سوق المتعة  (2000)

6
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

سجن لمدة 20 سنة ظلما - وضعته عصابة ليكون كبش فداء لاحدى عملياتها وعندما خرج من السجن قررت العصابة تعويضه عن المدة التى قضاها بالسجن بمبلغ 6 مليون جنيه وبالرغم من المال الوفير الذى اصبح يمتلكه لم يستطع...اقرأ المزيد ان يتأقلم على وضعه الجديد فقد بصمه السجن ببصمة لا تمحى وعندئذ قرر ان ينتقم من الذين تسببوا فيما وصل اليه من شذوذ

صور

  [9 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

سجن لمدة 20 سنة ظلما - وضعته عصابة ليكون كبش فداء لاحدى عملياتها وعندما خرج من السجن قررت العصابة تعويضه عن المدة التى قضاها بالسجن بمبلغ 6 مليون جنيه وبالرغم من المال الوفير الذى...اقرأ المزيد اصبح يمتلكه لم يستطع ان يتأقلم على وضعه الجديد فقد بصمه السجن ببصمة لا تمحى وعندئذ قرر ان ينتقم من الذين تسببوا فيما وصل اليه من شذوذ

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

عندما نستلذ العذاب ونكره الحرية

وحيد حامد ...اسم عندما اقرأه ع افيش اي فيلم او عمل درامي بصفة عامة يجب ان اشاهده، فوحيد حامد كتب قائمة طويلة من الافلام التي لها بصمة واضحة وكان من ضمنها (سوق المتعة) الذي اكتمل بالمبدع المخرج سمير سيف ورؤيته في تصوير ما كتبه وحيد حامد من اذلال النفس البشرية لنفسها ووصولك إلى انتهاك انسانيتك ، هذا بالفعل ما دار حوله قصة فيلم سوق المتعة فبعد خروج احمد من السجن عقب انتهاء فترة عقوبته التي قضاها ظلما لجرم لم يفعله يقابل مايعوضه عن تلك الفترة والتي حرم فيها من حريته إلا انه احب سجنه وسجانيه والعذاب...اقرأ المزيداب الذي لاقه خلف قضبان السجن ولم تنفعه كل الاموال التي يملكها في الخروج من تلك الحالة التي سيطرت عليه فقام بشراء مكان منعزل ليجعله كالسجن وقام بجمع زملائه المساجين وطلب من مأمور السجن الذي إحيل على المعاش ان يتولى ادارة ذلك المكان المنعزل الذي قرر ان يعيش فيه ليؤكد لنا وحيد حامد انه مريض بداء كره الحرية وخاصة عندما قرر مقابلة رئيس العصابة الذي كان سببا في دخوله السجن بالرغم من التحذيرات التي اكدت عليه بأن ذلك معناه اغتياله وقتله وكان لسؤاله الوحيد له لماذا جعلتني مسخا انسان بلا معنى يكره معنى الحرية ويستلذ العذاب والإهانة اجابة لما اراد ان يسوقه وحيد حامد بسوق المتعة

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات