إنتهى الدرس يا غبي  (1975)

6.7
  • ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تمكن البروفيسور فريد(محمود المليجى)من التوصل لعملية جراحية فى القفا يزيد بها ذكاء الانسان،وذلك بعد اجراء تجاربه على الفئران التى زاد ذكاءها بنسبة ٢٠٪،ويسعى الآن لإجراء تجربته على انسان محدود...اقرأ المزيد الذكاء،ويعارضه الدكتور شفيق(توفيق الدقن)عضو جمعية الأطباء العالمية،وكانت الاخصائية الاجتماعية نبيلة(هناء الشوربجى)إبنة البروفيسور تساعده فى اجراء تجاربه ومعهم الخادمة سنيه(فتحيه طنطاوى)،وقد كلف البروفيسور،الفراش عبده (محمد فريد)لأن يحضر له شخص متخلف عقليا،ليكون محدود الذكاء،فقام بإحضار الشاب المتخلف عقليا سطوحى(محمد صبحى)الذى قامت نبيله بإختبار ذكاءه وإعداده للعملية،كما قام سامى(محمد متولى)خطيب نبيلة بالاصطدام بسطوحى واتضح انه رغم جسمه الرياضى إلا إنه فى منتهى الغباء ويستعمل عضلاته بدلا من عقله،كما قامت سنيه بإغراء سطوحى جنسيا فلم يستجب لها. اجريت العملية لسطوحى وزاد ذكاءه،فقامت نبيله بتعليمه وتغيير سلوكه استعدادا لعرضه على الأوساط العلمية،ولكن كان سطوحى بعد العملية يرى ان الذكاء يمكن تنميته بالمحبة وليس بالجراحة وبعد فترة انتكس سطوحى وعاد اغبى مما كان،واتضح ان البروفيسير كان يعلم بالانتكاسة،ولكنه نحى ضميره جانبا وأجرى العملية،وقد اكتشف خطأه فى النهاية وعلم ان سطوحى كان على حق وان المحبة هى السبيل فقدم اعتذاره لسطوحى،وقرر ان يغير طريقته ويجرى التجربة فى المرة القادمة على نفسه. (انتهى الدرس ياغبى)

صور

  [3 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تمكن البروفيسور فريد(محمود المليجى)من التوصل لعملية جراحية فى القفا يزيد بها ذكاء الانسان،وذلك بعد اجراء تجاربه على الفئران التى زاد ذكاءها بنسبة ٢٠٪،ويسعى الآن لإجراء تجربته على...اقرأ المزيد انسان محدود الذكاء،ويعارضه الدكتور شفيق(توفيق الدقن)عضو جمعية الأطباء العالمية،وكانت الاخصائية الاجتماعية نبيلة(هناء الشوربجى)إبنة البروفيسور تساعده فى اجراء تجاربه ومعهم الخادمة سنيه(فتحيه طنطاوى)،وقد كلف البروفيسور،الفراش عبده (محمد فريد)لأن يحضر له شخص متخلف عقليا،ليكون محدود الذكاء،فقام بإحضار الشاب المتخلف عقليا سطوحى(محمد صبحى)الذى قامت نبيله بإختبار ذكاءه وإعداده للعملية،كما قام سامى(محمد متولى)خطيب نبيلة بالاصطدام بسطوحى واتضح انه رغم جسمه الرياضى إلا إنه فى منتهى الغباء ويستعمل عضلاته بدلا من عقله،كما قامت سنيه بإغراء سطوحى جنسيا فلم يستجب لها. اجريت العملية لسطوحى وزاد ذكاءه،فقامت نبيله بتعليمه وتغيير سلوكه استعدادا لعرضه على الأوساط العلمية،ولكن كان سطوحى بعد العملية يرى ان الذكاء يمكن تنميته بالمحبة وليس بالجراحة وبعد فترة انتكس سطوحى وعاد اغبى مما كان،واتضح ان البروفيسير كان يعلم بالانتكاسة،ولكنه نحى ضميره جانبا وأجرى العملية،وقد اكتشف خطأه فى النهاية وعلم ان سطوحى كان على حق وان المحبة هى السبيل فقدم اعتذاره لسطوحى،وقرر ان يغير طريقته ويجرى التجربة فى المرة القادمة على نفسه. (انتهى الدرس ياغبى)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

عمل مظلوم

لم يشاهد الكثير هذا العمل المميز لندرة عرضه على شاشة التليفزيون بسبب كم الألفاظ والشتائم الخارجة به، إلا ان هذا العمل يشهد أفضل اداء لمحمد صبحي على خشبة المسرح من حيث التميز في القيام بدور صعب بجانب كم الانفعالات والتحولات النفسية للشخصية. بجانب الحضور المميز لتوفيق الدقن ومحمود المليجي. للأسف الحوار الخارج والشتائم جزء من شخصية البطل ولا يمكن عرض المسرحية مع حذف هذه الجمل.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات