خالي من الكوليسترول  (2005)

6.1
  • فيلم
  • مصر
  • 93 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يدور فى عالم الاعلانات وتفاصيله المثيرة حيث يتمتع أيوب بموهبة فى هذا المجال وتساعده والدته المعاقة ذهنياً التى تفكر كالأطفال وبالتالي تساعده على الوصول للجديد ولكن صاحب الوكالة الاعلانية يحاول ان يغير...اقرأ المزيد من أفكاره ومعتقداته بوسائل غير مشروعة ويستمر الصدام بينهما حتى ينتقم أيوب بوسيلة جديدة تماما لم يتوقعها أحد

المزيد

صور

  [2 صورتين]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يدور فى عالم الاعلانات وتفاصيله المثيرة حيث يتمتع أيوب بموهبة فى هذا المجال وتساعده والدته المعاقة ذهنياً التى تفكر كالأطفال وبالتالي تساعده على الوصول للجديد ولكن صاحب الوكالة...اقرأ المزيد الاعلانية يحاول ان يغير من أفكاره ومعتقداته بوسائل غير مشروعة ويستمر الصدام بينهما حتى ينتقم أيوب بوسيلة جديدة تماما لم يتوقعها أحد

المزيد

القصة الكاملة:

ايوب ايوب (اشرف عبد الباقى)فنان تشكيلى موهوب، عمل بالتليفزيون المصرى فترة طويلة ومنذ طفولته، وكون العديد من الصداقات، ثم إلتحق بالعمل فى وكالة إعلانات خاصة، أثبت فيها موهبة كبيرة،...اقرأ المزيد وفكر عال راق، جعل القائمين على امر الوكالة يتمسكون به، وقد تمتع ايوب بفترة طفولة طويلة، مع والدته جميله(إلهام شاهين) المعاقة ذهنيا، والتى مازال عقلها بمرحلة الطفولة، وقد كان والد ايوب فنان تشكيلى، نذر نفسه لأعمال الخير، ومساعدة ذوى الإحتياحات الخاصة، حتى انه تزوج من جميلة المعاقة ذهنيا، وأنجب ابنه ايوب، الذى عاش فى كنف أمه طفلا، وعندما كبر عاشت امه فى كنفه طفلة، فقد كان ايوب يتمتع بقدر كبير من النقاء، وقدرة كبيرة على حل جميع المشاكل بمنتهى البساطة، بفضل صدقه وصداقاته المتعددة، ولكن رئيس الوكالة الإعلانية يونس (حسن حسنى)، كان يسعى للنجاح الغير محدود، فكان يقبل أى دعاية لأى منتج، ولايهم قيمته أو صلاحيته أو إحتياج المستهلك له، فالوكالة تستطيع ان تكذب وتكذب حتى تجبر المستهلك على شراء السلعة، وهو الشيئ الذى لا يوافق عليه أيوب وكذلك امه جميله، التى كانت متأثرة بمبادئ زوجها الفنان الراحل النقى، ايوب الكبير، وحتى يستطيع ايوب أن يتحمل ضغوط العمل الشاقة، فقد علمه زملاءه التدخين، وعلمه زميله زغلول (مصطفى درويش) تدخين الحشيش، وأمده يونس بالأقراص المهدئة والمنشطة، وحتى يستطيع ان يتغاضى عن الكذب، وينحى جانبا مبادئه، فقد أمده ببودرة الهيروين، حتى ادمن الشم، وبدأت أعراض الادمان تظهر عليه، وتزداد عصبيته. أما المديرة الفنية للوكالة كاميليا يوسف (خلود) فقد أعجبت بعقلية وفن أيوب، وإقتربت منه أكثر، وتدخلت فى حياته الشخصية والعائلية، وكأنها تبحث عن الحبيب، فلم تجد سوى طفلا كبيرا مرتبط وأمه برباط وثيق، وتجاوز ايوب عن المبادئ فى عمله، وهو الشيئ الذى رفضته جميلة، ولم تتحمل الضغوط، فإرتفع ضغطها وزاد الكوليسترول فى الدم، فكانت الجلطة التى اودت بحياتها، واصبح ايوب وحيدا، بعد ان كانت جميله تملأ حياته، ولا تفارقه منذ دخوله المدرسة والجامعة، وحتى فى مكان عمله، ولجأ ايوب الى كاميليا يعرض عليها ان تواصل الحياة معه، لتحل مكان أمه، ولكنها رفضته زوجا، ورحبت به أخ وصديق، فقد كان عقله يحمل طفلا كبيرا، لا يقدر على تحمل المسئولية. وشعر ايوب بالوحدة فقدم استقالته من الوكالة، ولكن يونس رفض الاستقالة، حتى يسدد ايوب ثمن البودرة التى شمها، فقرر ايوب الانتقام من يونس بطريقته، فقد حبس نفسه بإستوديو الوكالة عدة ايام، للإنتهاء من حملة الدعاية لشركة السيارات، ولكنه فى الواقع كان يعد حملة دعائية مضادة، تفضح الطرق الملتوية للنصب على المستهلكين، والذى تتبعه الوكالات الإعلانية لصالح شركات التأمين، والمنظفات، والأطعمة المحفوظة، والمياه وغيرها، مما يسيئ للمنتجين، وإستغل معرفته بالعاملين بالتليفزيون المصرى، وإقتحم المكان وبث الشريط، الذى اثار ضجة كبيرة، كما توجه الى الوكالة الإعلانية المكون معظم حوائطها من الزجاج، وحطمها جميعا ولم ينسى تحطيم أجهزة الكمبيوتر، وقبض عليه بتهمة اختراق اجهزة أمن التليفزيون، وبث شريط غير مصرح بعرضه، وهى قضية أمن دولة، غير قضايا التعويضات التى رفعتها الشركات المتضررة. (خالى من الكوليسترول)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل