حب حتى العبادة  (1959) Love Until Worship

5.3
  • فيلم
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفيلم حول مهندس في مصنع نسيج وله نشاط نقابي ويقع في حب فتاه ولكن زميله في المصنع يحاول أن يفوز بحب هذه البنت وأيضا في بالنقابة في المصنع ولكن الفتاه ترفضه ويطلب المهندس من أبيه أن يخطب...اقرأ المزيد الفتاه ولكن والده يرفض هذه الفتاه

مفضل إيه آر تي اف... الجمعة 28 ديسمبر 10:30 صباحًا فكرني
مفضل إيه آر تي اف... السبت 29 ديسمبر 10:15 مساءً فكرني
المزيد

المزيد

صور

  [10 صور]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم حول مهندس في مصنع نسيج وله نشاط نقابي ويقع في حب فتاه ولكن زميله في المصنع يحاول أن يفوز بحب هذه البنت وأيضا في بالنقابة في المصنع ولكن الفتاه ترفضه ويطلب المهندس...اقرأ المزيد من أبيه أن يخطب الفتاه ولكن والده يرفض هذه الفتاه

المزيد

القصة الكاملة:

تزوج المحامى عبد الحميد صبرى(حسين رياض)من عيشه (تحيه كاريوكا) وعاشا فى سعادة بالغة وأنجبا ابنهما حسين، حتى دخلت لطيفة هانم (زوزو نبيل) حياتهما، وشاغلت عبدالحميد حتى تزوجته، ثم...اقرأ المزيد اوغرت قلبه على زوجته عيشه، حتى طلقها وطردها من منزله وحرمها من ابنها حسين، وهامت عيشه على وجهها فى البلاد، حتى عملت راقصة، بينما اكتشف عبدالحميد ان زوجته لطيفه على علاقة آثمة بصديقه احمد حامد، فطلقها بعد تحرير محضر بقسم المنتزه، وتزوجت لطيفه من عشيقها احمد حامد، وأنجبت ابنتها نعمة، بينما بحث عبدالحميد عن عيشه بكل مكان، فلم يعثر عليها، وتولت الدادة فهيمه (فردوس محمد) تربية حسين (صلاح ذوالفقار) حتى كبر وتخرج من كلية الهندسة، وإلتحق بالعمل بشركة سباهى للمنسوجات بالأسكندرية، وفى نادى الشركة إلتقى حسين بالفتاة الجميلة نعمة (زيزى البدراوى)، وتبادلا الإعجاب الذى سرعان ماتحول لحب جارف، وتعاهدا على الزواج، وطالبت نعمة حبيبها حسين بسرعة مقابلة والدتها لطيفه هانم، خصوصا وأن المهندس احمد فهمى (عمر الحريرى) زميله بالشركة، لم يكتفى بمنافسة حسين على رئاسة نقابة العمال، بل ايضا ينافسه على قلب نعمة، وينتوى أن يتقدم لخطبتها من أمها، وصارح حسين والده المحامى المتقاعد عبد الحميد، بحبه لنعمة ورغبته فى الزواج بها، ولكن عبد الحميد عندما علم ان نعمة إبنة لطيفه هانم، زوجته الخائنة، رفض ذلك الإرتباط بشدة، خوفا من ان تكون الإبنة مثل امها، ولكنه لم يوضح أسباب الرفض لإبنه حسين، الذى ضرب عرض الحائط برفض والده، وتوجه لمقابلة لطيفه هانم، التى رفضت طلب حسين، بعد ان سبقه والده عبد الحميد وحذرها من تزويج ابنتها نعمة بإبنه حسين، وإضطرت لطيفه هانم على قبول عرض المهندس أحمد فهمى، ووافقت على تزويجه من إبنتها نعمة، التى رفضت بشدة. أصيب حسين بصدمة كبيرة من رفض والده ورفض والدة نعمة، وشعر ان هناك سر يخفيه الجميع عنه، وقاطع والده، وانتهز فرصة إقامة معرض القاهرة الصناعى والزراعى السنوى، وسافر للقاهرة للإشراف على منتجات الشركة بالمعرض، وفى فترة الراحة، إلتقى فى حلبة سباق الخيل، بالراقصة عيشه، التى دعته لمشاهدتها بكازينو الكونتيننتال الذى تعمل به، ووجد فى عيشه سلواه بعد صدمة فشل زواجه من نعمة، وعندما علم انها تقيم فى الفندق أعلى الكازينو، نقل إقامته للحجرة المجاورة لها، وتعددت لقاءاتهما لينمو الحب فى قلبيهما، رغم فارق السن بينهما، فقد كان كل منهما يشعر بأن شيئا غامضا أقوى منه، يشد كل منهما للآخر، وأرسل المهندس احمد فهمى من يصور حسين مع الراقصة، ليستغل الصور فى تشويه صورة حسين، الذى ينافسه على رئاسة النقابة، وكذلك على قلب نعمة، التى ماتزال يحدوها الأمل نحو حسين، وقد عرض الصور على عمال المصنع، لينقلبوا ضد حسين، كما عرض الصور على نعمة ليتحول قلبها عن حسين، وخاف عبد الحميد على إبنه، عندما علم بعلاقته مع راقصة، فسافر للقاهرة لمقابلة إبنه وتطييب خاطره، وتوجيه النصح له للإبتعاد عن الراقصة، ولكنه تقابل مع عيشه بالفندق، وعلم بعلاقتها بإبنه وإطمئن بأن العلاقة بينهما لم تتطور لما يغضب الله، وإضطر لإخبارها بأن حسين إبنها، وطلب منها ان تعود إليه، ولكنها رفضت حتى لا تتشوه صورتها عند حسين كأمه، وطلبت منه عدم إخباره بحقيقتها، وقررت الابتعاد عن حسين وقطع علاقتها به، وإضطر عبد الحميد لمصارحة إبنه بالحقيقة، وان عيشه هى امه، وانه هو السبب فيما وصلت إليه، وإنه ظلمها ويستحق العقاب، ولم يتحمل عتاب إبنه فمات لتوه. ذهب حسين الى امه عيشه وأخبرها بإنه علم الحقيقة، وصحبها للأسكندرية لتعيش معه، وأشاع احمد فهمى أن حسين أحضر الراقصة لتعيش معه فى بيته، بعد وفاة والده، ولكن حسين صارح عمال المصنع بأن تلك السيدة هى أمه، وليست عشيقته، وصحيح انها راقصة، ولكنه لا يستطيع التخلى عنها لإنها أمه، وعادت نعمة لحسين بعد علمها بالحقيقة، ولكن لطيفه هانم واجهت ضرتها السابقة عيشه، لمنع زواج ابنتها من ابنها، ولكن عيشه فضحتها امام ابنتها نعمة، بإنها تسببت فى طلاقها وحرمانها من ابنها، بينما اتخذت عشيقا حتى طلقها زوجها وتزوجت عشيقها، ولم تستطع نعمة التخلى عن امها، رغم عدم رضاءها عن تصرفاتها، ثم تزوجت نعمة من حسين، الذى فاز برئاسة النقابة بالتزكية، وإعتذار المهندس احمد فهمى له. (حب حتى العبادة)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل