أشيك واد في روكسي  (1999)

4.5
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

حسن وربيع شابان فقيران، يحقق ربيع نجاح كبير كمطرب شعبي بمساعده صديقه حسن، ويتبادل ربيع الحب مع الفتاة الثرية ميسون التي تملك الاستوديو الذي يسجل فيه أغنياته، ولكنه يدمن الخمر حتى ينقل إلى المستشفى...اقرأ المزيد ليلة رأس السنة، ويورط سيد الذي نظم عدة حفلات يغني فيها ربيع تلك الليلة، ويقترح أن يحل حسن محل ربيع.

المزيد

صور

  [6 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

حسن وربيع شابان فقيران، يحقق ربيع نجاح كبير كمطرب شعبي بمساعده صديقه حسن، ويتبادل ربيع الحب مع الفتاة الثرية ميسون التي تملك الاستوديو الذي يسجل فيه أغنياته، ولكنه يدمن الخمر حتى...اقرأ المزيد ينقل إلى المستشفى ليلة رأس السنة، ويورط سيد الذي نظم عدة حفلات يغني فيها ربيع تلك الليلة، ويقترح أن يحل حسن محل ربيع.

المزيد

القصة الكاملة:

حسن وتتك (أشرف عبدالباقى) صبى الكوافير وصديقه ربيع الأخضر (حسين الإمام) صبى المكوجى، يقيمان فوق سطوح أحد المنازل بمنطقة روكسى بمصر الجديدة، ويكونان فرقة غنائية لإحياء الأفراح...اقرأ المزيد الشعبية، جميع أعضاءها لبط، فمنهم الهارب من أحكام مراقبه والهاربة من بوليس الآداب، ومنهم من يحمل ماء النار فى جيبه، وكان ربيع الأخضر على علاقة عاطفية بالبنت الفقيرة فاتن الصاوى (عبله كامل) التى تعمل لبيسة لإحدى الراقصات، وكان الأخضر هو مغنى الفرقة، بينما كان حسن وتتك يحمل الآلات الموسيقية للفرقة، ويتصادف ان الأغانى الركيكة التى يغنيها ربيع الأخضر تلقى نجاحا لدى رواد الأفراح الشعبية، وكان الانتهازى سيد كوكو (هانى رمزى) الذى يدير محل شرائط الكاسيت لصاحبته أمينه (إيمان مسعود) والذى ورثته عن والدها، ويدعى حبه لها، حتى حررت له توكيلا، نقل به ملكية المحل بإسمه، وإستغل نجاح أغانى ربيع الأخضر وعبأ له شريط كاسيت، أحرز نجاحا مدويا، وتخطى حاجز المبيعات، وأصبح صاحب المليون شريط، وكتبت عنه الصحف انه مؤسس الحركة الموسيقية الجديدة، غير أن ربيع الأخضر كان خجولا ويخشى الأضواء، فلم يقم بالغناء فى حفلات عامه، ورفض الظهور فى أجهزة الإعلام، حتى أطلقوا عليه لقب المطرب المجهول. وفى نفس الوقت كانت الأرستقراطية المدللة ميسون الحطه (سحر رامى) تحب زميلها الفقير فى الجامعة، ورفضت عمتها ثريا هانم الحطه (هناء الشوربجى) زواجها من ذلك الشاب الفقير، ولكن ميسون تزوجت من حبيبها سرا، غير ان أهلها أجبروه على طلاقها، ثم إختفى وراء الشمس، فقررت ميسون جلب العار لأهلها، وكانت تسعى لإقامة علاقات مع أحط الناس، وكان من ضمن ضحاياها ربيع الأخضر، الذى فرح بحب بنت الذوات، وتنكر لحبيبته الفقيرة فاتن الصاوى، غير انه إكتشف أن ميسون تلعب به وتخدعه، فإنهار وأصيب بصدمة عاطفية، وأسرف فى الشراب وأصيب بهبوط حاد فى الدورة الدموية، وتم نقله لغرفة الإنعاش، وفى نفس الوقت كان الانتهازى سيد كوكو يسعى لإقامة ٥ حفلات فى الفنادق والملاهى الليلة يحييها ربيع الإخضر فى ليلة رأس السنه، وتسلم العربون ووقع على شرط جزائى ٢٠٠ ألف جنيه، وإتفق مع فرقة حسن وتتك الموسيقية، ولكنه فوجئ بوجود ربيع الأخضر فى الإنعاش، وأصبح فى موقف لا يحسد عليه، ولكنه إستغل عدم معرفة الجمهور بشكل ربيع الأخضر، وطلب من حسن وتتك أن يغنى بإسمه، ووافق حسن على الغناء لإنقاذ سمعة صديقه ربيع، ونجح حسن فى الغناء، ولكنه رفض أن يستغل نجومية صديقه ويسطو عليها، ورفض الظهور فى التليفزيون بدلا منه، كما رفض إغراءات ميسون التى عرضت حبها عليه، وذلك حفاظا على حب صديقه ربيع لها، كما حافظ عليها هى شخصيا حتى أعادها سالمة لأهلها، وخرج ربيع من المستشفى واكتشف وفاء صديقه حسن، كما إكتشف حب فاتن الصاوى له، وأعجبت ميسون بأخلاق وطيبة حسن وتتك، فساعدته على تسجيل شرائط بصوته، بواسطة الاستوديو الذى تملكه، والغناء فى الحفلات العامه، حتى ذاع صيته. (أشيك واد فى روكسى)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات