رحلة العمر  (1974)

4.3
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

سلوى (شمس البارودي) فتاة من اصل اجنبى تعيش مع عمتها فى القاهرة وهى فتاة متحررة منطلقة تحب شابا من سنها هو عصام يتفقان على قضاء ايام فى سيدى عبدالرحمن وتسبقه سلوى وتحجز له الغرفة المجاورة ولكن عصام...اقرأ المزيد يؤجل مجيئه لارتباطه بمباراة كرة يصل محمود (أحمد مظهر) وهو يعمل مديرا لاحد البنوك الى الفندق ويستاذن عامل الحجز سلوى ان تتنازل لمحمود عن الغرفة التى اعتاد النزول بها كل عام محمود متزوج من مديحة (مريم فخر الدين) التى سافرت الى الريف لقضاء ايام مع اهلها وهما يعيشان حياة رتيبة مملة تحاول سلوى ان تلفت نظر محمود اليها فترفع صوت المسجل مما يقلق نومه وخاصة ان حجرتيهما متلاصقتان لايلبث ان يستسلم لها وتبدا علاقة محمومة بين الطرفين يصل عصام الى الفندق لكن سلوى تصده فيعود الى القاهرة تنتهى الاجازة ويعود كل من محمود وسلوى الى القاهرة يحاول محمود الاستمرار فى حياته الزوجية لكنه يفشل يخبره الطبيب النفسى انها حالة طارئة يحاول استمالة سلوى لكنها تصده يعود الى المنزل ليجد ان زوجته قد هجرته بعد ان عرفت بالعلاقة.

المزيد

صور

  [27 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

سلوى (شمس البارودي) فتاة من اصل اجنبى تعيش مع عمتها فى القاهرة وهى فتاة متحررة منطلقة تحب شابا من سنها هو عصام يتفقان على قضاء ايام فى سيدى عبدالرحمن وتسبقه سلوى وتحجز له الغرفة...اقرأ المزيد المجاورة ولكن عصام يؤجل مجيئه لارتباطه بمباراة كرة يصل محمود (أحمد مظهر) وهو يعمل مديرا لاحد البنوك الى الفندق ويستاذن عامل الحجز سلوى ان تتنازل لمحمود عن الغرفة التى اعتاد النزول بها كل عام محمود متزوج من مديحة (مريم فخر الدين) التى سافرت الى الريف لقضاء ايام مع اهلها وهما يعيشان حياة رتيبة مملة تحاول سلوى ان تلفت نظر محمود اليها فترفع صوت المسجل مما يقلق نومه وخاصة ان حجرتيهما متلاصقتان لايلبث ان يستسلم لها وتبدا علاقة محمومة بين الطرفين يصل عصام الى الفندق لكن سلوى تصده فيعود الى القاهرة تنتهى الاجازة ويعود كل من محمود وسلوى الى القاهرة يحاول محمود الاستمرار فى حياته الزوجية لكنه يفشل يخبره الطبيب النفسى انها حالة طارئة يحاول استمالة سلوى لكنها تصده يعود الى المنزل ليجد ان زوجته قد هجرته بعد ان عرفت بالعلاقة.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • بلغت تكاليف إنتاج فيلم رحلة العمر ١٩٧٤ مبلغ ٢٥ ألف جنيه، وحقق إيرادات بلغت ١٥٤٠٩ جنيها فى ٧ أسابيع...اقرأ المزيد عرض بسينما ميامى بالقاهرة.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

حقيقة جادة تناولت بجرأة عالية

بعض اﻷفلام تستحق أن تدعو كل من تعرفه لمشاهدتها حتى لو اتفق على مضمونهاالجميع بأنها أفلام ليست هادفة ولا أساس لتقديمها غير اﻷرباح و من أمثال تلك النوعية فيلم رحلة العمر للمخرج سعد عرفة حيث قصة الفتاة المتحررة سلوى (شمس البارودي)التي تتعرف على مدير البنك محمود (أحمد مظهر) بأحد الفنادق ، فتحاول ان تلفت نظره إليها وتنجح في ذلك ليصل الأمر بإقامة علاقة حميمية معها تستمر طوال إقامتهما بالفندق تنتهي تلك الفترة ويعود كل من محمود وسلوى الى القاهرة يحاول محمود الاستمرار فى حياته الزوجية لكنه يفشل فيها...اقرأ المزيدها ويلجأ إلى أحد الأطباء الذي يخبره أنها حالة طارئة يحاول استمالة سلوى لكنها تصده وتتدهور علاقته بزوجته (مريم فخر الدين) وتتوالى الأحداث التي يتفق الجميع على أنها أحداث لفيلم هابط على المستوى الفني قد ينجح جماهيريا لتقديمه مثل تلك الكمية الكبيرة من المشاهد الساخنة بين الفنان أحمد مظهر والفنانة شمي البارودي وأنه فيلم اعتمد بشكل كبير على اﻹثارة ولا هدف له غير ذلك وقد ادهشني كثيرا قيام الفنان أحمد مظهر بتقديم مثل هذا العمل فقد عرفته فارسا للسينما المصرية يقدم أعمال تفاجئا من وقت ﻷخر جمهوره ويقدم عملا شديد البريق والتحليق على مستوى الموضوع والتكنيك ولكن سرعان ما تحولت تلك الفكرة عندما تعرفت على الشخصية الرئيسة ومحورها والتي وظفت توظيفا جيدا للتعبير عن جو عام ومناخ سائد في بعض المجتمعات والأسر المصرية وهو وجود علاقات ونزوات قد تحدث من بعض اﻷزواج يكون لها تأثير كبير على الحياة الزوجية حتى أنها قد تؤدي إلى إنهيار وتدمير اﻷسرة بأكملها.. لم يدهشني النجاح الكبير للممثلة شمس البارودي والوجود القوي بالفيلم لتأدية دور تلك الفتاة المتحررة المنطلقة بهذه البراعة لتكررها ذلك في أكثر من عمل ولكنها ارغمتني على متابعتها بمنتهى التشويق والاهتمام للموضوع الجريء الذي يطرحه الكاتب سعد عرفة ...يصل الفيلم إلى ذورته عندما يبدأ محمود (أحمد مظهر) في استمالة سلوى للعودة له مما يدل على وقوعه في حبها وخاصة عندما أكدت زوجته مريم فخر الدين على مشاعرها تجاهه موضحة بالفعل أنها كانت تحبه وأنه كان يقضي حياته معها بأسلوب روتيني من هنا كانت الأشارة الحمراء لما تخلفه تلك العلاقات ليس فقط على الحياة الزوحية وإنما أيضا على الشخص ذاته...باﻹضافة إلى ذلك لم يطل الفيلم أي حوارات طويلة ولا إيقاع راكد مراعيا سعد عرفة في السيناريو الذي كتبه أهمية القضية التي يقدمها الفيلم بأنها حقيقة جادة بالرغم من غرابة الفكرة التي عرضها.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات