إحنا التلامذة  (1959) We are students

8.2
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

ثلاثة تلاميذ: عادل، حسنين، وسمير، لكل منهم مشكلة، فعادل يحب جارته سهام، لكن أباها يرفض أن يزوجه منها، ويطرده أبوه من المنزل، أما حسنين، فإن عمه يأتى إليه من الصعيد ليذكره بأهمية القيام بالثأر ممن...اقرأ المزيد قتلوا أباه، وسمير يعانى من إهمال أبويه له، بعد أن انفصلا، وتزوج كل منهما بطرف آخر، تقوم بين سمير وبين الخادمة سعيدية علاقة وتخطئ معه، وتحمل منه، يلجأ عادل إلى جارته الراقصة جمالات من أجل مساعدتهم فى إجهاض سعيدية. يضطر الثلاثة إلى مهاجمة البار الذى يشربون فيه الخمر، لسرقة المال اللازم للإجهاض، لكنهم يكتشفون أن المبلغ زهيد، تموت سعيدية أثناء الإجهاض، وتصرخ جمالات فيأتى الجيران والبوليس، يسافون إلى المحاكمة، ويحكم على كل منهم بخمسة عشر عاماً فى السجن.

صور

  [21 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

ثلاثة تلاميذ: عادل، حسنين، وسمير، لكل منهم مشكلة، فعادل يحب جارته سهام، لكن أباها يرفض أن يزوجه منها، ويطرده أبوه من المنزل، أما حسنين، فإن عمه يأتى إليه من الصعيد ليذكره بأهمية...اقرأ المزيد القيام بالثأر ممن قتلوا أباه، وسمير يعانى من إهمال أبويه له، بعد أن انفصلا، وتزوج كل منهما بطرف آخر، تقوم بين سمير وبين الخادمة سعيدية علاقة وتخطئ معه، وتحمل منه، يلجأ عادل إلى جارته الراقصة جمالات من أجل مساعدتهم فى إجهاض سعيدية. يضطر الثلاثة إلى مهاجمة البار الذى يشربون فيه الخمر، لسرقة المال اللازم للإجهاض، لكنهم يكتشفون أن المبلغ زهيد، تموت سعيدية أثناء الإجهاض، وتصرخ جمالات فيأتى الجيران والبوليس، يسافون إلى المحاكمة، ويحكم على كل منهم بخمسة عشر عاماً فى السجن.

المزيد

القصة الكاملة:

ثلاثة من الشباب التعيس المحروم اليائس، إختلفت ظروفهم التى أدت بهم فى النهاية لإرتكاب الجريمة، فالأول حسنين (شكرى سرحان) طالب جامعى من الصعيد، يقطن وحده بحجرة فوق السطوح، وينفق عليه...اقرأ المزيد عمه (محمودالمليجى) الذى يطالبه بالثأر لمقتل والده على يد ابو زيد الذى يقضى عقوبة ١٥ سنة واقترب موعد خروجه من السجن، وذلك حتى يتمكن عمه من رفع رأسه فى البلد، ويرفض حسنين، وهو يدرس القانون، ان يعاقب من دفع ثمن جريمته، ويرتمى بأحضان جارته الراقصة جمالات (تحية كاريوكا) لتصرف عليه، كما يلجأ الى لعب القمار لتدبير نفقاته، أما الثانى عادل (عمرالشريف) الابن الأكبر للموظف البسيط ابراهيم (عبدالعزيزاحمد) الذى يتعرض لسخرية واستهزاء والده الدائم بسبب رسوبه فى الكلية عاما، فيفقد الثقة فى نفسه، كما كان يحب جارته سهام (آمال فريد) ويرفض والدها صقر (عبدالنبى محمد) تزويجها له، بسبب انه مازال طالبا، وتتزوج مرغمة من ندا (عبد الغنى قمر) الرجل الذى يكبرها فى السن لمجرد انه يمتلك المال، والثالث سمير (يوسف فخرالدين) الذى يفتقد اهتمام والديه، فوالده نظمى (فؤادشفيق) مشغول بأعماله، ويغيب عن المنزل بالايام، وأمه زهيره (ميمى شكيب) تدمن السهر فى منازل أصدقاءها لتلعب القمار وتعود فجر كل يوم، وتعامله كأنه مازال طفلا صغيرا حتى انها لاتعلم فى أى سنة هو، وعندما ينجح تحضر له لعبة كطفل، ويتمتع سمير فقط بإهتمام عّم مدبولي (شفيق نورالدين) السفرجى، الذى أتى من البلد بإبنته الصغيرة سعدية (زيزى البدراوى) لمساعدته ورعايتها، وتمتعت سعدية بعطف سمير الذى وجد من يؤنس وحدته، ولكن سمير بعد نجاحه شرب الخمر لأول مرة مع أصدقاءه حسنين وعادل، فى منزل الراقصة جمالات، ليعود ليلا ويلتقى بسعدية فكان الشيطان ثالثهما، وعاد عادل لمنزله ليلا مخمورا فقام والده بطرده من المنزل، فيلجأ لصديقه حسنين، الذى وجده مشغولا بمصيبة اكبر، إذ جاءه عمه ومعه شقيقه الأصغر بسطاوى (صلاح سرحان) الذى وقع عليه الاختيار لأخذ الثأر من قاتل أبيه، فتوجه لشقة جمالات التى رحبت به فى أحضانها، وعانى حسنين من قلة ذات اليد بعد تخلى عمه عن اعطاءه النقود، وعانى عادل من زواج حبيبته من آخر وخضوعه لرغبات جمالات التى تصرف عليه، وعانى سمير من ظهور أعراض الحمل على سعدية، واجتمع الثلاثة لبحث مشكلاتهم، وكانت الاولوية لمشكلة سعدية، وفكروا فى إجهاضها عن طريق داية، واعاقهم المبلغ المطلوب، فسرق سمير إسورة أمه وباعها، ولم يكفى المبلغ، فتطوع حسنين بتنميته بلعب القمار ولكنه خسر ه فى بار كوستا (جورج يورانيدس) ليعودوا اليه ويقتلونه ويسرقون الخزينة، واتفقوا مع الداية (جمالات زايد) على اجراء العملية فى منزل جمالات، ولكن سعدية ماتت وتم القبض عليهم ومحاكمتهم، ومعهم الراقصة جمالات والداية. (إحنا التلامذة)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • يعتبر فيلم إحنا التلامذة من أكثر الأعمال الفنية التي ناقشت مشاكل الشباب بجرأة شديدة وقتذاك
  • يحتل فيلم " إحنا التلامذة 1959 " المركز رقم 44 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية حسب...اقرأ المزيد إستفتاء النقاد بمناسبة مرور 100 عام على أول عرض سينمائى بالأسكندرية (1896-1996) وكان الإختيار بداية من عام 1927 حيث تم عرض أول فيلم مصرى (ليلي 1927) وحتى عام 1996.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

لمبة حمراء لمناقشة مشاكل الشباب

يعتبر فيلم إحنا التلامذه من أكثر اﻷعمال الفنية جرأة لمناقشته أكثر مشاكل الشباب خطورة وقت عرض الفيلم عام 1959 وتصويره لمواقف لصيقة بالمجتمع المصري موضحا كل ذلك من خلال جهد يرقى به إلى الفن الأصيل الذي يحكي عن مجموعة من الأصدقاء وقعوا جميعا فريسة ﻹهمال آبائهم لهم ...فبعيدا عن قصة الكاتب الكبير نجيب محفوظ والتي أعاد كامل يوسف تقديمها حيث وضع تحليل ﻷسباب تلك المشكلة ومتابعة اﻷباء لأبنائهم الطلبة كذلك عرضه لمشكلة إتخاذ القسوة كنوع من التربية حيث يعتقد اﻷهل بأنها تثمر عن خير وهذا مافعله والد عادل...اقرأ المزيد معاه دون أن يخفض له جناج الحنان والحب، راصدا من خلال الفيلم ظواهر وتأثيرات تلك المشكلة على المجتمع المصري خاصة والمجتمع العربي بصفة عامة وكان من أهمها موت الخادمة فاطمة (زيزي البدراوي) التي حملت سفاحا من هاني فيلجأ إلى صديقه عادل حتى يساعده في التخلص من جريمته والذي يلجأ إلى الراقصة جمالات (تحية كاريوكا)لصداقتهما الوطيدة ولتمكنهما من ذلك....دور الممثلين وبراعتهم في تأدية شخصيات العمل وعلى رأسهم دور الفنانة (تحية كاريوكا) التي تمكنت من تصوير حياة الراقصة التي تستغل سذاجة الشباب ﻹرضاء مطامعها الشخصية كذلك براءة الخادمة فاطمة والتي جسدت دورها الفنانة زيزي البدراوي التي كانت لملامحها البسيطة أثر كبير في سبب اختيارها لهذا الدور ونجاحها في تأديته يعكس نجاح المخرج عاطف سالم في أختيارهم عندما استخدم افضل المواهب لصناعة مثل هذا الفيلم حتى يكون متقن الصنع وعلى درجة عالية من مواكبة مايحدث داخل تلك الأسر التي عرضها الفيلم ....الفيلم يستحق المشاهدة كنوع من الضوء الأحمر يؤكد على الاهتمام الدائم باﻷبناء.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل