الباب المفتوح  (1963) The Open Door

8.3
  • فيلم
  • مصر
  • 115 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

تدور الأحداث حول ليلى (فاتن حمامة) التي تعيش في أسرةٍ متوسطة، وتحاول أن تثور وتشارك في المظاهرات لكن يكبحها والدها بعنف ويعاقبها بشدة. تقع في حب ابن خالتها لكن سرعان ما تكتشف أنه لا يختلف عن أبيها...اقرأ المزيد كثيرًا، فتتركه وتفقد ثقتها في المجتمع. وتقابل فيما بعد صديق أخيها الثوري والمنفتح فتُعجب به، لكن تتعقد الأحداث بسبب الأحداث السياسية والاجتماعية. فتبدأ رحلتها من أجل إيجاد ذاتها بعيدًا عن أفكار المجتمع المناقضة لما تؤمن به.

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور الأحداث حول ليلى (فاتن حمامة) التي تعيش في أسرةٍ متوسطة، وتحاول أن تثور وتشارك في المظاهرات لكن يكبحها والدها بعنف ويعاقبها بشدة. تقع في حب ابن خالتها لكن سرعان ما تكتشف أنه...اقرأ المزيد لا يختلف عن أبيها كثيرًا، فتتركه وتفقد ثقتها في المجتمع. وتقابل فيما بعد صديق أخيها الثوري والمنفتح فتُعجب به، لكن تتعقد الأحداث بسبب الأحداث السياسية والاجتماعية. فتبدأ رحلتها من أجل إيجاد ذاتها بعيدًا عن أفكار المجتمع المناقضة لما تؤمن به.

المزيد

القصة الكاملة:

عام١٩٥١كانت ليلى سليمان(فاتن حمامه)تعيش بأسرة متوسطة مع والدها الموظف(يعقوب ميخائيل)وامها(ناهدسمير)وأخيها محمود(محمودالحدينى) وبالدور الأعلى تعيش خالتها(ميمى شكيب)وإبنها عصام(حسن...اقرأ المزيد يوسف) وإبنتها جميله(شويكار). كانت ليلى بالثانوية مع جميله،وزميلتها سناء (سهام فتحى)وتأثرت ليلى بثورة المصريين على الاحتلال البريطانى،ورغبتهم فى نيل الحرية،وقامت المظاهرات من طلبة المدارس،وطالبت ليلى بأن يكون للطالبات دور بالثورة،لإن المرأة لا تقل وطنية عن الرجل،وحرضت الطالبات على الخروج بالمظاهرات،وكانت النتيجة علقة بالحذاء من والدها. فى هذا اليوم اكتشفت ليلى ان قلبها قد تحرك نحو ابن خالتها عصام،ورحبت بتطوع أخيها محمود للسفر لمنطقة القناة لمهاجمة معسكرات الانجليز،والذى كان يراسلها من هناك ويحكى لها عن زميله حسين عامر(صالح سليم)شقيق جارتهم سميحه فتأثرت به.إعترضت ليلى على زواج جميله إبنة خالتها من عريس غنى(حسين اسماعيل)لاتحبه،وقررت الارتباط بعصام بمحض إختيارها، ولكنها صدمت بعلاقته بالخادمة سيده(خديجه محمود)فكفرت بالحب،وأغلقت الباب على قلبها. تقابلت ليلى مع حسين وتبادلا الإعجاب،ولكن كان قلبها مغلقا بإرادتها،وبعد حريق القاهرة،تم القبض على الفدائيين بمن فيهم أخيها محمود وزميله حسين عامر،الذى عرض عليها حبه فرفضته،ولكنه لم ييأس،حتى قامت ثورة ١٩٥٢،وجاءت بعثة خارجية لحسين،وطلب منها الزواج للمرة الاخيرة قبل سفره،ولكنها ترددت،وسافر حسين وحده،وراسلها من الخارج،وطلب منها فتح الأبواب لقلبها،وألا تكون تجربتها مع عصام حاجزا امام قلبها.حصلت ليلى على شهادة البكالوريا ودخلت كلية الآداب مع زميلتها سناء التى أقامت علاقة حب مع أخيها محمود،وباركت ليلى هذا الحب. تعرضت ليلى لمضايقات من أستاذها فى الفلسفة فؤاد(محمودمرسى)والذى يسعى للزواج بها لأنها هادئة ومطيعة وتصلح زوجة تخدمه،وتمت خطبتها بآوامر من والدها.شاهدت ليلى إبنة خالتها جميله وهى تخون زوجها مع صدقى(سميرشديد)لأن امها رفضت طلبها للطلاق فى العلن،ووافقت على الخيانة فى السر.عاد حسين من بعثته،وقرر السفر لبور سعيد عقب العدوان الثلاثى عام ١٩٥٦ وطلب منها السفر معه لخدمة المصابين، كإشتراك منها فى الكفاح،فقامت بفسخ خطبتها لفؤاد،وتحدت امها وأبيها وسافرت مع حسين بعد ان فتحت الأبواب المغلقة امام قلبها. (الباب المفتوح)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


  • فاز الفيلم بجائزة أفضل فيلم بمهرجان جاكارتا السينمائي.
  • فازت الفناة فاتن حمامة بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان جاكارتا السينمائي.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

الباب المفتوح والنسوية

الباب المفتوح مقتبس عن رواية الروائية للطيفة الزيات، الفيلم يرصد حالة المجتمع المصري من عام 1952 وخاصة قبل الثورة حتي عام 1956 والعدوان الثلاثي. الفيلم يعتبر من أوائل الأفلام التي رسخت للنظرية "النسوية" في السينما المصرية باقتدار من غير مبالغة أو اقتباس من الغرب، فجميع أحداث الفيلم واقعية صنع في المجتمع المصر، فأحداث الفيلم تدور حول ليلى من مرحلة المراهقة حتى الشباب. ليلى شخصية فتاة مصرية تصارع من أجل إيجاد ذاتها في مجتمع ذكوري ينظر للمرأة كعيب وشغله الشاغل هو كيفية إخضاعها للرجل سواء أبيها أو...اقرأ المزيد أخيها أو زوجها. فهو مجتمع لا يفكر غير بالعادات والتقاليد البائدة حتى لو كانت غير منطقية. تجد ليلى نفسها بين براثن المجتمع المتخلف الذي يريد أن يصنع منها إنسان بلا روح من ناحية - والذي يتنافي ويتناقض مع كل ما تؤمن به - وبين شخصيتها البريئة الحرة الطليقة التي تلهث حول حريتها من ناحية أخرى. ولكن إذ كنت من جيل القرن الحادي والعشرين حتما ستتسأل هل أحداث الفيلم سبقت العصر أم مجتمعنا العزيز مازال قابع في فكر الخمسينيات. بمعنى أخر و علي سبيل المثال؛ عندما أرادت ليلى في بداية الفيلم أن تعبر عن رأيها السياسي و تنفث عن حريتها المكبوحة قادت مظاهرة خارج أسوار مدرستها، نجد رد فعل والدها يتسم بالعنف البدني وهذا لأنها فتاة و بهذا فقد "فضحتهم" وهذا الشيء مازلنا نعاني منه إلى الأن في بعض الأوساط الأجتماعية حيث أن خروج الفتاة في مظاهرات يثير التساؤل "إيه الي وداها هناك". و يصل الأمر بأبيها أن يصف الشباب الذي يعبر عن رأيه السياسي بالطائش "أصله مش عارف مصلحته" و هذا أيضاً مازالنا نرصده إلى الأن. إن فيلم الباب المفتوح كتركيبة كاملة متجانسة يعبر عن الواقع السياسي أنذاك وتأثيره على المجتمع ككل ونجد ذلك في الحوار والجدال الممزوج بالوطنية ليعبر عن رأي شخصيات الفيلم بواقعية سلسة بدون تعقيدات. إن حال ليلى في الفيلم لا يختلف كثيراً عن حال الفتيات في الوقت الحالي فهي فتاة تخطأ وتصوب ليست ملاك وليست شيطان ولكنها إنسانة ذات كيان تستحق الأحترام وهذا الأمر أضاف لواقعية الشخصية في الفيلم وبالطبع كالعادة أبدعت الفنانة (فاتن حمامة) في تصوير كل هذه الحالات للمتلقي بدون مبالغة أو ابتذال ولكن برقة متناهية جعلتنا نظن أن تلك الشخصية التي تقبع في كتاب لطيف الزيات هي بالفعل فاتن حمامة و أن فاتن حمامة هي بالفعل ليلى. تصوب ليلى أخطائها فعندما أخطأت في حكمها على علاقتها بابن خالتها عصام لم تترد لحظة في تصويب هذا الخطأ، بالرغم من أن هذا أصابها بشرخ ما يكاد تكون أشبه بعقدة جعلتها "الشويش ليلى" كما يطلق عليها زملائها في الجامعة. ولكن هذه المعضلة جائت لتفتح الطريق أمام حسين (صالح سليم) صديق أخيها مثال للوطنية والرسانة والشغف في أن واحد. فعندما يحاول حسين أن يجعلها تفتح له قلبه ترفض خوفا من أن تنخدع ثانية كما إنخدعت في ابن خالتها عصام، خوفا من يراها فقط كجسد وليس كروح. جاء اختيار الفنان (صالح سليم) لدور حسين أكثر من موفق فملامحة المصرية الجذابة جعلته يتقن فن المزج بين الشغف والرسانة باقتدار. أعتقد لن نبالغ إذ قلنا أن حسين أصبح فارس أحلام كثير من الفتيات و لما لا؟؟ فنجده يفهمها و يحترم مشاعرها ويعطيها الفرصة لكي تعبر عنها في الوقت التي تقرره هي، ونجد هذا ظاهر بشدة في حوارهما أثناء وداعه لها. الأمر الذي لمسه المتلقي من شدة رقيه وبرائته، فهو متيقن بأنها تحبه فعندما تسألة ليلى من أين جاء بهذة الثقة يبلغها "كفاية إن عنيكي ما بتلمعشي غير ليا أنا بس … كفاية أن وشك ما بتنورش الضحكة غير ليا أنا بس" ويستمر الحوار الراقي بأن يطلب منها أن تسافر له بعد أن تتخذ قرارها مشددا بأن تلك الرحلة يجب أن تسلكها بمفردها ليس من أجل أن تجده في الجانب الأخر من الرحلة ولكن لتجد نفسها … تجد ليلى الحقيقية. نجح الفيلم في إرسال لنا رسالة الكاتبة الأصلية للرواية بدون أي انحراف جذري فأرسل لنا حسين الذي يريد في شريكة حياته شخصيتها المستقلة ولا يريد إخضاعها. في النهاية بعد تخبط ليلى تستيطع أن تجد ذاتها ولكن ليس لأنها ستلحق بحسين في صراعه الوطني من أجل بلدة ولكن لأنها وجدت نفسها واختارت مسار حياتها بدون إذعان لأحد أو نتيجة لإخضاع لعوامل خارجية. ولكن فقط بناء على توجيه من ليلى وحدها، فهي من اختارت طريقها. وبالتالي نجح فريق العمل باقتدار أن يرسل لنا رسالته برقي متناهي وواقعية بدون إقتباس أو ابتذال من خلال الحوار والملابس و الديكور.

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل