فتاة شاذة  (1964) Fatah shaza

5.2
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يتناول العمل قصة عارضة أزياء شابة، والتي تعاني من مشاكل عائلية تجعلها وحيدة ومحبطة، لتدفعها الصدفة للتعرف على رسام يستخدم الفتيات كموديلات للوحاته، وتتردد على منزله لتتعرف على مسئول كبير في الدولة،...اقرأ المزيد والذي يهتم بها بدوره، ويرغب بها، ويحاول أن يقتنصها لنفسه، وتدور بها الدوائر بين مشاكلها العائلية وهمومها الشخصية.


صور

  [15 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتناول العمل قصة عارضة أزياء شابة، والتي تعاني من مشاكل عائلية تجعلها وحيدة ومحبطة، لتدفعها الصدفة للتعرف على رسام يستخدم الفتيات كموديلات للوحاته، وتتردد على منزله لتتعرف على...اقرأ المزيد مسئول كبير في الدولة، والذي يهتم بها بدوره، ويرغب بها، ويحاول أن يقتنصها لنفسه، وتدور بها الدوائر بين مشاكلها العائلية وهمومها الشخصية.

المزيد

القصة الكاملة:

خلال عرض الأزياء قامت فتاة بعرض مايوه فلفتت نظر الرجال الذين وجهوا إليها كلمات الإعجاب مما آثار خطيبها الصحفى، حيث تابع مع صديقه المصور ومديرتها حيث ركبتا سيارة ونزلتا فى فيلا...اقرأ المزيد بعيدة حيث تجمع الشباب حول حمام السباحة يشربون الخمر ويرقصون، بينهم أحد الوزراء، ينجح الصحفى والمصور فى اختراق الحديقة والتقاط بعض الصور الفاضحة للوزير، وكان صاحب الفيلا طبيب عظام وهو رسام موهوب حتى إنه كان يتكسب من هوايته أكثر مما يتكسبه من مهنته، فأتيحت له الفرصة للتعرف على العديد من الفتيات ليستعين بهن كموديلات للوحاته، وأعتبر الصحفي أن صديقته ضحية وقرر تسليم الصور للنيابة التي قررت إحالة الطبيب إلى المحاكمة بتهمة البغاء وإعتبرت واحدة كشاهدة ونفت عدم تلقيها مبالغ وأوضحت أنها ضحية المجتمع حيث طردها زوج امها، وبدأت تنتقل من عمل إلى آخر إلى أن عملت ساقية فى أحد الكباريهات، حيث علمت أن والدها موجود فى السجن ففرحت واستعدت للقائه يوم خروجه فإذا بها تفاجئ بأن هناك امرأة أخرى فى انتظاره، أنها زوجته الثانية، فلما لمحها حاولت الانتحار بإلقاء نفسها فى النيل فأنقذها أحد رجال والدها وحملها إلى منزل والدها، لكنه حاول اغتصابها فاغمى عليها، وعندما عادت إلى وعيها وجدت والدها معها في الغرفة فإعتقدت أنه هو الذي إغتصبها فهربت وعلمت أنها ألقت بنفسها من النافذة وكسرت قدمها وأجرى لها الطبيب الجراحة، من هنا تعرفت عليه ثم تعرفت على الوزير حيث كانت يوميًا تسهر في الفيلا، وإكتشفت أن الطبيب لا يريدها لنفسه بل ولأصدقائه أيضًا، حتى تُفضح القصة ليقدم الوزير إستقالته وينتحر الطبيب وتغلق أبواب الفضيحة، يحاول والدها أن يأخذها معه فرفضت وسارت بمفردها في ممرات المحكمة وحاولت الخروج من تلك الممرات، فكانت كلها مغلقة بأبواب من حديد حتى الباب الوحيد المفتوح أغلق فجأة عندما همت بالخروج.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • الفيلم مقتبس عن فضيحة كريستين كيلر وعشيقها وزير الدفاع البريطاني جون بروفمو والتي كانت تعمل مع...اقرأ المزيد المخابرات السوفيتية
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات