زمن الرفاق  (2008)

6.1

عن الحركة الطلابية المغربية في التسعينيات، والعلاقة بين التيارات المختلفة من إسلامية إلى ماركسية، تتولد قصة حب بين الفتاة (رحيل) التي انخرطت في الحركة الطلابية ضد رغبة أهلها، والطالب (سعيد) الذي يهتم...اقرأ المزيد بدراسته فقط، ويهمل أى نشاط طلابي، إلى أن يقابل (رحيل) التي تمثل الجذوة المشتعلة التي تجعله ينخرط في العمل الطلابي دفاعاً عنها.


يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

عن الحركة الطلابية المغربية في التسعينيات، والعلاقة بين التيارات المختلفة من إسلامية إلى ماركسية، تتولد قصة حب بين الفتاة (رحيل) التي انخرطت في الحركة الطلابية ضد رغبة أهلها،...اقرأ المزيد والطالب (سعيد) الذي يهتم بدراسته فقط، ويهمل أى نشاط طلابي، إلى أن يقابل (رحيل) التي تمثل الجذوة المشتعلة التي تجعله ينخرط في العمل الطلابي دفاعاً عنها.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

نقد لرفاق الزمن

يتناول الفيلم السينمائي الروائي الطويل الأول للمخرج محمد شريف الطريبق" زمن الرفاق" مسارالحركة الطلابية المغربية في فترة بداية التسعينات من القرن الماضي، الذي تميز ببداية انحسار التيار اليساري ممثلا في الفصيل القاعدي(اليساري) وصراعاته مع فصائل التيار الإسلامي التي أصبحت أكثر تواجدا واستقطابا للطلاب في تلك المرحلة الحرجة التي شهد فيها العالم تحولات كبرى جعلت الكثيرين يعيدون النظر في قناعاتهم الإٌيديولوجية التي كانت قبل ذلك عبارة عن مسلمات لا تقبل الجدل ولا النقاش. انطلق الطريبق من هذه...اقرأ المزيد الوضعية التاريخية ، لينسج مسارين حكائيين ، الأول يتعلق بالسياسة وصراع الرفاق من أجل البقاء داخل الساحة الطلابية ، والثاني بقصة الحب الجميلة بين سعيد ورحيل . وقد استطاع المخرج حبك المسارين بصورة جيدة ، خصوصا العلاقة العاطفية التي فشل العديد من المخرجين المغاربة إتقان نسجها ، فيما نجح طريبق في ذلك بامتياز. نتابع سعيد في بداية الفيلم وهو منزو عن الساحة الطلابية ومجرياتها رغم قدرته الكبيرة على السجال ، الأمر الذي يدفع متزعمي الحركة اليسارية إلى استقطابه المرة تلوى الأخرى دون جدوى ، خصوصا صديقه مصطفى الذي يؤكد أن الفصيل القاعدي في حاجة إليه وإلى نفسه النضالي وقدرته السجالية . تأتي فرصة تعرف سعيد على حنين التي أبدت تمنعا في البداية ، الأمر الذي سيعجل بالتحاقه بالرفاق قصد الفوز بقلبها ، لكنه يجد نفسه وقد تورط في المسار النضالي بعد أن يصبح المدافع الشرس عن الماركسية التي أضحت شعلتها تذوي أمام الهجوم القوي للمد الإسلامي . ورغم أن رحيل ستقرر في النهاية مغادرة الكلية والانفصال عن سعيد إلا أن هذا الأخير يواصل النضال إلى آخر نفس. حاصر طريبق شخوصه في إطارات مغلقة بين الكلية والحافلة والمنزل، في عالم منفصل تماما عن الحياة الاجتماعية القريبة منهم كناية عن الحصار الأمني المضروب عليهم وعن التهديد الذي يطالهم من طرف الإسلاميين وفي جو رمادي تتخلله كوميديا سوداء تخفف من ثقل الخطاب السياسي الذي يكاد في بعض المشاهد الطويلة للحلقيات أن يسرب الملل إلى نفوس المشاهدين ، لكن الاشتغال الجيد على الحوار الذي أتى محبوكا وذوطبيعة درامية -عكس العديد من الأفلام المغربية التي تأتي فيها الحوارات عبارة عن ثرثارات غيرذات مغزى - استطاع التخفيف من حدة ورتابة هذه المشاهد . ويرد طريبق هذا إلى كون" زمن الرفاق" فيلم كلام حاول فيه إضفاء قيمة مضافة على الملفوظ وهو قد فعل ذلك دون أن يحرك الكاميرا كثيرا ،ربماقصدا منه أن يظل انتباه المشاهد مركزا على ما يقال ، لكن هذا أتى على حساب الصورة رغم أننا نجد في الفيلم إحالة على فيلم " شاطئ الأطفال الضائعين" للجيلالي فرحاتي ، وهو فيلم يركز على جماليات الصورة عكس "زمن الرفاق". لكن رغم كل شيء ،يمكن لنا أن نجزم أن الشريف الطريبق قد اجتاز مرحلة الفيلم السينمائي الأول بنجاح مستعينا بتجربة لا بأس بها في العمل التلفزيوني إضافة إلى حصيلة من أفلام قصيرة راكم من خلالها تجربة لا يستهان بها ستساعده لا محالة في نسج مسار متفرد داخل السينما المغربية.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل