الكافير  (1999) Caviar

2.8
  • فيلم
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تستعين المخابرات المصرية بالشاب المصرى أكرم المشهود له بالعبقرية فى مجال هندسة الطيران، وذلك لدراسة ومعرفة أسرار طائرة "الكافير" يحاول ضابط المخابرات اللواء يحيى إيهام أكرم أنه سوف يذهب إلى فرنسا...اقرأ المزيد لإصلاح طائرة الكونكورد، ولكن بدلا من ذلك يجد أكرم نفسه فى مطار تل أبيب يحاول اكرم إقناعهم فى المطار أنه وصل خطأ من روما إلا أن المخابرات الإسرائيلية تعده فريسة سهلة وتقوم بتجنيده بعد تعذيبه بقسوة، وتكون مدربته مارجو التى تقع فى حبه، وتنقلب مارجو على جهازها فيقررون انفصالها، ومحاكمتها، يتم تسليمه لآخرى، ويتمكن أكرم الأفلات من رجال الموساد الإسرائيلى، ويقوم بخطف الطائرة الكافير ثم يدمرها ويقفز بالباراشوت لتلتقطه المخابرات المصرية.

المزيد

صور

  [17 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تستعين المخابرات المصرية بالشاب المصرى أكرم المشهود له بالعبقرية فى مجال هندسة الطيران، وذلك لدراسة ومعرفة أسرار طائرة "الكافير" يحاول ضابط المخابرات اللواء يحيى إيهام أكرم أنه سوف...اقرأ المزيد يذهب إلى فرنسا لإصلاح طائرة الكونكورد، ولكن بدلا من ذلك يجد أكرم نفسه فى مطار تل أبيب يحاول اكرم إقناعهم فى المطار أنه وصل خطأ من روما إلا أن المخابرات الإسرائيلية تعده فريسة سهلة وتقوم بتجنيده بعد تعذيبه بقسوة، وتكون مدربته مارجو التى تقع فى حبه، وتنقلب مارجو على جهازها فيقررون انفصالها، ومحاكمتها، يتم تسليمه لآخرى، ويتمكن أكرم الأفلات من رجال الموساد الإسرائيلى، ويقوم بخطف الطائرة الكافير ثم يدمرها ويقفز بالباراشوت لتلتقطه المخابرات المصرية.

المزيد

القصة الكاملة:

أكرم المصرى (طارق علام) حصل على بكالوريوس هندسة الطيران، وإلتحق بالكلية الحربية، ودرس الطيران بالقوات الجوية، ليصبح طيار إختبار، وتم إرساله إلى فرنسا ليحصل على الدكتوراه فى...اقرأ المزيد الإهتزازات التى تحدث فى الأجسام الطائرة، عند السرعات العالية، وشهد له الجميع بعبقريته النادرة فى مجال إصلاح الطائرات، وأرسلت فرنسا للقوات الجوية المصرية، تطلب المهندس أكرم، لاصلاح الاهتزازات فى طائرة الركاب الكونكورد الفرنسية الأسرع من الصوت، ولأن طائرة الكونكورد تشبه الطائرة الحربية الكافير، التى تصنعها إسرائيل سراً، فقد خشيت القوات المصرية، من وصول طريقة الإصلاح إلى إسرائيل، أو أن تقوم إسرائيل بخطفه، لذلك عهدت بالأمر إلى المخابرات الحربية المصرية، وارادت المخابرات استغلال المهندس أكرم للحصول على معلومات عن طائرة الكافير، ولأن مهندس العمليات السابق، اللواء محيى الوكيل (عزت العلايلى) يمتلك خبرة كبيرة فى التعامل مع الموساد، فقد تمت إعادته للخدمه، ليتولى العملية بنفسه، خصوصا وأن أكرم المصرى ليست لديه أى خبرة بعمليات المخابرات، والذى أخبره بأنه فى مهمة رسمية خطيرة لخدمة الوطن، بالسفر الى فرنسا، ولكنه دبر خطة لوصوله الى تل أبيب عن طريق روما، بحيث يفهم أكرم أنه وصل لمطار تل أبيب بطريق الخطأ، وهو نفس الشيئ الذى توهمه الموساد، بعد القبض على أكرم وتعذيبه، وتولت تجنيده لحساب الموساد الضابطة مارجو (عبير صبرى) والتى حاولت إغراءه جسدياً بكل الطرق، ولكنه تعفف، وفى النهاية أرسلوه الى فرنسا لإصلاح الكونكورد، على أن يكون عيناً لهم بداخل القوات الجوية عند عودته لمصر، وتبعته مارجو للتأكد من ولاءه لإسرائيل، وواصلت مارجو اغراءاتها الجسدية، وهو يقاوم تعففاً، حتى وقعت فى حبه، ولأنه عديم الخبره، فقد إكتشفت مارجو أنه لن يخون وطنه، وعرضت عليه السفر معه الى مصر، والزواج منه حتى ولو أشهرت إسلامها، وهددته لو رفض، وقد طلب منه الضابط محيى الوكيل مسايرتها، والتى إعترفت له بأن الموساد سيطلب منه إصلاح الكافير، وعندما علمت الموساد بخيانة مارجو، تم القبض عليها، وحلت محلها ضابطة الموساد فرجينيا (روجينا) التى تقابلت مع أكرم بصفتها مديرة العلاقات العامة بشركة الكونكورد، وقام أكرم بإصلاح الكونكورد، وطلب منه محيى الوكيل، بعد أن أخبره أكرم أنه قد تم تجنيده، أن يخبر ضابط الموساد الذى سيتولى التعامل معه، بكل شيئ تم بينه وبين مارجو، وهو الشيئ الذى فعله، بعد أن كشفت له فرجينيا عن حقيقتها، كما طلب منه محيى أن يرفض السفر الى اسرائيل لإصلاح الكافير، وأن الإسرائيليين سيتصرفون معه، وعندما رفض السفر الى تل أبيب، قام ضابط الموساد بنيامين (حسين الإمام)، بخطفه وتخديره وإرساله الى تل أبيب. ظنت مارجو أن أكرم هو الذى أبلغ عنها، ولأنها تريد الانتقام من الموساد، الذين عذبوها ويستعدون لمحاكمتها، فلم تعترف على أكرم، وأخبرتهم أنه خائن لوطنه، وموالى لإسرائيل، وعندما رفض أكرم إصلاح الكافير، قامت فرجينيا بتعذيبه، حتى رضخ ووافق على الإصلاح، حسب إتفاقه مع محيى الوكيل، الذى طلب منه قيادة الطائرة، والقفز منها فى مكان معين بالبحر، حيث ستكون هناك هليوكوبتر لتلتقطه، وقام أكرم بالإعتراف على خيانة مارجو أثناء محاكمتها، وطلب أن يتطلع على تصميمات الكافير، وكل إمكانياتها، حتى يتسنى له إصلاحها، وبعد أن تم له ماأراد، قام بالإصلاح، وخافوا من تجربتها وحدهم، وطلبوا منه أن يجربها بنفسه، ولكنه هرب بها فى طيران منخفض، حتى يتجنب المدفعية الإسرائيلية، وقفز بالمظلة فى المكان المتفق عليه، وقامت الهليوكوبتر بإلتقاطه والعودة به إلى مصر. (الكافير)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات