فجر  (1955)

5.6
  • فيلم
  • مصر
  • 90 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

أمين وإبراهيم صديقان بإحدى القرى بالريف، الأول يعمل محولجى بالسكة الحديد، والثانى موزع بريد، وتتوج هذه الصداقة بخطبة فجر ابنة المحولجى إلى محمد ابن موزع البريد، يذهب موزع البريد إلى أمين المحولجى فى...اقرأ المزيد مقر عمله وفى أثناء استقبال قطار، ينطبق قضيب السكة الحديد على قدم إبراهيم موزع البريد ولا يستطيع امين أن يفعل شيئا لأن القطار فى طريقه إليه، وأن اتخذ قراره بفتح القضيب سيهلك ركاب القطار، فضحى بصديقه، يصاب محمد بصدمة نفسية أثرت على علاقته بفجر، يترك محمد قريته، وتتعرض فجر لنفس المأزق الذى وقع فيه من قبل موزع البريد، ولا يقدر ان يفعل شيئا سوى أن يضحى بها، يهرع محمد لإنقاذها بكل الوسائل ويتمكن سائق القطار أن يقف، ومن هنا يعرف محمد أن ظلم والد فجر فى حكمه ويعود لحبه مرة أخرى ويتزوجان.

المزيد

صور

  [11 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

أمين وإبراهيم صديقان بإحدى القرى بالريف، الأول يعمل محولجى بالسكة الحديد، والثانى موزع بريد، وتتوج هذه الصداقة بخطبة فجر ابنة المحولجى إلى محمد ابن موزع البريد، يذهب موزع البريد...اقرأ المزيد إلى أمين المحولجى فى مقر عمله وفى أثناء استقبال قطار، ينطبق قضيب السكة الحديد على قدم إبراهيم موزع البريد ولا يستطيع امين أن يفعل شيئا لأن القطار فى طريقه إليه، وأن اتخذ قراره بفتح القضيب سيهلك ركاب القطار، فضحى بصديقه، يصاب محمد بصدمة نفسية أثرت على علاقته بفجر، يترك محمد قريته، وتتعرض فجر لنفس المأزق الذى وقع فيه من قبل موزع البريد، ولا يقدر ان يفعل شيئا سوى أن يضحى بها، يهرع محمد لإنقاذها بكل الوسائل ويتمكن سائق القطار أن يقف، ومن هنا يعرف محمد أن ظلم والد فجر فى حكمه ويعود لحبه مرة أخرى ويتزوجان.

المزيد

القصة الكاملة:

عم أمين (حسين رياض) محولجى السكة الحديد، وعم ابراهيم (عباس فارس) البوسطجى، يعيشان فى إحدى كفور الدلتا، وهم أكثر من أصدقاء بل إخوه. عم أمين يعيش مع زوجته زينب(ثريا فخرى) وإبنته...اقرأ المزيد الصغيرة فجر (ناديه الشناوى)، وعم إبراهيم أرمل يعيش مع إبنه الصغير محمد (وجيه الأطرش)، وتقوم على خدمتهما الست أنيسه (زينات صدقى) وهى شقيقة زوجته الراحلة، وكانت الست أنيسه عانس وبخيلة وتطمع فى الزواج من عم ابراهيم. وتجمع صداقة الوالدين والجيرة والمزارع ونهر النيل، مابين الصغيران محمد و فجر، يلعبان سويا ويمرحان، وينمو الحب بينهما صغارا، ويرحب الوالدان بهذا التقارب، ويقرءان فاتحة زواجهما عندما يكبران. ويكبر محمد (جمال فارس)، ويعمل سائقا للقطار، ويضعف نظر عم ابراهيم ويحال على المعاش، ليجلس فى المنزل مع الست أنيسة، وتكبر فجر (ماجده) وتنتظر محمد كلما مر قطاره امام كشك التحويلة، ويتعجل الحبيبان ان يجمعهما منزل واحد، ويتم تحديد ميعاد الزواج الرسمى فى شهر رجب القادم، ويتدخل رفاق السوء مابين عم أمين وعم ابراهيم لإفساد العلاقة بينهما، وفى تلك الأثناء، يتصادف ان تقع قدم عم ابراهيم بين قضبان السكة الحديد أثناء غلق التحويلة، ويستنجد بإبنه محمد، الذى أسرع الى كشك التحويلة يطلب من عم أمين فتح التحويلة، ولكن عم أمين وجد القطار قد إقترب بشدة، ولو فتح التحويلة سيهلك كل ركاب القطار، ففضل التضحية بصديقه، وحاول محمد فتح التحويلة عنوة، ولكن عم أمين قاومه بكل ما أوتى من قوة، حتى دهس القطار عم ابراهيم، وأثبتت التحقيقات سلامة موقف عم أمين، ولكن محمد أصيب بأزمة نفسية، ولم يستطع تحمل رؤية القطار، فترك العمل، ولم يتحمل رؤية عم أمين أو إبنته فجر فترك الكفر، وقادته قدماه لكفر على الجانب الآخر من ضفة النيل، وتعرف على الفلاح عواد (عدلى كاسب) الذى كان يعانى من نفس مشكلة محمد، فقد كان يحب البت مبروكة (عايده كامل) ولكن والدها مدبولى (عبدالحميد زكى) شهد بالحق ضد مصلحة والد عواد، الذى خسر القضية، وهى عبارة عن ٣ أفدنة، فكره مدبولى وإبنته مبروكه. علم عم أمين بمكان محمد فجاء لإخباره بضرورة العودة للعمل وإلا سيفصل من الخدمة، ولكن محمد اخبره انه لا يريد العودة حتى لا يراه. فكر عم أمين فى ترك الكفر، وطلب نقله للخدمة فى مكان آخر، حتى يعود محمد لعمله، وتتمكن فجر من النسيان. شب حريق فى منزل مدبولى وكادت مبروكه تموت فى الحريق، فأسرع عواد لإنقاذ حبيبته مبروكة، وأدرك خطأه فى معاقبة مبروكة التى لاذنب لها، وفى نفس الوقت علم محمد أن فجر مريضة بسبب تلك الأحداث، فأسرع بالعودة، ولكن فجر فكرت ان تتخلص من حياتها، وإختارت أن تموت بنفس الطريقة التى مات بها عم ابراهيم، فوضعت قدمها بين القضبان، التى أطبقت على قدمها، وحضر محمد، وأقبل القطار، فأسرع محمد الى كشك التحويلة، يطلب من عم أمين فتح القضبان، لإنقاذ إبنته فجر، ولكن عم أمين وجد ان القطار قد إقترب، فرفض فتح القضبان، مضحيا بإبنته لإنقاذ الركاب، وحاول محمد فتح القضبان عنوة، ولكن عم أمين قاومه بكل ما أوتى من قوة، ولكن الله سلم، فقد إنتبه سائق القطار، ونجح فى التوقف فى الوقت المناسب، وتم إنقاذ فجر، فأدرك محمد سلامة موقف عم أمين، وأنه أخطأ فى الحكم عليه، وتزوج محمد من فجر. (فجر)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل