هوامش: فيلم - ولاد البلد - 2010

هوامش

[7 نصوص]

بلغت ميزانية الفيلم 8 ملايين جينه


تم تصويره على مدار 5 أسابيع ما بين القاهرة والإسكندرية


تعرض المطرب الشعبي سعد الصغير والراقصة دينا إلي هجوم حاد عقب عرض الـ "البرومو" الخاص للفيلم ، حيث دعا عدد من النشطاء عبر الفيس بوك لمقاطعة الفيلم وذلك لتضمنه مجموعة من الرقصات الساخنة والألفاظ الخادشة للحياء.وتضمن الـ "البرومو" الذي بدأ عرضه على العديد من مواقع الانترنت، العديد من الرقصات المثيرة التي تجمع بين دينا وسعد الصغير فضلا عن الإيحاءات الجنسية والألفاظ الخادشه للحياء التي تضمنها الفيلم.


تعرض الفيلم لهجوم من قبل جمهور نادي الزمالك،واتهموا سعد الصغير بإهانة ناديهم المفضل،وذلك بعدما أعلن سعد الصغير أنه يتوعد لجمهور الزمالك بمفاجأة غير سارة لهم تتمثل في حمل علم نادي الزمالك علي شكل كفن، وهو ما اعتبروه إهانه واضحة للنادي العريق.


قدم سعد الصغير اغنيتين ضمن احداث الفيلم تحت اسم "ولاد ميت نعمه" - "ابن البلد".


تعرضت أسرة الفيلم لعدة إصابات أثناء تصويرهم لأحد المشاهد في أستوديو مصر ، وذلك في مشاجرة بين مشجعي نادي الزمالك ومشجعي نادي الأهلي.وكان المشهد عبارة عن عزاء يلتقي خلاله عدد من مشجعي الناديين، على أن يتحول لمشهد كوميدي بعد أن يدخل كلاهما في مشادة كلامية، إلا أن المخرج إسماعيل فاروق اقترح على المنتج أحمد السبكي أن يستعين بمجموعة من المشجعين الحقيقيين بدلاً من الاستعانة بعدد من الكومبارس، وذلك حتى يصبح المشهد أكثر سخونة.وبدأ المشهد صباحاً بمجرد وصول كل من سعد الصغير ومحمد لطفي، أبطال الفيلم، إلا أنه انتهى بمشادة كلامية وتشابك بالأيدي بين مشجعي الزمالك ومشجعي الأهلي وعدد من فريق عمل الفيلم، انتهت بإصابة ثلاثة من فرقة سعد الصغير بإصابات متعددة نتيجة محاولاتهم لفض الاشتباك الذي تحول إلى شجار، بالإضافة لإصابة عدد من فريق العمل.من جهته حاول أمن الأستوديو التدخل لحل الأزمة، وبالفعل توقف الشجار لعدة دقائق، استغلها المخرج في إعادة تصوير المشهد مرة أخرى، إلا أن المشهد المُعاد انتهى بالشجار مرة أخرى، ولم يتمكن رجال الأمن الموجودون في الأستوديو من السيطرة عليه هذه المرة.أما المنتج أحمد السبكي فقد انزعج بشدة، واتهم الموجودين بتسببهم في خسارة مادية كبيرة للشركة، وطلب منهم الهدوء حتى يتمكن المخرج من الانتهاء من تصوير المشهد في أسرع وقت، لكن المشهد لم ينته سوى في نهاية اليوم نفسه.


كان سيتم عرض الفيلم في صيف 2010 الا انه تم تأجيله الي موسم عيد الفطر بسبب ضيق الوقت .