ساعة الانتقام  (1998)

5.3
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تلجأ عفاف إلى منزل يحيى وتطلب منه إنقاذها من عصابة إجرامية تطاردها .تقتحم العصابة المنزل ، وعندما يقاومها يحيى يقتلون شقيقه الصغير الطالب . يكتشف يحيى أن ما فعلتة عفاف كان مجرد ادعاء لتسهيل مهمة...اقرأ المزيد العصابة . ينتقم يحيى من أفراد العصابة وتلقى عفاف مصرعها.

صور

  [11 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تلجأ عفاف إلى منزل يحيى وتطلب منه إنقاذها من عصابة إجرامية تطاردها .تقتحم العصابة المنزل ، وعندما يقاومها يحيى يقتلون شقيقه الصغير الطالب . يكتشف يحيى أن ما فعلتة عفاف كان مجرد...اقرأ المزيد ادعاء لتسهيل مهمة العصابة . ينتقم يحيى من أفراد العصابة وتلقى عفاف مصرعها.

المزيد

القصة الكاملة:

جيمى فؤاد(جمال سالم)إبن مليونير يعيش بالخارج ويترك ابنه بمصر يلهو بأموال ابيه،ومعه صديقه مراد(عادل الكومى)ابن السياسى عزالدين العرب (يسرى العشماوى)وهو ايضا محروم من رعاية ورقابة...اقرأ المزيد والده المشغول دائماً عن ابنه،وكان الصديقان شاذان جنسيا،احدهم سادى والآخر ماشوستى وقد تعرفا على القواد حربى سعيد قرنى(ضياء الميرغنى)الذى نظم لهما السهرات وجمعهم بفتاة الليل عفاف(نهله سلامه)والتى لم تتحمل طريقتهم فى التناول معها،فهربت منهم بعد ان سرقت اموالهم،فطاردوها،حيث لجأت الى احد المنازل المنعزلة فى الطريق الزراعى واستنجدت بأصحابه. كان المنزل يقطن به الأشقاء الثلاثة يحيى(الشحات مبروك)محصل الكهرباء، وشقيقه يسرى(رامز جلال)طالب كلية الطب،وشقيقتهم هدى(حبيبه)الطالبة بكلية الفنون الجميلة. ادعت عفاف ان ثلاثة شبان يطاردونها،ويحاولون اختطافها،فتصدى لهم يسرى فكان نصيبه طعنة فى صدره من حربى،قد أودت بحياته وهرب الجناة.تمكنت هدى من رسم صورة لوجه عفاف فتمكن البوليس من العثور عليها،وادعت ان الشبان الثلاثة قد اغتصبوها،وتركوها وانها لاتعرفهم. ولكن يحيى الذى فقد شقيقه الصغير الذى كان أمله الكبير ان يصبح طبيبا مرموقا،وكان عزاءه انه مات دفاعا عن شرف فتاة مسكينة ولكنه أصيب بصدمة عندما علم ان عفاف لديها ملف فى الاداب،وصمم ان ينتقم لمقتل اخيه،والوصول للجناة عن طريق عفاف،التى تحايل عليها حتى انفرد بها فى لوكاندة الست طاهره(ميمى جمال)الداعرة وزوجها القواد فرج (فؤاد خليل)ولكن عفاف أنكرت امام النيابة،وحاول حربى ومعه زملاءه مراد وجيمى التخلص من عفاف حتى لا تعترف عليهم،ولكن تمكن يحيى من تخليصها من أيديهم،واجبر عفاف على الاعتراف عليهم،ولكن المحامين الكبار الخاصين بآباءهم تمكنوا من إخراجهم لعدم كفاية الأدلة،فصمم يحيى على الانتقام بنفسه،فقام بمساعدة عفاف على استدراج مراد الى منزل حربى، وقيده ووضع أسلاك الكهرباء حول جسده،وأوصل الدائرة بمفتاح الكهرباء فلما حضر حربى وفتح الكهرباء صعق مراد،كما استدرج جيمى ايضا،وقيده ووضع حبلا حول رقبته واوقفه فوق عددا من ألواح الثلج،وعندما ذاب الثلج تم شنق جيمى،ثم طارد حربى حتى توصل لمكانه مختبأً فى شواطئ الصيد وتمكن من تحطيم رأسه فى الصخور،وفى النهاية جاء مفتش المباحث شكرى (محمد عبد الجواد)ليقبض على يحيى. (ساعة الانتقام)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات