برج المدابغ  (1983)

6.3
  • فيلم
  • مصر
  • 125 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

ينتقل التاجر الثري سلامة من حي المدابغ ليعيش في عمارته الجديدة بالمهندسين يعود ابنه هشام من حرب 73 مصابًا بساقه وبالعجز الجنسي وتتمسك به زوجته نادية ، أما ابنه عصام فيمتلك محلا وتمده صديقته نانا...اقرأ المزيد بالبضاعة من الخارج من بينها نوعًا من الدواء يخفي عنها حقيقته فهو كوكايين يقرر سلامة الزواج من نانا فيتخلص عصام منها حتى لاتشاركهم الميراث، إذ يبلغ عنها ويتم القبض عليها ومعها الكوكايين ويقبض عليه أيضًا بعد مراقبته.

صور

  [30 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

ينتقل التاجر الثري سلامة من حي المدابغ ليعيش في عمارته الجديدة بالمهندسين يعود ابنه هشام من حرب 73 مصابًا بساقه وبالعجز الجنسي وتتمسك به زوجته نادية ، أما ابنه عصام فيمتلك محلا...اقرأ المزيد وتمده صديقته نانا بالبضاعة من الخارج من بينها نوعًا من الدواء يخفي عنها حقيقته فهو كوكايين يقرر سلامة الزواج من نانا فيتخلص عصام منها حتى لاتشاركهم الميراث، إذ يبلغ عنها ويتم القبض عليها ومعها الكوكايين ويقبض عليه أيضًا بعد مراقبته.

المزيد

القصة الكاملة:

سلامة العطار(عادل ادهم)يعيش فى منطقة المدابغ بحارة فتوح،ويقوم بمساعدة صبية مبروك(يونس شلبى)بشراءالجلود من المدبح وتخزينها فى سطوح منزل الراقصة دولت (نجوى فؤاد).كان سلامة أرمل يعيش...اقرأ المزيد مع إبنه الكبير هشام(فاروق الفيشاوى)الضابط بالقوات المسلحة وزوجته نادية(يسرا)،وإبنه الأصغر عصام(صلاح السعدنى) الذى يفتتح بوتيكا للملابس المهربة التى توردها له المضيفة نانا(رغده)وتساعده فى البوتيك أخته الصغيرة فيفى(عزة جمال)والتى على علاقة عاطفية بنبيل(عماد رشاد)إبن المعلم مرسى(بدر نوفل)دباغ الجلود. إرتفعت أسعار اللحوم،فقل استهلاكها،وبالتالى قلت أعداد العجول المذبوحة،وقلت الجلود وإرتفعت أسعارها،وأقبل التجار على شراء جلود المعلم سلامة العطارالمخزنة فى منزل دولت،ووجد سلامة بين يديه عدة ملايين فبنى بها برجا سكنيا،أسماه برج المدابغ،وإنتقل للعيش به،ومنح دولت عدة شقق. سافر هشام للجبهة استعدادا لمعركة العبور،وترك زوجته نادية فى رعاية والده ببرج المدابغ،وانتهت الحرب،ولم يعود هشام،فقد فقد.تزوج المعلم سلامة من صديقته دولت سرا.كان عصام يطلب من المضيفة نانا أدوية معينة من جهة معينة،هى فى الحقيقة بودرة هيروين يقوم ببيعهاحتى كون ثروة يريد بهاأن يكون أغنى من أبيه صاحب البرج،وكان يستغل نبيل خطيب أخته فى تمرير الأدوية من الجمرك بعد دفع الرسوم دون ان يعلم الجميع انها مخدرات. تأزمت العلاقة بين نبيل الموظف البسيط وبين خطيبته فيفى التى تكبرت على حارة فتوح،وعاملت خطيبها بتعال وطالبته ان يعمل مع أخيها عصام ويفتح مخه لكى يصبح غنيا،ولكنه رفض وفسخ خطبتها به.بينما عادهشام من الأسر بعدثلاث سنوات وقد أصيب فى قدمه،كما أصيب بعجز جنسى،كاد ان يحدث شرخا بينه وبين زوجته نادية،ولكنها تحملته وقبلته بعلته من اجل حبها له. كان هشام يحمل معروفا للهوارى زميله فى السلاح،والذى أنقذ حياته قبل إستشهاده،فإتصل بإبنه العامل فى مطبعة (عبد الله محمود)ويقوم بإعالة أمه(قدرية كامل)وإخوته،وردا لجميل الهوارى قام هشام بمشاركة ابنه على مطبعة. علمت نانا ان ما تحمله من أدوية هو فى الحقيقة هيروين فعملت لحسابها فى التهريب،ثم رمت بشباكها حول المعلم سلامة حتى وقع فى حبها وتزوجها،وصار الصراع بالبرج بين نانا وبين دولت،والصراع على البرج بين عصام ووالده وأخيه هشام للسيطرة على البرج. واتفق عصام مع زوجة ابيه نانا ان يكون الهيروين بالنص،وفى احدى سفريات نانا تم ضبط الهيروين معها،وقبض عليها وعلى عصام،وعاد سلامة لزوجته دولت.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات