حكمتك يارب  (1976)

5.1
  • فيلم
  • مصر
  • 165 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

في حي المدبح العتيق تعيش المعلمة ام نعيمة (سناء جميل) وابنتها الفتاة المثقفة خريجة كلية الحقوق نعيمة (سهير المرشدي) التى تخدم أهل الحى بكل جهدها من أجل تطويرهم . يأتي الضابط أحمد (حسين فهمي) للكشف عن...اقرأ المزيد عصابة الاتجار في المخدرات والتى يتورط فيها المعلم زكي قدرة (عادل أدهم) الذي يستخدم الجمال في اخفاء المخدرات . تقع نعيمة في حب الضابط أحمد و لكن اسرته الارستقراطية ترفض زواجهما . يتم القبض علي زكي قدرة و الذى يعترف بأن المعلمة أم نعيمة هي زعيمة العصابة وأثناء المحاكمة تصاب المعلمة بالخرس و الشلل و تموت وسط صراخ ابنتها نعيمة .

صور

  [11 صورة]
المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في حي المدبح العتيق تعيش المعلمة ام نعيمة (سناء جميل) وابنتها الفتاة المثقفة خريجة كلية الحقوق نعيمة (سهير المرشدي) التى تخدم أهل الحى بكل جهدها من أجل تطويرهم . يأتي الضابط أحمد...اقرأ المزيد (حسين فهمي) للكشف عن عصابة الاتجار في المخدرات والتى يتورط فيها المعلم زكي قدرة (عادل أدهم) الذي يستخدم الجمال في اخفاء المخدرات . تقع نعيمة في حب الضابط أحمد و لكن اسرته الارستقراطية ترفض زواجهما . يتم القبض علي زكي قدرة و الذى يعترف بأن المعلمة أم نعيمة هي زعيمة العصابة وأثناء المحاكمة تصاب المعلمة بالخرس و الشلل و تموت وسط صراخ ابنتها نعيمة .

المزيد

القصة الكاملة:

نعيمه(سهير المرشدى)فتاة رقيقة مثقفة نالت شهادة الحقوق،وصارت محامية، ولم تتنكر لأمها (سناء جميل) معلمة مدبح سوق الجمال، التى ربَّتها وأبعدتها عن أعمالها بالجزارة، حتى تخرجت من...اقرأ المزيد الجامعة، ولم تتنكر لأهل المدبح، وتولت قضاياهم ودافعت عنهم. كانت نعيمه وهى صغيرة تلعب مع جلال (صلاح السعدنى) المصاب بعاهة فى قدمه، وزينهم (يونس شلبى) وسعدية (هياتم)، ولكنهم إفترقوا كبارا، حيث نالت نعيمه حظها من التعليم، وأصبح وزينهم وجلال من رجال المعلمة أم نعيمه، بقيادة المعلم زكى قدره (عادل ادهم)، والذى كان سرا مع زينهم وجلال، يجلب المخدرات من خارج البلاد فى أحشاء الجمال، ورغم ماكان بين جلال وسعدية تحت بير السلم، إلا أنها رفضت الزواج به، مفضلة عليه الزواج من المعلم زكى قدره، وعندما اكتشف المعلم سلامه (عبد العزيز أبو الليل) أن الجمال فى أحشاءها مخدرات، طلب من زكى قدره مبلغ كبير ليحفظ السر، ولكن زكى طلب منه مهلة حتى يستأذن المعلم الكبير، وعندما جاءت الموافقة، سلمه المبلغ المطلوب، ليشترى سكوته. وتم تعيين ضابط جديد لنقطة المدبح، أطلقوا عليه إسم أبو شنب، وقد كان الضابط احمد فهمى (حسين فهمى) إبن العائلة الأرستقراطية، يسعى لضبط عصابة الاتجار فى المخدرات، حيث كان يشك فى المعلم سلامه والمعلم زكى قدرة، ولكنه لايملك أى دليل، فحاول جمع أى معلومات،ومن أى فرد يعمل بالمدبح، وإصطدم أحمد بالمحامية نعيمه، التى كانت تمنعه من إستعمال القوة لإنتزاع المعلومات، من أهل المدبح، وتم دعوة نعيمه لحضور حفل زواج صديقتها سميره (راويه اباظه) على الدكتور حسنى شاهين (عبد الحميد أنيس)، لتكتشف نعيمه فى الحفل، أن الضابط احمد شقيق صديقتها سميره، ويبدأ تعارف جديد بينهما، وتتقارب الأفكار والقلوب، وينمو الحب بقلبيهما، ويتفقان على الزواج، وهو الشيئ الذى أثار غيرة جلال الأعرج، والذى كان يحب نعيمه فى صمت منذ الصغر، ولكن هو فين وهى فين، ويفاتح احمد والدته (فتحيه شاهين)، بأمر زواجه من نعيمه، إبنة معلمة المدبح، ولكن الأم ترفض للفارق الاجتماعى الكبير بينهما، وترفض مصاحبته لخطبة نعيمه، فيأخذ معه أخته سميره وزوجها حسنى، ويعتذران للمعلّمة أم نعيمه لعدم حضور الأم لمرضها، فما كان من المعلمة أم نعيمه، إلا أن قامت بزيارة المريضة، لتكتشف رفضها لزواج ابنها من عائلة أقل فى المستوى، وعاملتها بتعال وغطرسة، جعلت أم نعيمة هى الاخرى ترفض تلك الزيجة، ولكن أحمد صمم على الزواج من نعيمة، رغم كل شيئ. ونظرًا السوء معاملة زكى قدره لجلال، وقسوته عليه، فقد قرر الانتقام منه بإقتحام منزله وهو سكران، ومحاولة إغتصاب زوجته سعدية، التى استغاثت بالجيران، وحضر المعلم زكى، وضرب جلال وكسر له عكازه، وجعله يزحف على بطنه امام الجميع، مما جعل جلال ينتقم من زكى قدره، بإفشاء سره للضابط أحمد، وقاده الى حيث يستخرج زكى المخدرات من أحشاء الجمال المذبوحة، ليفاجأ الجميع بوجود أم نعيمه، التى كانت هى نفسها زعيمة العصابة، وقد حضرت لتصفية العصابة، فقد قررت التوبة، وإنهاء علاقتها بالمخدرات، ولكن البوليس كان أسبق بالقبض عليها، وعندما حاول زكى قدره الهرب، طارده الضابط جلال، وتمكن زكى من إصابة أحمد بخنجر فى كتفه، ولكن احمد عالجه برصاصة فى رأسه، فأرداه قتيلا، وفوجئت نعيمه بالقبض على امها، وأنها تتزعم عصابة لتجارة المخدرات، ولم تنظر نعيمه لوضعها الوظيفى، ومستقبلها المهنى، ولا حتى حبها لأحمد، أمام حبها لأمها، وإعترافها بفضلها عليها، فإدعت انها هى زعيمة العصابة حتى تفتدى أمها، وبعد ان أدى احمد واجبه بالقبض على أم نعيمه وعصابتها، حاول أن ينقذ حبه، بإنقاذ نعيمه، ولكن إصابة أم نعيمه بفقد النطق، جعل نعيمه تستمر فى اعترافها، حتى قدمت للمحاكمة، وكان صراع مابين دفاع نعيمه عن أمها، ودفاع احمد عن نعيمه، وعندما طلب القاضى (رشوان مصطفى) من أم نعيمه أن تخبره، هل هى الزعيمة أم إبنتها، وطلب منها الإجابة بالإشارة، سقطت أم نعيمه وقد فارقت الحياة. (حكمتك يارب)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • دور مميز لعادل ادهم اشتهر فيه بمقولته الشهيرة عندما اراد التنصل من جريمة الاتجار بالمخدرات فقال...اقرأ المزيد لضابط المباحث : انا عليه انفذ الاوامر ... ادبح يا زكي قدرة ...يدبح زكي قدرة !!!
  • محاولة لانتاج فيلم درامي قوي بعد نجاح فيلم يارب توبة بنفس البطلة سهير المرشدي .
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

ادبح يا زكي قدرة ...يدبح زكي قدرة

حتما عندما يجتمع عادل أدهم وسناء جميل وصلاح السعدني وحسين فهمي وسهير المرشدي سيتم تقديم عمل فني على درجة عالية من الجدية والاحترام وهذا ما استطاع المخرج (حسام الدين مصطفى) أن يفعله عندما جمع هؤلاء العمالقة في (حكمتك يارب) الذي سلط الضوء به على مشكلة أبناء تجار المخدرات من خلال قصة المحامية نعيمة (سهير المرشدي) التي تعمل والدتها أم نعيمة (سناء جميل) في سوق ومدبح الجمال وتمتلك من السلطة والقوة ما يجعلها تسيطر على مجريات اﻷمور داخل وخارج المدبح يعاونها في ذلك المعلم زكي قدرة (عادل أدهم) ...تفتخر...اقرأ المزيد المحامية بوالدتها أمام الجميع فهي التي ربتها ودفعتها لتحقيق النجاح المنشود...تتعلق المحامية بقلب ضابط الشرطة أحمد (حسين فهمي) الذي يسعى ﻹلقاء القبض على عصابة لتهريب المخدرات داخل أحشاء الجمال ومع توالي الأحداث تكتشف المحامية أن والدتها هي زعيمة العصابة ليبدأ من هنا الصراع الأبدي في الاختيار بين اتجاهات مختلفة....أولا فكرة عرض مقولة (هذا ما جناه أبي) من خلال الدراما فكرة جيدة تستدعي أن يجمع لها اﻷدوات المطلوبة لتقديمها بشكل جيد فعندما وضع السيناريست (محمد عثمان) المحامية نعيمة بين اختيارين اﻷول كان والدتها التي ترى أنها فعلت المستحيل لتصبح الأستاذة التي يتباهى بها الجميع وبين اختيار نفسها والتنصل من فعلة والدتها وحبها للضابط أحمد كان اختيارين غاية في الصعوبة أشار بهما إلى التضحية وإنكار الذات لتقرر المحامية بإلقاء نفسها في الجب بدلا من والدتها والاعتراف بجريمة لم تفعلها ولم يكن لها ذنب فيها غير أنها ابنة أمها في نفس الوقت أضاء نور أحمر أمام الضابط أحمد هل يتمسك بحبه لنعيمة ليقف أمام أهله عقب اكتشاف أمر والدتها أم انه سيختار الواجب ....دراما اجتماعية شائكة تألقت فيها (سناء جميل) بقوة شخصيتها وثقتها في أن تقود الرجال داخل غابة البقاء فيها للأشرس متقاسمة دور البطولة مع العملاق (عادل أدهم) الذي لم يمر بدوره زكي قدرة مرور الكرام وإنما ترك بصمة قوية وعملا محترما يضاف إلى قائمة نجاحاته فإلى اﻵن يردد الجميع مقولته المشهورة (ادبح يا زكي قدرة ...يدبح زكي قدرة) دلالة على أنه يفعل ما يأمر به ليس أكثر ...الفيلم يستحق المشاهدة أكثر من مرة لما فيه من إشارات اجتماعية كثيرة

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات

أرسل