السيد قشطة  (1985) El Sayyed-Qeshta

5.3
  • فيلم
  • مصر
  • 110 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

تدور أحداث الفيلم حول السيد قشطة (عادل أدهم)، التاجر الذي يعيش في في إحدى المناطق الشعبية، ومتزوج من امرأة عاقر لا تنجب، لكنه قانع بنصيبه في الحياة. وفي ذات يوم تحوم حول السيد قشطة فتاة شابة طامعة في...اقرأ المزيد أمواله بشتى السبل، وتنجح هذه الفتاة بالفعل في أن توقعه في شباكها بالرغم من كونها على علاقة حب مع شاب فقير مثلها، فيطلق السيد قشطة زوجته من أجل هذه الفتاة ويعيش معها أملًا في اﻹنجاب.

صور

  [13 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول السيد قشطة (عادل أدهم)، التاجر الذي يعيش في في إحدى المناطق الشعبية، ومتزوج من امرأة عاقر لا تنجب، لكنه قانع بنصيبه في الحياة. وفي ذات يوم تحوم حول السيد قشطة...اقرأ المزيدطة فتاة شابة طامعة في أمواله بشتى السبل، وتنجح هذه الفتاة بالفعل في أن توقعه في شباكها بالرغم من كونها على علاقة حب مع شاب فقير مثلها، فيطلق السيد قشطة زوجته من أجل هذه الفتاة ويعيش معها أملًا في اﻹنجاب.

المزيد

القصة الكاملة:

السيد قشطة (عادل أدهم)، عطار ميسور الحال، متزوج من السيدة شكرية (سهير البابلي) منذ 25 عامًا ولم ينجب، ويتمنى ان يكون له وريث.
أحمد (محسن محيي الدين) يعمل فى محل العطارة ويدرس...اقرأ المزيد في كلية التجارة، ويصرف على أخته إنصاف (منى درويش) ويحب الفتاة الفقيرة المتطلعة جمالات (إلهام شاهين) والتى تعيش مع أمها نعيمة (نعيمة الصغير) وزوج أمها عبده منشار (سيد زيان)، المخبر السابق والعاطل الحالي. جاء لإنصاف عريس يعمل مدرس إلزامي ويدعى صبري عيد (أحمد بدير) وأجبرها أخيها أحمد على قبوله لأنها أيضًا كانت متطلعة. كان طموح جمالات أكبر من حبها لأحمد، فسعت لأموال السيد قشطة، ورمت بشباكها حوله. لجأت شكرية لعمل الزار لتنجب ولم تفلح، ولجأت للشيخ عطعوط (حسن الديب) ولم تفلح، وتزوج قشطة من جمالات وتزوج صبري من إنصاف. وبدأت جمالات فى إبتزاز قشطة والتدلل عليه بشبابها، فأسكنها في فيللا، وأحضر لها سيارة، ومنعته من الذهاب لشكرية زوجته القديمة، ثم بدأت بالخروج عن طوعه، ومحاولة التحكم فى تصرفاته فطلقها، وأقامت شكرية الأفراح. بينما دفعت إنصاف زوجها للعمل في الفترة المسائية وإعطاء دروس خصوصية، وأجبرته على شراء ماكينة خياطة بالتقسيط لتعمل هى عليها لزيادة دخلهم، وتحسنت أحوالهم، وبدأت إنصاف تحقيق تطلعاتها بينما لم يتحمل قشطة بعده عن جمالات فردها، وعلم أنها مصابة بغثيان، فظن أنها حامل، وعاش الحلم أيامًا، ولكنه إكتشف أنها تتناول حبوب منع الحمل، فطلقها للمرة الثانية. تعب قشطة من فراق جمالات، فأشفقت عليه شكرية وذهبت بنفسها إلى جمالات وأعادتها إليه ليستريح باله ويحصل على مايتمناه منها. أرادت جمالات أن تفرنج قشطة بإستبدال جبته وطربوشه ببدلة لكى تتمكن من السهر فى الأماكن العامه لترقص، ولكن أهل الحارة إستنكروا عليه هذا التغيير، فأصيب بحالة نفسية سيئة فاق منها بتطليق جمالات للمرة الثالثة، ولكنها تحايلت عليه بأنها حامل، وحينما أسرع إليها فرحًا أخبرته أنها من فرط حزنها لفراقه فقدت جنينها. ولم ينفع ردها بدون محلل، وبحث عن الأنسب فوقع إختياره على أحمد، واشترطت جمالات أن يطلق شكرية ففعل. وافق أحمد لأنه يريد أن يثبت لقشطة أن جمالات لا تحبه ولا تستحق كل هذه المعاناة، وبالفعل أثر أحمد فى مشاعر جمالات بإحياء الحب فى قلبها، وفي الصباحية، وبعد أن استردت جمالات حبها القديم، أبلغت قشطة أنها لا تحبه وأنها كانت تحب ماله وإنها تحب أحمد، وهنا طلقها أحمد لتصاب جمالات وأمها نعيمة وزوج أمها منشار بحالة هيستيرية، ويذهب قشطة إلى شكرية نادمًا، ولكنه يجدها قد تزوجت من صبيه صلاح (عبد المنعم المرصفي).

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • كانت الفنانة سماح أنور هي المرشحة لدور جمالات، لكنها اعتذرت لعدم امتلاكها لمقومات هذا الدور، فذهب...اقرأ المزيد لإلهام شاهين.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات