أنا المجنون  (1981)

4.7
  • فيلم
  • مصر
  • 110 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يدخل (حسان) مستشفى الأمراض العقلية مدعيًا الجنون بعد أن قام بسرقة محل مجوهرات، تقوم (نعيمة) بزيارته مدعيةً أنها شقيقته ،وتخبر (آدم) رئيس الممرضين أنها مضطرة للعمل كراقصة لتسدد ديونها لدى طليقها (حامد...اقرأ المزيد ) صاحب الملهى ، فيعرض عليها (آدم) الزواج فتوافق. وعلى الجهة الأخرى تثبت تقارير طبية أن (حسان) يتظاهر بالجنون فيهرب بمساعدة (آدم)، وتتمكن (نعيمة) من الحصول على حقيبة المجوهرات وتهرب وتبدأ مطاردات الجميع لها.

صور

  [5 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يدخل (حسان) مستشفى الأمراض العقلية مدعيًا الجنون بعد أن قام بسرقة محل مجوهرات، تقوم (نعيمة) بزيارته مدعيةً أنها شقيقته ،وتخبر (آدم) رئيس الممرضين أنها مضطرة للعمل كراقصة لتسدد...اقرأ المزيد ديونها لدى طليقها (حامد ) صاحب الملهى ، فيعرض عليها (آدم) الزواج فتوافق. وعلى الجهة الأخرى تثبت تقارير طبية أن (حسان) يتظاهر بالجنون فيهرب بمساعدة (آدم)، وتتمكن (نعيمة) من الحصول على حقيبة المجوهرات وتهرب وتبدأ مطاردات الجميع لها.

المزيد

القصة الكاملة:

حسان ابراهيم المليجى(عادل ادهم)اشترك مع آخرين فى سرقة محل جواهرجى،وأخفى الذهب عن اعين شركاءه وعن البوليس والنيابة، وحكم عليه بالسجن، فإدعى الجنون، فأحالته المحكمة الى مستشفى الصحة...اقرأ المزيد النفسية تحت الملاحظة، وكتابة تقرير عن قواه العقلية، وأشرف على ملاحظته الباشتمرجى آدم (فريد شوقى)، وجاءت عشيقته نعيمه (ناديه الجندى) مدعية انها أخته، وتعرفت على آدم الذى أعجب بها، وغير نظريته فى الحياة، وهى ان يعيش عاقلا طالما هو أعزب، وفكر ان يصبح مجنونا بالزواج من نعيمة، وفى المستشفى حاول حسان انتهاز اى فرصة للهرب، واستغل رغبة النزيل زينهم (احمد بدير) فى إضرام النار فى أى شيئ، وأمده بعلبة كبريت، وحاول حسان الهرب وفشل بعد ان اضرم زينهم النار بفناء المستشفى، وفشل ايضا عندما تم حرق العنبر من الداخل، فطلب حسان من ادم ان يبحث له عن نعيمه، وأحب آدم التكليف، وبحث عن نعيمه واكتشف انها راقصة فى كباريه بشارع الهرم، واصطدم بمدير الملهى حامد (مجدى وهبه) وهو زوج سابق لنعيمه، وجاءت نعيمه لمنزل آدم، واقامت بمنزله عدة ليال حتى استوى ووقع لشوشته، وعرض عليها الزواج، وكانت تبغى من الاقتراب منه ان تعرف رأى الأطباء فى حالة حسان، فلما علمت انهم علموا بإنه يدعى الجنون، عملت على مقابلته بتدبير من آدم، وتمكن حسان من خداع آدم ودخل دورة المياه التى بها شباك مفتوح على الشارع، حيث كانت نعيمه فى انتظاره، وذهبا الى مكان إخفاءه الذهب واسترده، ولكن القواده زهيره (ثريا شمس الدين)التى كان يخفى عندها المسروقات دون علمها، اتصلت بحامد الذى جاء مسرعا مطالبا بنصيبه، لكن حسان طلب من نعيمه ان تهرب بالذهب وتنتظره فى المكان المتفق عليه، وحاول حسان الهرب ليجذب وراءه حامد، وهربت نعيمه بالذهب واختفت فى شقة آدم، الذى حقق معه البوليس فى واقعة هرب المسجون حسان، وأخبروه ان نعيمه عشيقته وليست اخته، فأسرع للمنزل ومعه البوليس وهدد آدم نعيمه التى وشت بحسان وقبض عليه، وعاد آدم لمنزله مع نعيمه بعد ان خدعته مرة اخرى، وتركها لإحضار المأذون والشهود، فأخذت شنطة الذهب وهربت، ليعثر عليها حامد ويحاول خداعها بالعودة اليها ليستولى على الذهب، ويذهبون للملهى، ليحضر آدم، ويحضر البوليس بقيادة الضابط احمد (أحمد عبد الوارث) ويقبضون على حامد ويوثقونه، ليكتشف آدم أن الضابط احمد ماهو إلا نصاب تبع نعيمه جاء ليستولى على الذهب وتنكر فى زى ضابط شرطة، وخنق آدم نعيمة حتى الموت، وهرب أحمد بالذهب، بينما قبض على آدم وأودع مستشفى الصحة النفسية. (أنا المجنون)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات