Bad Lieutenant  (2009) الملازم السيئ

6.6

محقق شرطة فاسد , يدمن المخدرات وألعاب المقامرة , يتم تكليفه بالتحقيق فى جريمة مقتل خمسة من المهاجرين الافارقة , فتنقلب حياته رأسا على عقب.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

محقق شرطة فاسد , يدمن المخدرات وألعاب المقامرة , يتم تكليفه بالتحقيق فى جريمة مقتل خمسة من المهاجرين الافارقة , فتنقلب حياته رأسا على عقب.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • فى يونيو / حزيران 2008 مقابلة مع صحيفة الغارديان ، أبيل فيرارا ، الذي أخرج وشارك في كتابته النسخة...اقرأ المزيد الأصلية(1992) ، وقال إن معرفة فيلمه يجري تصويره مجددا هو "شعور مرعب" ، "وكأنها سرقة" ، وأن الضالعين في هذه النسخة الجديدة "يجب أن يذهبوا جميعا الى الجحيم". وتساءل أيضا عن كيفية اداء نيكولاس كيج "لدور لعبه قبله هارفي كيتل" ، ودعا كاتب السيناريو وليام م. فنكلستين بالاحمق.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

فيلم سيئ..سيئ قوى!

هو واحد من اسوء أفلام "نيكولاس كيدج" فى الـ16 أو 17 سنة الماضية..إن لم يكن الأسوء له على الاطلاق..

فعلا تأكد بما لا يدع مجالا للشك ان نيكولاس كيدج "مديوووون لشوشته" و الدليل هو مثل هذا الفيلم الغبى.. الغبى.. الغبى!

و لا اعرف ما الذى دهى "فال كيلمر" هو الآخر ليجر نفسه لهذه البلاهة السينمائية المملة و السخيفة..

إحقاق للحق..هى قصة ذات هدف نبيل..و قصة برضه ذات سيناريو طوووويل جدااااا..و مشاهد كثيرة جدا..و رغى رغى رغى!..ايه!!! لاء و ممثلون قليلون...اقرأ المزيد قليلون جدا..ثلاث نجوم..منهم نجمان من انصاف النجوم.. ديكور ضعيف.. تصوير ابله.. مونتاج بلا معنى.. مخرج اسمه "هيرنر هرتزوج" ليس له لا اسم و لا تاريخ حقيقى.. مين هرتزوج ده اصلا يا عم الحاج؟ من اول العنوان التجارى الفج..القديم (الملازم السئ: ميناء الاستدعاء نيو اورليانز!!!) بذمة ده اسم؟ ده فيلم "ماتريكس" (المصفوفة) اسمه معبر و اشيك منه! الفيلم بتاعنا ده اشبه بمسلسلات الثمانينيات التلفزيونية الامريكية.. لا اعرف هل يستلهم مثلا روح مسلسل "ماجنام" ام "ميامى فايس"..ام الممثلين هما اللى ضُعاف الجماهيرية.. ام اللوكيشنات هى اللى السخيفة.. حتى "تريلر" الفيلم لما شفتها من شهرين كانت "رمز"..رمز من رموز(القمامة الدعائية)..بس مخرج الاعلانات هايجيب منين؟..هاياخد من "الاب الروحى" و يحط على الفيلم (الهى..الهى يجى و يحط على المخرج و المؤلف و السيناريست و البطل و المؤلف الموسيقى و مدير التصوير!!) اُم الكآبة و السخافة و التفاهة المسيطرة على الفيلم..و اللى احنا "مكوييـــــن بيهم يا ريس طوال أم الفيلم!) مرورا بقى يا زعيم بالممثلين اللى طالعين لك فى ادور داعمة (سنيدة بالبلدى يعنى!) شديدة الضعف..و البطولات الثالثة شديدة الضحالة..حتى الملابس..الملابس! لم يغيرها الابطال..زى ما يكونوا معفنين على طول..مفيش حد معزم انه يستحمى و يغير هدومه! معفنين معفنين يعنى! و ما كم اسماء الادوية التى لا نعرف مفعولها و لا ماهيتها..هو الجمهور فى امريكا بس..طيب و الجمهور عارف الادوية بتاعة ايه.. صحيح..فيلم محلى! (ادى "الاغراق فى المحلية" جاب نتيجة عكسية يا بهوات!!) الاخراج.. ضعيف موووز..يعنى "المايك" اللى بـ"ستاند" متحرك..المايك ابو دراع طويل (4 متر و نص) بيبان من فوق الكاميرا و هو بيلف بالـ"إستيدى كام"!! و كمان الشاشة باينة عليها نقاط ماء بدون سبب واضح او مفهوم..النهاية طويلة للغاية و لم يتم انهائها بطريقة مثالية..و كانت اشبه قليلا بنهاية فيلم رصيف نمرة خمسة! (فريد شوقى – محمود المليجى – تحية كاريوكا – هدى سلطان!!) الفيلم مدته طويلة..و الكثير كان من الممكن حذفه..و الكثير كان من المكن اعادة كتابته..و هناك اشياء غير مستساغة بالفيلم و بلا معنى..مثل قيام ممثل شاب اسمر بشعر طويل اكرت بالرقص محاكيا روح رجل ابيض شبه عجوز يمتلئ بالبدانة!! (بعدما اطلق عليه الرصاص!) الدوافع فى الفيلم..ضعيفة..سقطات درامية كثيرة و الكثير من هنات قصصية غريبة..السيناري مؤكد تم تطوير نهايته..لان خط السماجة و الرغى و الرط و الثرثرة كثر جدا.. حاجة "اوفر" قوى.. حتى الـ"ميك آب" و تسريحات الشعر سخيفة و غير متقنة.. و بعدين الصدف غير مبررة و "ملعوب فى اساساتها" (عدم اللامؤاخذة!!) و بعدين واحد فى اواخر الاربعينات و لسة ملازم؟!..ملازم؟؟ انا ماعرفش النظام هناك ازاى؟..بس ليه يعنى؟ و اترقى بقى رائد بعدها علشان عملية نجح فيها!! و مدير التصوير ده.."بيتر زيتلينجر"..الف فى المية..ان بيشتغل شغلانة تماثل شغلانة "الطرشجى" فى مصر قبل ما يبقى "مدير" تصوير حتة واحدة.. الموسيقى بقى.. زبالة! من الآخر.. يمكن النهاية..(و كان فيها الديكور سئ جدا)..تحمل معنى..يمكن ان يترجم شيئا ما..للى بيفهم.. ده للى.. النتيجة الاجمالية: 4.25 من 10

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات