محتوى العمل: فيلم - كباريه - 2008

القصة الكاملة

 [1 نص]

يجمع الكباريه بين الباحثين عن المتعة والباحثين عن لقمة العيش، وأيضاً الباحثين عن الشهرة، فصاحب الكباريه الحاج فؤاد حامد (صلاح عبدالله) يكسب عيشه من تقديم الخمور والدعارة ولكنه لايرتكب الفاحشة، مكتفيا بالحاجة التى يحرص كل عام على اصطحابها للعمرة، ويترك الكباريه للمدير صالح (محمد الصاوى)، كما استغل الحاج فؤاد فقد أخيه وشريكة خميس (ماجد كدوانى) لأمواله فى القمار، واشترى نصيبه فى الكباريه بالبخس، ولكنه تولى رعاية زوجته وأبناءه، وألحقه بالعمل بدورة مياه الكباريه، الذى يتولى حمايته فرعون (محمد لطفى) وهو من مصابى الحرب، انتهى به المقام للعمل بودى جارد، يبيع قوته لمن يطلبها، فلما تم ضربه إستغنى عنه الحاج فؤاد، وسيد كيك (علاء مرسى) جامع النقطة من وراء الراقصات، يبحث عن ألف جنيه ليدفع مصاريف ابنته (نوران جاد) حتى لاتطردها المدرسة، ويرفض الحاج إقراضه، فيطلب من زميله صابر (محمد شرف) بإحضارها من مرابى، ولكن صابر يتعرض لعلقة بعد اتهامه زورا بالتحرش فى الميكروباص، ويتعطل فى محطة المترو وتسرق النقود منه ويصاب فى قدمه ويتم استئصال ساقه بطريق الخطأ فى المستشفى الحكومى، أما المطرب الفاشل محمد حسن (خالد الصاوى) الشهير ببلعوم، فتتبناه عشيقته الثرية العراقية ام حبشى (هاله فاخر) وتصرف عليه وتنتج له الكليبات، وترفض زوجته شيماء (رانيا يوسف) ان يعيش زوجها على نفقة إمرأة، وتطلب الطلاق، ويعانى بلعوم من تمرد خادمه ابو السعود (إدوارد) الذى أراد ان يغنى هو الآخر فى الكباريه، ويترك الغناء فى الافراح، وينافس بلعوم، أما ليلى (جومانا مراد) رئيسة مضيفات وعاهرات الكباريه، فتعيش فى حى شعبى مع أمها (ناديه رفيق) المقعدة، وتتركها فى رعاية الجيران حيث يجهلون عملها او مكانه، فلما ماتت أمها فى غيابها لم يستطيعوا التوصل إليها، ومنى (دنيا غانم) التى تحرش بها زوج أمها، فطردتها امها، لتلجأ للواد محسن النقاش الذى اعتدى عليها بعد ان اقسم لها بأنه سيتزوجها، ثم قدمها لأصحابه لينالوا منها، فلجأت الى مدام صابرين (نهى العمروسى) القوادة التى باعتها الى ليلى لتصحبها الى الكباريه، لكى تتعلم ضيافة الزبائن ثم تتولى تنفيذ رغباتهم، ورئيس الجرسونات علام (احمد بدير) الذى يقدم الخمر للزبائن ولكنه لايقربها، ويحرص على اداء الصلاة فى وقتها، والعريس (سليمان عيد) الذى جاء للكباريه احتفالا بليلة دخلته، وتناول كل انواع المخدرات للتنشيط، ووسط هذا الجو المنفلت، قام أمير الجماعة (محمود الجندى) بإقناع شعلان (فتحى عبد الوهاب) بتفجير نفسه والكباريه لينال الشهادة، وتفشل المحاولة، فيحاول شعلان إقناع من بالداخل بالتوبة، ويقتنع علام ويخرج، ولكن أمير الجماعة يرسل المخدوع الآخر اسماعيل (ضياء عبد الخالق) والذى يفجر الكباريه بمن فيه، بينما ينجو علام وصابر الذى بترت ساقه. (كباريه)


ملخص القصة

 [3 نصوص]

تدور احداث قصة هذا الفيلم حول مجموعة من الأشخاص يعملون فى كباريه بشارع الهرم.

تدور احاث الفيلم فى كباريه بشارع الهرم خلال يوم واحد نتعرف من خلاله على مجموعة من الشخصيات التى تعمل به وتديره وتلك المترددة عليه والرافضة له .

جماعة دينية متطرفة تقرر تنفيذ عملية ارهابية فى كباريه كبير , ترسل احد رجالها (فتحى عبدالوهاب) ليقوم بتفجير نفسه فى هذا الكباريه , الذى يضم عروسين فى ليلة الزفاف و فتيات ليل هاربات من بيوت اهلهن و اخريات يعملن فى السر و مطرب شعبى منتفع بثرية عربية و اخر يحقق نجوميته بداخل جدران هذا المكان , ولكن العبوة الناسفة لا تنفجر ليكتشف عن طريق حواره مع احد الجرسونات ان الحوار له جدوى فيحاول منع جماعته من تفجير المبنى و تتوالى الاحداث


نبذة عن القصة

 [2 نصين]

تدور احداث قصة هذا الفيلم حول مجموعة من الأشخاص يعملون فى كباريه بشارع الهرم.

تدور احاث الفيلم فى كباريه بشارع الهرم خلال يوم واحد نتعرف من خلاله على مجموعة من الشخصيات التى تعمل به وتديره وتلك المترددة عليه والرافضة له .