وجها لوجه  (1976) Wajhaan liwajh

4.4
  • فيلم
  • مصر
  • 112 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يكلف ضابط البوليس رفعت شقيق حلمي، وهو أحد الأفراد الخطرين المطلوب القبض عليهم، بالقبض على أحد أفراد عصابة من أمهر وأفضل المهربين وهو لا يدري أن المطلوب القبض عليه هو أخيه، وفي لحظة اكتشافه حقيقته فإن...اقرأ المزيد عليه أن يترك العصابة كى يبدأ حياة شريفة من جديد، العصابة تقف له بالمرصاد، بل وتنجح في أن يعيطها وعدًا بأن تكون هذه العملية هى الأخيرة.

صور

  [57 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يكلف ضابط البوليس رفعت شقيق حلمي، وهو أحد الأفراد الخطرين المطلوب القبض عليهم، بالقبض على أحد أفراد عصابة من أمهر وأفضل المهربين وهو لا يدري أن المطلوب القبض عليه هو أخيه، وفي لحظة...اقرأ المزيد اكتشافه حقيقته فإن عليه أن يترك العصابة كى يبدأ حياة شريفة من جديد، العصابة تقف له بالمرصاد، بل وتنجح في أن يعيطها وعدًا بأن تكون هذه العملية هى الأخيرة.

المزيد

القصة الكاملة:

حلمى(مصطفى فهمى)أخطأ صغيرا،فطرده والده من المنزل،فإنحرف وعمل بالتهريب،واستقر فى بيروت مع أحد العصابات بقيادة ابو منصور(سعيد عبد الغنى)ويعملون فى تهريب الآثار المصرية،وبرع حلمى فى...اقرأ المزيد التهريب واصبح إسمه البرنس،وتلجأ له العصابة فى العمليات التقيله،وتزوج حلمى وانجب إبنا،ولكن زوجته ماتت،فخاف على إبنه الصغير من الضياع،إذا حدث له مكروه،فقرر التوقف عن التهريب. ولكن العصابة طلبت منه تهريب رأس نفرتيتى الذهبية التى تم اكتشافها مجددا فى دهشور،لصالح عالم الآثار الاجنبى فيليب جون(جميل راتب)الذى اكتشف الرأس ولم يبلغ بها السلطات،وخبأ الرأس فى دهشور لحين تهريبها،ولكن حلمى رفض،فقامت العصابة بخطف إبنه والاستيلاء على ثروته الى جمعها من التهريب،مقابل ان يقوم بآخر عملية تهريب وهى رأس نفرتيتى الذهبية. إضطر حلمى الى التوجه للقاهرة ومقابلة امه(أمينه رزق)وأخيه رفعت (محمود عبد العزيز)بعد غياب ٣ سنوات،تزوج فيهم رفعت من نوال(رجاء صادق)وانجب إبنه حلمى الصغير،وقابل عالم الآثار فيليب جون وسكرتيرته منى(سهير رمزى)والتى كانت تشترك فى عملية التهريب مضطرة لإنقاذ أخيها مراد(سمير نوار) المتورط مع فيليب ويمسك عليه اوراق تدخله السجن،ولكن حلمى اعجب بمنى فقام بالاستيلاء على تلك الأوراق التى تدين مراد وقدمها الى منى كعربون صداقة،ولكن منى كانت مضطرة لمواصلة العملية بعد ان تورطت مع فيليب،على ان تكون هى العملية الاخيرة. وصلت إخبارية من بوليس الإنتربول،تحذر البوليس المصرى من عملية تهريب كبيرة،ولكنهم لم يبينوا نوعية التهريب،فقام رئيس المباحث(احمد خميس)بتكليف رفعت بالتحرى عن العملية،فبذل جهدا مضاعفا حتى علم انها عملية تهريب آثار،وبذل جهدا اكبر حتى علم ان العملية سيقوم بها البرنس،الذى كان يجهل انه اخيه حلمى. علم حلمى بتتبع رفعت لرجاله،فخاف من مواجهة مع أخيه أثناء القيام بالعملية،ففضل المواجهة الآن،وترك منزل الاسرة على انه قد حان ميعاد سفره،وكلف منى بإصطحاب أخيه رفعت للمواجهة،وطلب منه الابتعاد عن طريقه،ليكون فى مواجهته ضابط غير أخيه،ويتخلى هو عن المهمة،مع تسليم كل المعلومات التى جمعها للضابط الجديد،حتى لاتتم مواجهة دامية بين الأخوين،ولكن رئيس المباحث رفض،وطلب من رفعت ان يستكمل المهمة،رغم علمه بالأسباب،واسقط فى يد رفعت،فأبلغ امه،التى قابلت حلمى وطلبت منه الحفاظ على مستقبل أخيه،ورفض حلمى،الذى كان مشغولا بإبنه المخطوف،الذى لاتعلم الام عن وجوده. حاول حلمى ان يضلل البوليس،وقام بخطف امه وزوجة اخيه رفعت وإبنه ليضطر للحضور لإنقاذهم ويحبسه معهم،حتى لاتتم المواجهة بينهما،وكادت خطته تنجح،لولا ان رفعت استطاع الهرب،وواجه أخيه فى المطار وطارده،واضطر لإطلاق النار عليه وإصابه. (وجها لوجه)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات