البداية  (1986) The Beginning

8.5
  • فيلم
  • مصر
  • 123 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تسقط طائرة بركابها بالقرب من واحة في الصحراء، ولأن الواحة تقع في منطقة معزولة، يحاول ركاب الطائرة التأقلم مع الوضع الجديد، ويحاول نبيه بك الاستفادة من الوضع الجديد، ويسيطر على الواحة وينصب نفسه حاكمًا...اقرأ المزيد لها ويسميها (نبيهاليا) تيمنًا باسمه، لكن يعكر صفو خطته المقاومة الشديدة التي يلقاها من بقية الركاب بقيادة الفنان الثوري عادل صدقي.

المزيد

صور

  [8 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تسقط طائرة بركابها بالقرب من واحة في الصحراء، ولأن الواحة تقع في منطقة معزولة، يحاول ركاب الطائرة التأقلم مع الوضع الجديد، ويحاول نبيه بك الاستفادة من الوضع الجديد، ويسيطر على...اقرأ المزيد الواحة وينصب نفسه حاكمًا لها ويسميها (نبيهاليا) تيمنًا باسمه، لكن يعكر صفو خطته المقاومة الشديدة التي يلقاها من بقية الركاب بقيادة الفنان الثوري عادل صدقي.

المزيد

القصة الكاملة:

عاصفة شديدة واجهت طائرة ركاب، فإضطر قائدها للهبوط بها وسط رمال الصحراء، وغادر الطائرة قبل انفجارها الناجين من الركاب وعددهم ٨ أفراد بالإضافة لطاقم الطائرة وعددهم أربعة أفراد،...اقرأ المزيد وتوجهوا نحو واحة مهجورة من أيام الحرب العالمية الثانية، وشمل الناجين رجل الأعمال نبيه بيه الأربوطلى، والفنان التشكيلي عادل صدقى، والصحفية شهيرة كامل، وعالمة الكمياء العضوية د. سميحة طاهر، والفلاح سليم سالم وبطل الملاكمة صالح محمود، وأصل صنعته نجار، والطفل ياسر بطل السباحة، والراقصة السمهرية عدوله، والتى كسرت ساقها أثناء الهبوط، بالإضافة لقائد الطائرة ومساعده، والمضيف والمضيفة. وإكتشف الجميع وجود نبع ماء بالواحة، وإمتلاءها بأشجار النخيل المثمرة، وتمكن رجل الأعمال، أن يراهن الجميع على إمتلاك الواحة، باللعب عليها ملك وكتابة، وفاز بملكيتها، وظن الجميع انها لعبة، ولكنه دافع عن ملكيته، بمسدس لديه، تمكن من الصعود به للطائرة، واستطاع نبيه بيه إستقطاب الفلاح وبطل الملاكمة بإدعائه، أن غريمه فى إمتلاك الواحة، عادل صدقى الفنان التشكيلي، بأنه ديموقراطى، ينادى بحكم الشعب، دون حكم الله، مما يعنى انه كافر، ولم ينكر عادل صدقى أنه ديموقراطى، كما إستغل قوة الملاكم ورغبته فى السيادة، بأن عينه المسئول الأمنى عن الواحة، كما إستطاع نبيه بيه من إستقطاب عالمة الكيمياء العضوية، التى اكتشفت تراب الذهب بالواحة، وذلك بإبداء رغبته بالزواج بها، وتمكن عادل صدقى من إستقطاب المضيفة، بعد ان تبادلا الإعجاب، وكذلك الصحفية والمضيف والراقصة والصبى ياسر، بينما إنشغل قائد الطائرة، بمحاولة إشعال النار لتتعرف عليهم، طائرات الإستكشاف التى جاءت للبحث عنهم، فلما فشل، توجه بمفرده بداخل الصحراء، لعله يجد مكانا يستطيع منه طلب نجدة، وتاه داخل الصحراء، حتى تم انقاذه ونقله للمستشفى، حتى يتم استعادته لوعيه. بينما تحكم نبيه بيه فى الواحة، وأسماها على إسمه، أمبراطورية نبيهاليا، وإستخدم الجميع فى جمع البلح، وتخزينه وصناعة العجوة منه، وأعطى كل واحد ٧ بلحات أجرا فى اليوم، وسخرهم فى بناء منزل كبير، ليقيم فيه بمفرده، وإستطاعت دكتورة الكيمياء الحيوية، من تقطير البلح، وصنعت خمر عرقى بلح، ولجأت الصحفية لمداهنة صاحب الواحة، لتنال بعض الامتيازات، وإستصدار مجلة حائط، مقابل ان تتجسس لصالحه على الأخرين، واستغل نبيه بيه الموقف ونالها. وعندما ثار الجميع وطلبوا مزيدا من الأجر، لجأ نبيه بيه للإيقاع بينهما حسب نظرية فرق تسد، ثم قدم الخمر لهم، حتى ثملوا جميعا، وضاعت حقوقهم، وزاد تحكم نبيه بيه بأهل الواحة، وتنامت نزواته، وطمع فى المضيفة آمال، التى كانت تميل عاطفيا نحو الفنان التشكيلي عادل صدقى، وحاول اغتصابها أثناء تنظيفها لمنزله، ولكنها إستطاعت الهرب منه، وثار عليه الجميع، وطلبوا محاكمة نبيه بيه، وإنتقال السلطة لحاكم ينتخب من قبل أهل الواحة، وتمكن عادل من إقناع الفلاح والملاكم، بأن الديموقراطية ليست كفرا، وأعلن ترشحه للإنتخابات أمام نبيه بيه، الذى حاول رشوة طاقم الطائرة، ولكن كشفه صندوق الانتخاب الذى مال نحو عادل صدقى، ولم يسلم نبيه بيه بالهزيمة، وطعن عادل بخنجر فى ظهره وهرب، وطارده الجميع، بعد إنقاذ عادل من الجرح السطحى. فاق قائد الطائرة وإسترد وعيه، وأخبر السلطات بمكان الناجين من الحادث، وجاءت طائرة هليوكوبتر وأنقذت الجميع، عدا الهارب نبيه بيه الذى كان مختبئا بأحد المغارات، وبَقى بمفرده بالواحة، التى إستولى عليها بوضع اليد. (البداية)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • التعاون الأول بين المخرج الراحل صلاح أبو سيف والكاتب المسرحي لينين الرملي.
  • تم تصوير الفيلم بمنطقة دهشور إحدى القرى التابعة لمركز البدرشين بمحافظة الجيزة، وهي من المناطق...اقرأ المزيد السياحية الهامة بمصر.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

البداية في حرية التعبير

ناقشت السينما المصرية منذ نشأتها حقوق الانسان في اكثر من عمل سينمائي وبروئ مختلفة فتارة تقدم حقوق الانسان ف حريته الفكرية والسياسية والشخصية وتارة اخرى تقدم حقوقه من حيث علاقته بنظام الحكم وعلاقته بالشعب بطريقة غير مباشرة ومن ضمن تلك الاعمال السينمائية الشهيرة التي ناقشت تلك القضية الشائكة فيلم (الرجل الذي فقد ظله)وفيلم ميرامار وفيلم ثرثرة فوق النيل وغيرها ...ويعتبر فيلم البداية من أكثر الافلام التي ناقشت حرية التعبير حيث نجح صلاح أبو سيف بالاشتراك مع المؤلف لينين الرملى في تقديم سيناريو محبك...اقرأ المزيد دراميا من خلال مجموعة من الاشخاص مختلفي الطباع تسقط بهم الطائرة في منطقة صحراوية مهجورة فكان من ضمن ركابها الفنان التشكيلي عادل الذي تم اعتقاله سياسيا اكثر من مرة لإرائه ومعتقداته ، وهناك الصحفية شهيرة التي حاولت فرض ارائها وافكارها ع جميع المتواجدين ، وشخصية رجل الاعمال الرأسمالي نبيه بيه الذي يربط كل ما حوله من علاقات بالمال...ومن خلال حوار غاية في الكوميديا يتخلله رؤية سياسية بحتة عن فكرة الديمقراطية والمطالبة بالانتخابات وكيفية التعبير عن الرأي تدور احداث الفيلم بشكل مبدع وسلس بالاضافة إلى كيفية استخدام الحكام للقهر والقمع لاجبار الرعايا ع إطاعتهم مستغلين ضعفهم وقلة حيلتهم في الحصول ع قوتهم اليومي كما يطرح فكرة فرق تسد من خلال تقريب شخصيات للحاكم دون غيرها ونجاح ذلك ف تحقيق غايته وكيف حاول الفنان عادل ان يدعو جميع الموجودين إلى استخدام حقهم الشرعي في التعبير عن أرائهم بغض النظر عن تعارضها مع فكرته كذلك يتم عرض علاقة الشخص المثقف ذو الفكر السياسي بالنظام الحاكم ونهاية حد الاستبداد بثورة الشعوب وخلعهم للحكام والطغاه ودور هؤلاء المثقفين في ذلك ...انها حقا الواقعية لصلاح ابو سيف

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل