أيوب  (1983) Ayuwb

6.2
  • فيلم
  • مصر
  • 110 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يصاب المليونير عبدالحميد السكري بالشلل بعد أن تعرض أحد مشاريعه للخسارة. يقترح عليه صديقه جلال أن يكتب مذكراته وفيها يوضح الطرق الملتوية التي ساعدته ليصبح مليونيرًا. يتلقى عبد الحميد تهديدات من...اقرأ المزيد الشخصيات المذكورة بالمذكرات لعدم نشرها ولكنه يرفض التراجع رغم ثورة زوجته وابنه.

صور

  [15 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يصاب المليونير عبدالحميد السكري بالشلل بعد أن تعرض أحد مشاريعه للخسارة. يقترح عليه صديقه جلال أن يكتب مذكراته وفيها يوضح الطرق الملتوية التي ساعدته ليصبح مليونيرًا. يتلقى عبد...اقرأ المزيد الحميد تهديدات من الشخصيات المذكورة بالمذكرات لعدم نشرها ولكنه يرفض التراجع رغم ثورة زوجته وابنه.

المزيد

القصة الكاملة:

عاد من الخارج المليونير عبد الحميد السكرى(عمر الشريف)بعد حصوله على مقاولة مشروع كبير رغم صعوبة المنافسة، وتوجه مباشرة من المطار لمقر الشركة، لمتابعة بدء التنفيذ، غير أنه أحبط بعدة...اقرأ المزيد معوقات أدت لإصابته بشلل نصفى، وأصرت زوجته افكار(مديحه يسرى) السفر للعلاج بالخارج، وتولى إبنه وفيق (مصطفى فهمى) إدارة المؤسسة، وعاد السكرى من رحلة علاجه على كرسى متحرك، ولزم البيت، وكان حريصا على عدم تعاون مؤسسته مع خصمه اللدود فاضل بيه(محمودالمليجى)الذى كان يكرهه بشدة،وفى منزله الكبير كانت زوجته أفكار مشغولة بالمظاهر الكدابه، وبأصدقاء النادى، كما كانت ابنته الوحيدة نبيله (آثار الحكيم) طالبة الطب، مشغولة بصديقها المهندس حامد(سامح الصريطى) الذى يسعى ليكون عصاميا ويرفض ان تتوسط له نبيله للعمل بمؤسسة ابيها، ويسافر للخارج ويفشل، ويقرر العمل بأحد المدن الجديدة بالصحراء، ويتقدم لخطبة نبيلة مع وعد بالكفاح ليكون جديرا بها، ويوافق السكرى على الخطبة اذا اوفى حامد بوعده، وزار السكرى عديله محمود(ابراهيم الشامى) صاحب المطبعة، وزوج ازهار (ليلى فهمى) شقيقة أفكار الكبرى، وأحضر له حلاقه القديم صالح (حافظ أمين) الذى ذكره برفيق شبابه الدكتور جلال ابو السعود (فؤاد المهندس) والذى جاء لزيارته واستعادا ذكريات الماضى، وصارحه جلال بأن استسلامه للكرسى المتحرك سيؤخر شفاءه، وان اكبر معوق لنا هو حجم الكذب بداخلنا، وأفضل شيئ للتخلص من الكذب هو مصارحة أنفسنا به لنتجنبه، ونصحه بكتابة مذكراته لمجرد التذكرة، ولكن السكرى قرر طبع مذكراته وأسماها مليونير يفتح اوراقه وعهد بها لعديله محمود لطبعها بعد تعديل الاسم الى أيوب يفتح اوراقه، وفى المذكرات انه كان موظفا درجه ثامنه بوزارة الأشغال، ومتزوجا من أفكار وله ابن وحيد، ولأن طموحه اكبر من إمكانياته فقد مد يده لرشوة من فاضل بيه، فلما كشف أمره أجبر على الاستقاله، وتلقفه فاضل بيه بمرتب مغر، كان يسافر للخارج ويحضر حقيبة لفاضل بيه، وبها بالطبع ممنوعات، وحينما أراد الاستقلال بعمل خاص، وطلب مساعدة فاضل، طلب منه ان يتزوج صديقته الإيطالية كريستينا(كارول ابريكو) لتحصل على الإقامة ويسلمها لفاضل بيه، وبدأ مشروعه فى الاستيراد والتصدير وسط حيتان السوق، وحينما أراد مبلغا كبيرا لدفع رشوة، استغل حاجة كريستينا للطلاق وطلب مبلغا كبيرا من فاضل، وصارت حربا بينهما، وهكذا صارت المذكرات تروى افعاله الدنيئة للوصول لتلك الثروة، والتى تدينه وتدين كل من تعاون معهم من المسئولين، مما أدى لحرق المطبعة، ولكن السكرى أصر على اعادة طبع المذكرات رغم اعتراض عائلته، وفى اثناء نومه فاجأه كابوس أدى لشفاءه من الشلل، وتابع طبع كتابه ليفاجأ بطلق نارى من قناص، فحمى وجهه بالمذكرات. (أيوب)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • مأخوذ عن قصة (ايوب) للكاتب الكبير نجيب مفحوظ
  • توفي الفنان الكبير محمود المليجي اثناء تصوير الفيلم .
  • يعتبر فيلم أيوب من الأفلام التليفزيونية النادرة التي حققت نجاحًا كبيرًا بعيدًا عن السينما، مثل فيلم...اقرأ المزيد إني لا أكذب ولكني أتجمل، وقد شهد عودة النجم عمر الشريف من رحلة الفن العالمي التي استمرت أكثر من 20 عام، وتبعه الفيلمين السينمائيين الأراجوز والمواطن مصري.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

قلة الامكانيات وحداثة العهد ثمن لعمل متميز

قد يستفسر البعض حين عرض فيلم (أيوب) كيف ترك الكاتب الكبير نجيب محفوظ قصة (ايوب) في يد مخرج صغير مبتدئ كهاني لاشين ، وكيف يوافق ع بيعها لجهاز الاتحاد والتلفزيون ﻹنتاجها متأكدا من قلة الامكانيات والخبرات في صناعة السينما، هل فعل ذلك ووافق لتواجد الفنان العالمي عمر الشريف ضمن ابطال الفيلم مما جعله يطمئن لتعامله مع مخرجين وممثلين كبار اكسبه خبرة كبيرة تمكنه من تقديم عمل متميز بغض النظر عن المخرج حديث العهد هاني لاشين ...اعتقد ان هناك العديد من الهواجس والمخاوف انتابت الجميع عند العزم ع تقديم مثل هذا...اقرأ المزيدذا العمل حتى جاء السينارسيت محسن زايد مستطيعا أن يؤكد براعته في تقدم سيناريو وحوار غاية ف الوعي على خلق صور حية ومتحركة ممزوجة باعماق وفكر نجيب محفوظ مستنبطا منها قصة أحد رجال الاعمال عبد الحميد السكري الذي يصاب بالشلل عقب تعرضه للخسارة الفادحة فيقترح عليه صديقه جلال ان يكتب مذكراته فاضحا فيها كل الطرق الملتوية التي مكنته من تحقيق ثروته يتلقى عبد الحميد تهديدات من الشخصيات المذكورة بالمذكرات لعدم نشرها ولكنه يرفض التراجع رغم ثورة زوجته وابنه..كما ان المخرج هاني لاشين استطاع ان يقدم دراما اجتماعية جيدة وتفوق في فهم النص الذي قدمه محسن زايد متمكنا من استيعاب وتوظيف خبرة عمر الشريف في أداء شخصية عبد الحميد السكري وأن يخرج منه طابع ادائه وخبراته المتطورة وخلق الجو المناسب لكل مشهد وبذله جهد هائل في تقديم عمل فني رائع باسم التلفزيون ليعتبر أول عمل ناجح ومثيرا لضجة كبيرة من انتاجه ...وبعيدا عن ادوات هاني وتمكن محسن يأتي دور الفنانة مديحة يسري التي استطاعت بعملها الجاد المتواصل واخلاصها الشديد لفنها تقديم شخصية زوجة عبد الحميد تلك الزوجة المتغرطسة المتكبرة التي ترفض أن تقبل بالامر الواقع من افلاس زوجها وتدهور حالته الصحية والنفسية وقبلهما المادية رافضة ارتباط ابنتها آثار الحكيم بشاب فقير ف مقتبل حياته...لذلك فإن هاني لاشين لابد انه اكتسب العديد من الخبرات عندما عمل وسط هؤلاء العمالقة

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات