أقوى من الحب  (1953) Stronger Than Love

6.2
  • فيلم
  • مصر
  • 112 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يحكي الفيلم عن زوج فقد ذراعيه فأصبح عاطلًا عن العمل، فتصبح الزوجة هي المسؤولة عن المنزل، فيزيد عملها و تنشغل عن زوجها والمنزل، فييأس الزوج ويحبط ليهوى الرسم ويبدع فيه، ويتعرف على شابة تبعث فيه الأمل...اقرأ المزيد وتشجعه على التقدم وتقديم لوحاته في معرض، لتنال التقدير في المعرض وينال شهرة كبيرة، ويربط الحب بينه وبين الفتاة، وتتطور الأحداث بينهم.

المزيد

صور

  [7 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يحكي الفيلم عن زوج فقد ذراعيه فأصبح عاطلًا عن العمل، فتصبح الزوجة هي المسؤولة عن المنزل، فيزيد عملها و تنشغل عن زوجها والمنزل، فييأس الزوج ويحبط ليهوى الرسم ويبدع فيه، ويتعرف على...اقرأ المزيد شابة تبعث فيه الأمل وتشجعه على التقدم وتقديم لوحاته في معرض، لتنال التقدير في المعرض وينال شهرة كبيرة، ويربط الحب بينه وبين الفتاة، وتتطور الأحداث بينهم.

المزيد

القصة الكاملة:

مجدى(عماد حمدى)فاقدا لذراعه اليسرى إثرحادث أثناء عمله بالبوليس، وأحيل للإستيداع مما قلل من دخله المادى، خصوصا وهو متزوج من الطبيبة أمينه (مديحه يسرى) وله بنتا عيشه(ميمى...اقرأ المزيد جمال)وولدان سامى(وجيه الأطرش)وحسن (العربى مصطفى). تعتمد الاسره على دخل الزوجه التى تتدرج فى عملها وتصبح وكيلة للمستشفى ويرتفع دخل الاسره بسبب صعود دخل الدكتوره التى تنشغل بعملها وأبحاثها العلمية عن زوجها وأولادها التى تركتهم للداده زكيه(ثريا فخرى)ونسيت واجباتها كزوجة وكأم، واصبح مجدى جالسا بالبيت عاطلا وأمينه هى التى تعمل وتسعى على الاسرة.يتابع مجدى قضية التعويض التى رفعها على المتسبب فى الحادث، وأثناء عودته من الاسكندرية يلتقى فى القطار بالأنسه سميره (شاديه)ويقوم برسم بورتريه لهاأثناء نومها، فتعجب برسمه، خصوصا وانهادارسة لفن الرسم بإيطاليا، وتدعوه لحضور معرض الفنون التى تعمل به سكرتيرة حيث تعرفه على الاستاذ عونى (حسن البارودى) مدير المعرض الذى يشجعه ويطلب منه رسم لوحة زيتية يدخل بها مسابقة المعرض،وتشجعه سميره وتفتح أمامه باباً للأمل، ويترك اليأس الذى أصابه منذ وقع الحادث. تلقى لوحته إعجاب الرواد ويتم بيعها بمبلغ كبير،فرح به فرحاً شديدا لأنه اول دخل له منذ اربع سنوات.واحضر هدايا لأولاده حيث كانت الدكتوره هى التى تحضر لهم الهدايا واحضر هدية لزوجته امينه فى عيد ميلادها،ولكن امينه لم تهتم وقتلت الفرحه فى داخله. وجد مجدى فى سميره البديل، فقد عوضته بإهتمامها به عن إهمال زوجته له، فإتجه نحوها وترك لقلبه العنان حتى احبها وأحبته. إستأجر مجدى شاليها فى منطقة نائية بالهرم وجعله مرسما له،وشجعته سميره واصبحت ملهمته وزادت لوحاته ومعارضه وتحدثت عنه المجلات الفنية وعن ملهمته سميره،وقرأت أمينه ما كتبته الصحافة عن زوجها وملهمته، فثارت على كرامتها وتأثير الموضوع على عملها،ولكنها لم تغير على زوجها.لم ينكر مجدى علاقته بسميره وأوضح لزوجته أنه الآن يمتلك دخلا لا بأس به وأنه وأولاده يريدان أن يعيشا فى منزله هو وليس منزل زوجته،وخيرها بين العيش فى منزله على قدر دخله أو يرحل عنها. أما سميره فقد قررت الابتعاد عن مجدى حتى تتركه لأولاده وزوجته وبيته وتكتم حبها فى قلبها،ولكن مجدى أقنعها بحبه لها وأن الأمل أقوى من الحب. وبدأ الأولاد يسألون عن أبيهم، فتنازلت امينه وكتبت خطابا لمجدى تناشده العوده،لكن كبرياءها منعها من إرساله.عرض مجدى على سميره الزواج فطلبت منه ان يخبر زوجته اولا،فأرسل لها خطابا تحذيريا أن تأتى إليه دون أموالها ودون سيارتها لتعيش معه فى منزله المتواضع، وامهلها حتى يوم الخميس، فإن لم تحضر سيتزوج سميره يوم الجمعه. وجاء يوم الجمعه ولبست سميره الطرحه وجاء المأذون (عبدالمنعم سعودى) ثم جاءت أمينه مع أولادها فى عربه حنطور وقالت سامحنى يا مجدى بينما رحلت سميره فى نفس الحنطور.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات