اضحك الصورة تطلع حلوة  (1998)

7.3
  • فيلم
  • مصر
  • 114 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يحكي عن مصور الفوتوغرفيا سيد غريب (احمد زكي) الذي يهاجر من بلدته الي القاهرة بحثا عن مكان قريب من كليه طب القصر العيني التي التحقت بها ابنته تهاني (مني زكي) وفي الجامعه تصطدم تهاني الابنه بالمجتمع...اقرأ المزيد الارستقراطي وتنشاء علاقه حب بينها وبين ابن رجل الاعمال طارق عز الدين (كريم عبد العزيز) ويتوالي الصراع

المزيد

صور

  [22 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يحكي عن مصور الفوتوغرفيا سيد غريب (احمد زكي) الذي يهاجر من بلدته الي القاهرة بحثا عن مكان قريب من كليه طب القصر العيني التي التحقت بها ابنته تهاني (مني زكي) وفي الجامعه تصطدم تهاني...اقرأ المزيد الابنه بالمجتمع الارستقراطي وتنشاء علاقه حب بينها وبين ابن رجل الاعمال طارق عز الدين (كريم عبد العزيز) ويتوالي الصراع

المزيد

القصة الكاملة:

عانى سيد غريب(احمد زكى)ووالدته روحية(سناء جميل)من ظروف نكسة ١٩٦٧، وتم تهجيرهم من السويس، حيث استقروا بمدينة هيهيا بالشرقية، وافتتح سيد محلا للتصوير الفوتوغرافى، وتوفيت زوجته، ونذر...اقرأ المزيد نفسه للعناية بوالدته روحية وإبنته تهانى (منى زكى) التى نجحت بالثانوية وحصلت على مجموع كبير ألحقها بكلية طب القصرالعينى، وإضطر سيد لمشاركة صبيه محمود (تامر عبد المنعم) على محل التصوير، ورحل مع امه وابنته لمنطقة القلعة بالقاهرة ليكونوا بجوار كلية الطب حيث تدرس ابنته تهانى، وبحثا عن مصدر للرزق بالقاهرة، تعرف سيد على نوسه (ليلى علوى) صاحبة الكشك على كورنيش النيل بجوار الكوبرى، لكى يقوم هو بالتصوير وتقوم هى بتسليم الصور، وفى نفس الوقت حمايته ومعها صبيانها، بائع الفل سمير (خالد مسعد) وبائعة المناديل نعناعة (نسمه محمود) وبائع المثلجات رذاله (حسن عبد الفتاح)، وقد كانت نوسه نشالة تائبة، ورثت الكشك عن المرحوم زوجها النشال التائب، وقد حجت نوسه ٧ مرات، ٦ منهم للنشل، والأخيرة للتوبة، وقد تبادل سيد ونوسه الإعجاب، لينشأ بينهم قصة حب فرضتها ظروف كل منهما، كما تعرف سيد على جارته سعاد (فتحية طنطاوى) وزوجها خميس (فؤاد فرغلى) رئيس الجرسونات بالكازينو على الكورنيش، والذى ألحقه بالعمل مصورا فى الكازينو نهارا، كما اعجب موظف معمل التحميض (حسن الديب) بشغل سيد، ورشحه للعمل بحفلات الاثرياء، حيث حضر حفلا حول حمام السباحة، أقامه الثرى حسين فتوح (سامى سرحان) ليسخر من الطبيعة البشرية وطمعها، حيث ألقى بمفتاح سيارة فاخرة بحوض السباحة، وطلب ممن يريد السيارة الحصول على مفتاحها، ليلقى الحضور بأنفسهم بالماء بملابسهم، رغم عدم احتياجهم للسيارة، وقد طمع فيها سيد فألقى بنفسه فى الماء وحصل على المفتاح، ولكن فتوح لم يرضى عن هذا التصرف، فطرد سيد من الحفل، ليذهب بعد منتصف الليل لمنزل نوسه مبتل الثياب ليشكو لها حاله، وفتحت نوسه له ذراعيها، رغم اعتراض والدها (محمد يوسف) الحرامى التائب، لتقدم العمر به، وفى الكازينو اصطدم سيد بزوج مخدوع (عبد الرحيم التنير) ورفض ان يسلمه نيجاتيف زوجته الخائنة (شيرين على)، وترك الكازينو، ولم يتبق له سوى كورنيش نوسه. أما تهانى فقد إصطدمت بالحياة الجديدة، والمستويات الأرستقراطية الثرية، حتى انها خجلت من سكنها بالقلعة، وعمل والدها كمصور سريح، وأوقعها حظها العاثر فى طريق زميلها طارق (كريم عبدالعزيز) إبن رجل الاعمال المعروف عبد الحميد عز الدين (عزت ابو عوف)، وانبهرت تهانى بسيارته الفارهة، والفارق الكبير فى مستواهما الاجتماعى، وأحبها طارق، ودفعها لأن تحبه وتتعلق به وتحلم معه، ولم تأبه لتحذيرات جدتها روحية ووالدها سيد، واندفعت فى حبها بكل إخلاص، وتقدم طارق لعم سيد لخطبة تهانى، ولم يعترض سيد بزعم انه مازال طالبا، لكنه اشترط موافقة عبد الحميد بيه عز الدين، وفوجئ طارق بأن والده يجهزه للزواج من إبنة الوزير يوسف بهجت (احمد الطاهر) الآنسة داليا (داليا مصطفى)، طامعا فى زواج السلطة بالمال، وصارح والده بحبه لتهانى، ولم يعترض والده، ونصحه بأن يحب كيفما يشاء، ولكن يتزوج كما يشاء هو، واسقط فى يد طارق، وإضطر للرضوخ لرغبة والده، مما أصاب تهانى بصدمة كبيرة،أصيبت على إثرها بصدمة عصبية ونوبة اكتئاب شديدة، وإضطرت جدتها روحية لمحاولة مقابلة عبد الحميد بيه، وفوجئت بالبعد الشاسع بينهما، وأحست بأنها صغيرة جدا، وعادت ادراجها خائبة الرجاء، واقتحم سيد عرس طارق بالفندق الكبير وصفع العريس، لأنه إعتبر طلب طارق لِيَد ابنته عقدا غير مكتوب، وكاد أمن الفندق يفتكون بسيد، لولا ان أنقذه طارق، ليخرج سيد ويلحق بإبنته بالمستشفى، ليشاهدها وقد تحاملت على نفسها وخرجت من المستشفى، وحولها جدتها ونوسه وصبيانها، واراد سيد ان يلتقط صورة للجميع معلنا استمرار الحياة، وطلب من الجميع الابتسام علشان الصورة تطلع حلوه، بينما اعترض طارق على زواجه من داليا وترك الحفل، وأسرع وراء عم سيد وعائلته الصغيرة. (إضحك الصورة تطلع حلوة)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • من أنتاج 1998 ويعد الفيلم شهادة ميلاد النجم كريم عبد العزيز. وحاله من خاصه من الميلودراما...اقرأ المزيد والاجتماعيه ورومانسيه سينما الاربعينات المقدمه برؤيه التسعينات من إخراج :شريف عرفة وقد فاز مصوره رمسيس رزق بجائزة أفضل تصوير في مهرجان جمعية الفيلم
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

فيلم رائع

اري انه فيلم كامل لا يوجد به اخطاء والاداء قمة في الابداع من العبقري الراحل الفنان أحمد زكي الذي يستطيع اقناعك باي دور يقوم به سواء كان بواب او ظابط او مصور او حرامي او وزير او اب يخاف علي ابنته من البيئة المحيطة بها او او او .. استطيع ان اقول انه من افضل الافلام في السينما المصرية وأن أحمد زكي أضاف الي السيناريو بشكل كبير من ابداعه وعبقريته وتعايشه مع الشخصية فكل مرة اشاهد الفيلم اكتشف في اداء احمد زكي الكثير كيف كانت ردود افعاله في كل مشهد ونظراته وتعبيراته وتغيرات وجهه مع كل جملة فقط لا اقول...اقرأ المزيد سوي انه العبقري الذي يستطيع ان يقوم باي دور وتصدقه وتتعايش معه وتحبه وتعشقه في دور وتكرهه في دور اخر وتتعاطف مع في دور اخر وتضحك معه في دور اخر انه حقا رئيس جمهورية التمثيل ولا اري ان يوجد فنان مثله في الابداع والعبقرية .. رحم الله مبدعنا أحمد زكي

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات