حتى لا يطير الدخان  (1984) That the Smoke May Not Blow Away

8.4
  • فيلم
  • مصر
  • 115 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

فهمي عبد الهادي .. طالب ريفي متفوق بكلية الحقوق .. أحلامه بسيطة وتعاملاته يغلب عليها المثالية والنقاء .. يصطدم بالواقع المرير حينما يفقد أمه بحثا عن ثمن علاجها في الوقت الذي يرى زملاءه ومن حوله يصرفون...اقرأ المزيد ببزخ ويسخرون من فقره بل ويرفضون مساعدته لعلاج والدته في الوقت الذي يعمل لخدمتهم .. فيقرر التخلي عن المثالية والانتقام من جميع من خذله وهو فقير .. يصل للقمة من حيث المال والنفوذ بطرق غير مشروعة .. وينتقم من الجميع بلا رحمة بدم بارد .. ويستثني من وقفوا بجانبه في محنته رغم إمكاناتهم المحدودة .. وعندما يعلم إنه مريض بمرض قاتل وليس له من يرثه .. يقرر الزواج ممن وقفت بجانبه رغم فقرها وقلة حيلتها .. لكنه يموت يوم الزفاف ويمنحها جميع ثروته.

صور

  [23 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

فهمي عبد الهادي .. طالب ريفي متفوق بكلية الحقوق .. أحلامه بسيطة وتعاملاته يغلب عليها المثالية والنقاء .. يصطدم بالواقع المرير حينما يفقد أمه بحثا عن ثمن علاجها في الوقت الذي يرى...اقرأ المزيد زملاءه ومن حوله يصرفون ببزخ ويسخرون من فقره بل ويرفضون مساعدته لعلاج والدته في الوقت الذي يعمل لخدمتهم .. فيقرر التخلي عن المثالية والانتقام من جميع من خذله وهو فقير .. يصل للقمة من حيث المال والنفوذ بطرق غير مشروعة .. وينتقم من الجميع بلا رحمة بدم بارد .. ويستثني من وقفوا بجانبه في محنته رغم إمكاناتهم المحدودة .. وعندما يعلم إنه مريض بمرض قاتل وليس له من يرثه .. يقرر الزواج ممن وقفت بجانبه رغم فقرها وقلة حيلتها .. لكنه يموت يوم الزفاف ويمنحها جميع ثروته.

المزيد

القصة الكاملة:

فهمى عبد الحميد (عادل إمام) فلاح من كفر الغلابة نجح فى الثانوية العامة وسافر للقاهرة للإلتحاق بكلية الحقوق وترسل له أمه رتيبة(عليه على) ٥ جنيهات كل شهر تقتطعها منعملها فى البيوت....اقرأ المزيد وفى حجرة فوق السطوح يعيش فهمى تجاوره الخادمة سنية (سهيررمزى) التى تحبه وتساعده،كما انه يعيش على ساندوتشات الفول شكك من مطعم محروس (سيد طليب) الذى يبيع المخدرات سراً. تعرف فهمى على زملاءه مدحت شلبى (فكرى أباظه) ابن رجل الاعمال الثرى وكمال برهان(يوسف فوزى)ابن المحامى الكبير ورؤوف مراد (سناءشافع) إبن الباشا السابق (محمود رشاد)والأخير كان فهمى يذاكر معه فى بيته ويأكل عندهم ويستعير ملابس رؤوف القديمة،كما أنه كان معجباً بأخته خيرية (ناديه أرسلان)الجميلة المتحررة وكان يطمع بالزواج بها بعد تخرجه لتنقله الى حياة أفضل، ولكنها كانت تعامله بتعال وعجرفة ولما صارحهابحبه عايرته بفقره وارتداءه ملابس أخيها.مرضت ام فهمى وطلبت منه ان يعتمدعلى نفسه، وعرضت عليه سنيه سلسلتهاالذهبية فرفض.اقترح عليه رؤوف ان يقيم فى شقةالزمالك التى يمتلكها ويستخدمها وكرا لتعاطى المخدرات.احضر مدحت معه مدام لولا(نجوى الموجى) زوجة رفعت بيه(حمدى يوسف)المسئول الكبير بأحد الوزارات والذى يتعاطى الحشيش معهم بالشقة،ومارس معها الفحشاء رغم أنف فهمى. طردت سنية من حجرتها لعدم دفعهاالإيجار، فإقترح عليها فهمى ان تعمل بشقة الزمالك وتقيم فيها، ولكن رؤوف إعتدى عليها رغم أنف فهمى. حاولت سنية ترك الشقة ولكن فهمى أقنعها بالبقاء والصبر وأنه يجب ان يتحول من إنسان مسالم الى ديب مثلهم، وعليها الصبر حتى يتخرج. احتاجت ام فهمى الى عملية جراحية ورفض أصدقاءه الثلاثه إقراضه المبلغ مما أدى الى وفاتها، فقرر فهمى الانتقام من الجميع. كان فهمى هو مسئول التموين لمجالس الحشيش فقام بالاتصال بالمعلم محروس ليمده بالحشيش ويورده هو لأصحابه، ثم ابلغ عن المعلم عنتر الذى يشترى منه اصحابه الحشيش.اتسعت دائرة زبائن فهمى وأخذ من سنيه سلسلتها الذهبية لتوسيع تجارته،ثم عرفه محروس بالتاجر الكبير الذى يورد الحشيش للتجار واتسعت تجارته. تزوج مدحت من خيريه، وتخرج فهمى وإلتحق بمكتب والد كمال للمحاماة،وهناك قابل مدام لولا وزوجها رفعت ولم يفضحها،وطلب منها شقة فى وسط البلد عن طريق وزارة زوجها، وفتح مكتب للتوكيلات التجارية،وكون ثروة بطرق غير مشروعة ودخل انتخابات مجلس الشعب ونجح عن كفر الغلابه واوعزإلى رفعت بيه ان يوقف شحنة موز لوالدمدحت بمليون دولار ثم اشتراها منه بربع ثمنها. وتركت خيريه مدحت بعدإفلاس والده واتجهت الى فهمى الذى قابلها فى الوكربعدأن إشتراه من رؤوف،وعرضت عليه نفسهابإبتزال فإحتقرها وأذلها ورفض الزواج بها.أصيب فهمى بالكبد إثر بلهارسيا قديمة واصبح لايأكل مايشتهى وقرر الزواج من سنية ويوم الزفاف مات.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • الموسيقى التصويرية للدكتور جمال سلامة مقتبسة من موسيقى فيلم الرجل الثاني للموسيقار والموزع الكبير...اقرأ المزيد أندريه رايدر.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

حتى لا يطير الدخان .. عندما تتجلى موهبة الزعيم بعيدا عن الكوميديا

في نهاية السبعينيات والنصف الأول من ثمانينيات القرن 20 سادت موجة من الأفلام الدرامية التي يغلب عليها الطابع الدرامي الجاد .. لم يكن هذا بالغريب أو المفاجيء .. ولكن الظاهرة الغريبة في هذا التوقيت هو اتجاه نجوم الكوميديا الصارخة لهذه النوعية من الأفلام الجادة التي يندر أو يكاد ينعدم فيها المشهد الكوميدي .. فنلاحظ فنان كوميدي صريح مثل سمير غانم يقدم بعض من الأعمال ذات الطابع الإنساني ويظهر موهبة لا بأس بها في الدراما الإنسانية في أفلام مثل حسن بيه الغلبان والرجل الذي عطس ولكن موهبته ككوميديان كانت...اقرأ المزيد تغلب عليه .. وفي هذا التوقيت أيضا قدم محمد صبحي بعض الأدوار الجادة محاولا تقديم أوراق اعتماده كممثل شامل وليس كوميديان فقط .. ولكن الملفت بل والمفاجأة أن يقدم نجم الكوميديا الأول عادل إمام الذي اعتاد الجمهور ألا يتوقف عن الضحك طوال وقت مشاهدة أفلامه ومسرحياته في ذلك الوقت .. يظهر بقالب جديد وجاد يكاد يقترب من جدية أحمد زكي في التقمص ونور الشريف في الإنسانيات بل وينافسهما بقوة بأفلام كانت مفاجأة للجمهور بشكل كبير في أكثر من عمل بدأ بنهاية السبعينيات بأفلام جادة منها السياسي ومنها الاجتماعي مثل أفلام احنا بتوع الأتوبيس وقاتل مقتلش حد .. وبدخول الثمانينيات قدم فيلمي المشبوه وحب في الزنزانة مع سعاد حسني والجحيم مع مديحة كامل والإنسان يعيش مرة واحدة مع يسرا وغاوي مشاكل مع نورا وأمهات في المنفى مع ماجدة الخطيب والحريف مع فردوس عبد الحميد وولا من شاف ولا من دري مع إيمان والغول مع نيللي وفريد شوقي والإنس والجن مع يسرا إلخ... وكلها أفلام اعتمد فيها على إظهار موهبته وقدراته التمثيلية القوية بعيدا عن الكوميديا الصريحة التي اعتاد عليها في معظم أفلامه .. وكان التجلي المبهر له في دور فهمي عبد الهادي في رائعة إحسان عبد القدوس حتى لا يطير الدخان .. تجلت موهبة الزعيم وحلقت في سماء الدراما الإنسانية وتوغلت في التركيبة النفسية للإنسان الذي ظلمه المجتمع وخذله الجميع حتى قرر الانتقام ببناء نفسه من الصفر إلى القمة حتى وإن سلك طرقا غير مشروعة في الوقت الذي أيقن فيه أن القلوب النقية والأيدي النظيفة لم يعد لها مكان وسط غابة من الوحوش لن تستطيع العيش بينهم إلا عندما تكون أقوى منهم .. وكان الإخراج المميز للفنان المخرج أحمد يحيى دورا هاما في منظومة النجاح بخلاف الموسيقى التصويرية المعبرة للموسيقار الدكتور جمال سلامه .. عادل إمام في هذا العمل تحديدا أوصل رسالة صريحة لمن كان يشكك في قدراته كممثل شامل وأنه لا يستطيع اللعب بعيدا عن ملاعب الكوميديا فقط .. إلا أن رسالة الزعيم تجاوزت مستوى الرسالة ووصلت لمستوى الصفعة القوية لهذه الآراء .. عندما تشاهد فيلم حتى لا يطير الدخان .. وهو دور أقرب لنوعية أدوار أحمد زكي ثم نور الشريف وإن كان أحدهما لعب شخصية فهمي لن نتوقف كثيرا أمام قوة أدائم المعتاد لهذه الأدوار .. ولكن لن تتخيل أن هذه العبقرية خرجت من ملك الكوميديا الأول إن لم يكن الأخير في الفن المصري .. عادل إمام تجلت موهبته بعيدا عن ملاعبه المفضلة .. مقدما دور العمر في وجهة نظري .. لأن هذا العمل تجاوز مرحلة العمل الناجح المميز فحسب ووصل لمرحلة القمة في الآداء والتقمص لنوع مُركب من الشخصية التي تحولها الظروف من إنسان إلى وحش بآداء هاديء وثابت وانفعالات داخلية أكثر منها ظاهرة .. وقد ختم الزعيم الثمانينيات التي كثف فيها من أدواره الإنسانية بجوار الكوميدية بفيلم المولد وينطبق عليه معظم ما سبق من القول .. حتى لا يطير الدخان .. رائعة تجلت فيها موهبة الزعيم بعيدا عن ملاعبه المفضلة ومثله كمثل فريق كروي يقابل خصما لا يقهر خارج ملعبه فيفوز عليه على ملعبه ووسط جماهيره وبنتيجة تاريخية .. إنه الزعيم بحق.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل