على الشاشة...اقرأ المزيدشة الصغيرة .. تحت سفح الجبل العملاق وفى أحضان البحر والطبيعة البكر تتوالى الأحداث فى مستعمرة من العمال تركوا الأهل والخلان والوطن .. ليغوصو يوميا فى بطن المنجم .. من الفجر حتى المساء .. ليستخرجو كنوزه الدفينة .. تماما كما يغوص " أسماعيل " الصياد فى بطن البحر باحثاً عن عروس البحر حلم عمره وعزاء دنياه وحبة الوحيد .. يتعرضون لمتاعب جمة وأحباطات وعقبات .. وللموت ذاته فى بعض الأحوال .. لكنهم لايثنون ولا يتعبون أو يفتر حماسهم فينصرفون .. برغم المتاعب والأغراءات .. لكنهم لايهزمون , وسلاحهم الوحيد على الدوام الإصرار والإيمان بالعمل والكفاح لأجله .. ذلك الإيمان الذى يضفى على الحياة قيمتها ومعناها الحقيقى . فهى دراما تخرج عن المالوف الذى سلمناه .. الى نوعية جاده ومختلفة تمجد الحياة وروح الكفاح , وتدعو الى القيم الرفيعى العالية .. والتمسك بالوطن وترابة , وما يخفية من كنوز دفينة وخيرات لاتسلم نفسها بغير العرق والدموع .. ومع ذلك فإن العمل حافل بالشاعرية .. شاعرية المشاعر الصادقة الفياضة , لحظات الضعف .. ولحظات القلق والخوف .. لحظات الحب والحنين ولحظات الضيق والأنين .. قوس قزح من نبضات وأفكار وخلجات .. حبكها المؤلف فى ملحمة درامية متماسكة وفى بناء درامى يعبر عن تمكن وإقتدار , وفى أطار السبك يخدم الصراع ويتصاعد به عبر المواقف والأحداث .. الى جانب ما يحمله هذا الحوار من شاعرية رقيقة ومرهفة فى التعبير عن أبعاد الشخصيات وأدق خلجاتها ومكنون أفكارها وسحيق أسرارها .. وهو حوار شاعرى أيضا بتركيبته والفاظه التى تتحول بالفعل الى شعر خالص , خاصة فى المواويل الجميلة التى يسوقها المؤلف على لسان " إسماعيل الصياد " والعامل " خميس " وغيرهما .


صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

أغنية حب وأمل .. وتمجيد فى العمل وقيمة العمل .. وهى أغنية إيمان بالوطن وبحث عن الرفعة بسواعد الجميع وعرق الأبناء . يأتى ذلك فى نسيج درامى غير مستهلك ولامطروق بكثرة .. وربما للمرة...اقرأ المزيدرة الأولى على الشاشة الصغيرة .. تحت سفح الجبل العملاق وفى أحضان البحر والطبيعة البكر تتوالى الأحداث فى مستعمرة من العمال تركوا الأهل والخلان والوطن .. ليغوصو يوميا فى بطن المنجم .. من الفجر حتى المساء .. ليستخرجو كنوزه الدفينة .. تماما كما يغوص " أسماعيل " الصياد فى بطن البحر باحثاً عن عروس البحر حلم عمره وعزاء دنياه وحبة الوحيد .. يتعرضون لمتاعب جمة وأحباطات وعقبات .. وللموت ذاته فى بعض الأحوال .. لكنهم لايثنون ولا يتعبون أو يفتر حماسهم فينصرفون .. برغم المتاعب والأغراءات .. لكنهم لايهزمون , وسلاحهم الوحيد على الدوام الإصرار والإيمان بالعمل والكفاح لأجله .. ذلك الإيمان الذى يضفى على الحياة قيمتها ومعناها الحقيقى . فهى دراما تخرج عن المالوف الذى سلمناه .. الى نوعية جاده ومختلفة تمجد الحياة وروح الكفاح , وتدعو الى القيم الرفيعى العالية .. والتمسك بالوطن وترابة , وما يخفية من كنوز دفينة وخيرات لاتسلم نفسها بغير العرق والدموع .. ومع ذلك فإن العمل حافل بالشاعرية .. شاعرية المشاعر الصادقة الفياضة , لحظات الضعف .. ولحظات القلق والخوف .. لحظات الحب والحنين ولحظات الضيق والأنين .. قوس قزح من نبضات وأفكار وخلجات .. حبكها المؤلف فى ملحمة درامية متماسكة وفى بناء درامى يعبر عن تمكن وإقتدار , وفى أطار السبك يخدم الصراع ويتصاعد به عبر المواقف والأحداث .. الى جانب ما يحمله هذا الحوار من شاعرية رقيقة ومرهفة فى التعبير عن أبعاد الشخصيات وأدق خلجاتها ومكنون أفكارها وسحيق أسرارها .. وهو حوار شاعرى أيضا بتركيبته والفاظه التى تتحول بالفعل الى شعر خالص , خاصة فى المواويل الجميلة التى يسوقها المؤلف على لسان " إسماعيل الصياد " والعامل " خميس " وغيرهما .

المزيد

  • نوع العمل:
  • مسلسل




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات